النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

موقف الوفاق من عاصفة الحزم يحرج اليسار هنا

رابط مختصر
العدد 9507 الاثنين 20 ابريل 2015 الموافق 1 رجب 1436

موقف‭ ‬الوفاق‭ ‬من‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬معروف‭.. ‬ولعل‭ ‬متابعة‭ ‬سريعة‭ ‬لفضائيتهم‭ ‬االلؤلؤةب‭ ‬وصحيفتهم‭ ‬الالكترونية‭ ‬االمرآةب‭  ‬وغمزات‭ ‬صحيفتهم‭ ‬المحلية‭ ‬هنا‭ ‬وكتابها‭ ‬يكفي‭ ‬لتبيان‭ ‬موقف‭ ‬الوفاق‭ ‬من‭ ‬العاصفة‭ ‬الخليجية‭ ‬العربية‭ ‬مما‭ ‬وضع‭ ‬اليسار‭ ‬البحريني‭ ‬احليف‭ ‬الوفاقب‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬لا‭ ‬يحسدون‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬الاحراج‭ ‬الشديد‭ ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬الموقف‭ ‬المؤيد‭ ‬لعاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬والذي‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬بيان‭ ‬الزعيم‭ ‬اليساري‭ ‬اليمني‭ ‬الجنوبي‭ ‬علي‭ ‬سالم‭ ‬البيض‭ ‬وموقف‭ ‬الحراك‭ ‬الجنوبي‭ ‬الذي‭ ‬يعبّر‭ ‬عن‭ ‬موقف‭ ‬اليسار‭ ‬اليمني‭ ‬الجنوبي‭.. ‬هذا‭ ‬اليسار‭ ‬االيمني‭ ‬الجنوبيب‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬دالّة‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬اليسار‭ ‬البحريني‭ ‬تحديدا‭ ‬وله‭ ‬بيسارنا‭ ‬علاقات‭ ‬اتاريخيةب‭ ‬قديمة‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬ايام‭ ‬حركة‭ ‬القوميين‭ ‬العرب‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬تفاصيلها‭ ‬المخضرمون‭ ‬من‭ ‬اليساريين‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬اوعدب‭ ‬عندما‭ ‬كانت‭ ‬تسمى‭ ‬الجبهة‭ ‬الشعبية‭ ‬وقبل‭ ‬ايضا‭ ‬ان‭ ‬تتسمى‭ ‬بهذا‭ ‬الاسم‭ ‬ما‭ ‬يفرض‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬اليسار‭ ‬ان‭ ‬يسجل‭ ‬موقفا‭ ‬مؤيداً‭ ‬لرفاقهم‭ ‬القدماء‭ ‬والتاريخيين‭ ‬من‭ ‬يسار‭ ‬الجنوب‭.. ‬وهو‭ ‬الجنوب‭ ‬الذي‭ ‬احتضنهم‭ ‬وأنفق‭ ‬عليهم‭ ‬ايام‭ ‬العسرة‭ ‬وسلمهم‭ ‬جوازات‭ ‬سفر‭ ‬يتنقلون‭ ‬بها‭ ‬بين‭ ‬اوربا‭ ‬الشرقية‭ ‬آنذاك‭ ‬والبلاد‭ ‬العربية‭ ‬كما‭ ‬اقاموا‭ ‬لسنوات‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬اليسارية‭ ‬عدن‭.‬

ولكننا‭ ‬رأيناهم‭ ‬بعد‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬يتخلفون‭ ‬عن‭ ‬مناصرة‭ ‬رفاقهم‭ ‬من‭ ‬يسار‭ ‬الجنوب‭ ‬اليمني‭ ‬ويخذلون‭ ‬زعيمهم‭ ‬علي‭ ‬سالم‭ ‬البيض‭ ‬وابو‭ ‬بكر‭ ‬العطاس‭ ‬وغيرهما‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬يسار‭ ‬الجنوب‭ ‬ويمارسون‭ ‬سياسة‭ ‬الا‭ ‬أرى‭ ‬لا‭ ‬اسمع‭ ‬لا‭ ‬اتكلمب‭ ‬ليبدوا‭ ‬يسارنا‭ ‬وكأنه‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬يسار‭ ‬جنوب‭ ‬اليمن‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬البيض‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬شوارع‭ ‬عدن‭ ‬وطرقها‭ ‬وكأنه‭ ‬لم‭ ‬يعش‭ ‬فيها‭ ‬لسنوات‭ ‬حين‭ ‬ضاقت‭ ‬به‭ ‬السبل‭ ‬فكانت‭ ‬عدن‭ ‬وكان‭ ‬حزبها‭ ‬الاشتراكي‭ ‬مأواه‭ ‬وملفاه‭ ‬الذي‭ ‬احتضنه‭ ‬وهيأ‭ ‬له‭ ‬سبل‭ ‬العيش‭.‬

اليسار‭ ‬اليمني‭ ‬يؤيد‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬واليسار‭ ‬البحريني‭ ‬صامت‭ ‬عن‭ ‬نصرة‭ ‬رفاقه‭ ‬الاقرب‭ ‬فهل‭ ‬نسي‭ ‬يسارنا‭ ‬تاريخ‭ ‬العلاقة‭ ‬ام‭ ‬تناساها‭ ‬مجاملة‭ ‬للوفاق‭ ‬أم‭ ‬لأنه‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬تحالف‭ ‬معها‭ ‬فقد‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬سياسي‭ ‬وتسجيل‭ ‬موقف‭ ‬مستقل‭ ‬عنها‭.‬

اليسار‭ ‬اليمني‭ ‬الجنوبي‭ ‬والحزب‭ ‬الاشتراكي‭ ‬الحاكم‭ ‬في‭ ‬عدن‭ ‬لسنوات‭ ‬ومن‭ ‬قبله‭ ‬جماعة‭ ‬القوميين‭ ‬العرب‭ ‬اقحطان‭ ‬الشعبيب‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬أمد‭ ‬اليسار‭ ‬البحريني‭ ‬بعوامل‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬نشاطه‭ ‬وعقد‭ ‬مؤتمراته‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬عدن‭ ‬بل‭ ‬فتح‭ ‬للجبهة‭ ‬الشعبية‭ ‬وكوادرها‭ ‬الطريق‭ ‬الى‭ ‬ظفار‭ ‬للاطلاع‭ ‬على‭ ‬التجربة‭ ‬الثوريةا‭ ‬يومها‭ ‬خصوصا‭ ‬حين‭ ‬طرحت‭ ‬الشعبية‭ ‬مشروع‭ ‬االبؤرة‭ ‬الثوريةب‭ ‬تنطلق‭ ‬من‭ ‬ظفار‭ ‬التحرير‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬المحتلب‭ ‬كما‭ ‬كانوا‭ ‬يسمونه‭ ‬وكما‭ ‬كانوا‭ ‬يطلقون‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬ادبياتهم‭ ‬وخطاباتهم‭.‬

واليسار‭ ‬اليمني‭ ‬الجنوبي‭ ‬وهو‭ ‬يسعى‭ ‬للعودة‭ ‬الى‭ ‬المشهد‭ ‬في‭ ‬بلاده‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬انهارت‭ ‬دولته‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1994‭ ‬هو‭ ‬احوج‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬اليوم‭ ‬الى‭ ‬نصرة‭ ‬رفاقه‭ ‬اليساريين‭ ‬العرب‭ ‬واليساريين‭ ‬البحرينيين‭ ‬بالذات‭ ‬وبالتخصيص‭ ‬بوهم‭ ‬يعرفون‭ ‬لماذا‭ ‬ولا‭ ‬داعي‭ ‬لان‭ ‬نستعرض‭ ‬ماذا‭ ‬فعل‭ ‬لهم‭ ‬الحزب‭ ‬الاشتراكي‭ ‬اليمني‭ ‬تفصيلاً‭ ‬دقيقاًا‭  ‬فكيف‭ ‬يتخلون‭ ‬عن‭ ‬نصرته‭ ‬وكيف‭ ‬يتخاذلون‭ ‬عن‭ ‬تأييد‭ ‬عودته‭ ‬الى‭ ‬المشهد‭ ‬الذي‭ ‬كانوا‭ ‬هم‭ ‬جزءا‭ ‬منه‭ ‬يوما‭ ‬ما‭.‬

كان‭ ‬الكتاب‭ ‬والصحفيون‭ ‬العرب‭ ‬ومن‭ ‬باب‭ ‬التندر‭ ‬والدعابة‭ ‬يقولون‭ ‬اان‭ ‬عدن‭ ‬كعبة‭ ‬اليساريين‭ ‬العرب‭ ‬يحجون‭ ‬اليها‭ ‬كل‭ ‬موسمب‭  ‬فهل‭ ‬نقول‭ ‬ان‭ ‬اليساريين‭ ‬البحرينيين‭ ‬يمموا‭ ‬الان‭ ‬وجوههم‭ ‬صوب‭ ‬قم‭!!‬؟؟

اهل‭ ‬هو‭ ‬تحالف‭ ‬مع‭ ‬الوفاق‭ ‬أم‭ ‬انصهار‭ ‬فيهاب‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬طرحه‭ ‬بعض‭ ‬اليساريين‭ ‬على‭ ‬رفاقهم‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬المتحالفين‭ ‬مع‭ ‬الوفاق‭.. ‬وها‭ ‬هو‭ ‬السؤال‭ ‬يطرح‭ ‬مرة‭ ‬اخرى‭ ‬ويجيب‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬بنفسه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مواقف‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬يسمى‭ ‬يسارا‭ ‬وغدا‭ ‬الان‭ ‬يسار‭ ‬الوفاق‭ ‬وربما‭ ‬يسار‭ ‬قم‭.. ‬ولله‭ ‬في‭ ‬يسارنا‭ ‬شؤون‭.‬

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها