النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إيران وعلاقاتها بالجوار

رابط مختصر
العدد 9506 الاحد 19 ابريل 2015 الموافق 30 جمادى الآخرة 1436

منذ‭ ‬انقلاب‭ ‬خميني‭ ‬قبل‭ ‬اربعة‭ ‬عقود‭ ‬ا36‭ ‬سنة‭ ‬بالضبطب‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬نظام‭ ‬الملالي‭ ‬الإيراني‭ ‬ان‭ ‬يكسب‭ ‬ثقة‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬ولا‭ ‬الأغلبية‭ ‬الساحقة‭ ‬من‭ ‬شعوبها‭.‬

لماذا؟؟

هل‭ ‬الخلل‭ ‬والخطأ‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬العربي‭ ‬مجتمعة‭ ‬ام‭ ‬الخلل‭ ‬والخطأ‭ ‬من‭ ‬طهران‭ ‬نفسها‭ ‬ونظامها؟‭! ‬لسنا‭ ‬بحاجة‭ ‬لاستعراض‭ ‬االسوابق‭ ‬السيئةب‭ ‬للنظام‭ ‬الايراني‭ ‬والتي‭ ‬انعدمت‭ ‬الثقة‭ ‬بسببها‭ ‬وارتكبتها‭ ‬ايران‭ ‬خميني‭ ‬وإيران‭ ‬خامنئي‭ ‬فقد‭ ‬عرض‭ ‬الاستاذ‭ ‬طارق‭ ‬الحميد‭ ‬بالشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬ما‭ ‬اسماه‭ ‬االسوابق‭ ‬السيئةب‭ ‬الإيرانية‭.‬

وذاكرتنا‭ ‬بهذه‭ ‬السوابق‭ ‬مازالت‭ ‬طازجة‭ ‬فالنظام‭ ‬الإيراني‭ ‬لم‭ ‬يكف‭ ‬لحظة‭ ‬عن‭ ‬الانغماس‭ ‬في‭ ‬ارتكاب‭ ‬هذه‭ ‬السوابق‭ ‬أو‭ ‬التخطيط‭ ‬لغيرها‭ ‬وكأنه‭ ‬نظام‭ ‬يجدّد‭ ‬بين‭ ‬الفترة‭ ‬والأخرى‭ ‬القريبة‭ ‬عدم‭ ‬الثقة‭ ‬فيه‭ ‬بالنسبة‭ ‬لدول‭ ‬الجوار‭ ‬وللمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬برمتها‭.‬

مشكلة‭ ‬إيران‭ ‬انها‭ ‬تجيد‭ ‬فن‭ ‬الكلام‭ ‬وفن‭ ‬الشعار‭ ‬ولكنها‭ ‬لا‭ ‬تلتزم‭ ‬بتطبيق‭ ‬حرفٍ‭ ‬واحد‭ ‬مما‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬كلامها‭ ‬عن‭ ‬علاقات‭ ‬حُسن‭ ‬الجوار‭ ‬والجارات‭ ‬المسلمات‭ ‬لها‭.. ‬فأفعالها‭ ‬تناقض‭ ‬أقوالها‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الخط‭ ‬الممتد‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬طهران‭ ‬والعواصم‭ ‬العربية‭ ‬وخصوصاً‭ ‬عواصم‭ ‬البلدان‭ ‬المجاورة‭ ‬لها‭.‬

أمريكا‭ ‬والغرب‭ ‬عموماً‭ ‬لم‭ ‬يذوقوا‭ ‬ما‭ ‬ذقناه‭ ‬من‭ ‬الجار‭ ‬الإيراني‭ ‬ولم‭ ‬يدفعوا‭ ‬ما‭ ‬دفعناه‭ ‬نتيجة‭ ‬سوابقه‭ ‬السيئة‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬اخرى‭ ‬فالمصالح‭ ‬تملي‭ ‬عليهم‭ ‬احتواء‭ ‬ايران‭ ‬ونظامها‭.‬

دول‭ ‬الجوار‭ ‬بذلت‭ ‬جهداً‭ ‬جهيداً‭ ‬ولم‭ ‬تتدخل‭ ‬يوماً‭ ‬في‭ ‬شؤونها‭ ‬الداخلية‭ ‬وحاولت‭ ‬قدر‭ ‬الإمكان‭ ‬ترسيم‭ ‬علاقات‭ ‬حُسن‭ ‬جوار‭ ‬حقيقية‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬وغضت‭ ‬الطرف‭ ‬مراراً‭ ‬وتكراراً‭ ‬وتجاوزت‭ ‬اسوابق‭ ‬إيران‭ ‬السيئةب‭ ‬وحاولت‭ ‬فتح‭ ‬صفحات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬علاقات‭ ‬حسن‭ ‬الجوار‭ ‬ولكن‭ ‬نظام‭ ‬الملالي‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬سيرته‭ ‬الأولى‭ ‬فيتدخل‭ ‬ويحتضن‭ ‬ويموّل‭ ‬ويدرب‭ ‬ويتصل‭ ‬بوكلائه‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬لإثارة‭ ‬البلبلة‭ ‬والفوضى‭ ‬في‭ ‬بلدانهم‭.‬

في‭ ‬السنوات‭ ‬الأربع‭ ‬الأخيرة‭ ‬تمادت‭ ‬ايران‭ ‬بشكل‭ ‬واضح‭ ‬وفاضح‭ ‬في‭ ‬التدخل‭ ‬الفظ‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬للبحرين‭ ‬وللمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬تحديداً‭.. ‬فنال‭ ‬هذا‭ ‬البلدان‭ ‬االجاران‭ ‬لإيرانب‭ ‬ما‭ ‬نالهما‭ ‬من‭ ‬آثار‭ ‬خطيرة‭ ‬على‭ ‬امنهما‭ ‬الوطني‭ ‬واستقرارهما‭ ‬بشكل‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يُطاق‭ ‬ولا‭ ‬يُحتمل‭ ‬لا‭ ‬شعبياً‭ ‬ولا‭ ‬رسمياً‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬وهي‭ ‬ادول‭ ‬جوار‭ ‬لإيرانب‭.‬

لدينا‭ ‬مثل‭ ‬عربي‭ ‬قديم‭ ‬يقول‭ ‬اكيف‭ ‬اصدقك‭ ‬وهذا‭ ‬اثر‭ ‬فأسكب‭ ‬فكيف‭ ‬تصدق‭ ‬شعوبنا‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬وكيف‭ ‬تثق‭ ‬قياداتنا‭ ‬في‭ ‬الكلام‭ ‬الإيراني‭ ‬المرسل‭ ‬للاستهلاك‭ ‬والدعاية‭ ‬عن‭ ‬اعلاقات‭ ‬حُسن‭ ‬الجوارب‭ ‬التي‭ ‬يتحدث‭ ‬عنها‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬في‭ ‬تصريحاته‭ ‬ويناقضها‭ ‬في‭ ‬ممارساته‭.‬

الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬من‭ ‬أمريكا‭ ‬إلى‭ ‬الغرب‭ ‬لا‭ ‬تدرك‭ ‬وهي‭ ‬تحاول‭ ‬ترطيب‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬والنظام‭ ‬العربي‭ ‬خصوصاً‭ ‬في‭ ‬منطقتنا‭ ‬ان‭ ‬الثقة‭ ‬المفترضة‭ ‬قد‭ ‬انعدمت‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬بأسباب‭ ‬من‭ ‬أفعاله‭ ‬وممارساته‭ ‬ومن‭ ‬تكرارها‭ ‬بشكل‭ ‬استفزازي‭ ‬لا‭ ‬يحترم‭ ‬بأدنى‭ ‬درجات‭ ‬الاحترام‭ ‬العرف‭ ‬المتعارف‭ ‬عليه‭ ‬دولياً‭ ‬ودبلوماسياً‭ ‬فيما‭ ‬يُسمى‭ ‬ببعلاقات‭ ‬حُسن‭ ‬الجواربفكلما‭ ‬حدث‭ ‬ولو‭ ‬مجرد‭ ‬ارتباك‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬ستجد‭ ‬إيران‭ ‬تسارع‭ ‬بلا‭ ‬تفكر‭ ‬لصب‭ ‬الزيت‭ ‬على‭ ‬النار‭ ‬وبالتالي‭ ‬فالمطلوب‭ ‬ممن‭ ‬يحاول‭ ‬ترطيب‭ ‬وتلطيف‭ ‬اجواء‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬والنظام‭ ‬الإيراني‭ ‬ان‭ ‬يخاطب‭ ‬وان‭ ‬يتوجه‭ ‬إلى‭ ‬االدولةب‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬فتئت‭ ‬تتدخل‭ ‬وتدرب‭ ‬وتموّل‭ ‬وتعبئ‭ ‬وتحرض‭ ‬وتلعب‭ ‬بأوراق‭ ‬الفتنة‭ ‬الطائفية‭.‬

فهل‭ ‬رأيتم‭ ‬يوماً‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬تدرب‭ ‬أو‭ ‬تحرض‭ ‬أو‭ ‬تتدخل‭ ‬أو‭ ‬تعبئ‭ ‬االسنةب‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬ضد‭ ‬النظام‭ ‬هناك‭.‬

هل‭ ‬وجهت‭ ‬وهل‭ ‬أوقفت‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬فضائياتها‭ ‬على‭ ‬قادة‭ ‬االثورة‭ ‬الخضراءب‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬كما‭ ‬فعلت‭ ‬إيران‭.‬

قليلاً‭ ‬من‭ ‬الانصاف‭ ‬إذن‭ ‬لتستقيم‭ ‬الأمور‭ ‬عندما‭ ‬تحاول‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬تلطيف‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬ايران‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭.‬

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها