النسخة الورقية
العدد 11152 الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 21 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

أنتــــــــيك

رابط مختصر
العدد 9504 الجمعة 17 ابريل 2015 الموافق 28 جمادى الآخرة 1436

 هي مجلة «أنتيك» يصدر الصحفي النشط حافظ عبدالغفار عددها الأول في محاولة لرصد النشاط التراثي سواء للأفراد أو للجمعيات التي تعمل بصمت وهدوء.
اللافت ان حافظ في هذا العدد يكشف لنا وجوهاً بحرينية شابة مهتمة بأشكالٍ من التراث مختلفة وهو في النهاية اهتمام محمود لأنه سيحتفظ للاجيال القادمة بشيء من ذاكرة آبائهم واجدادهم وذاكرة وطنهم الجميل.
هناك ابواب كثيرة ضمتها مجلة «أنتيك» ما لفت نظري فيها موضوع عن الاصدارات النقدية في البحرين والتي بدأ تاريخها بحسب المجلة منذ العام 1964 مع نشأة مجلس النقد حيث قام المجلس بإصدار الدينار البحريني في 7 اكتوبر 1965 ليحل منذ ذلك الحين محل الروبية الهندية.
ولعل عرض «انتيك» لبعض التفاصيل عن حكاية غرق الباخرة «داره» وهي سفينة تجارية تملكها شركة الملاحة البريطانية الهندية كانت خدماتها تغطي منطقة الخليج وبحر العرب.
في بدايات عام 1961 وفي ظهيرة يوم جمعة بدأت رحلة «داره» إلى الهند وعند حدود الخامسة صباحاً ساءت الأحوال الجوية وهبت رياح قوية وهاج البحر.
وبعد دقائق دوى انفجار كبير مروّع في وسط السفينة فأحدث ثقباً كبيراً أثار هلع المسافرين على «داره».
السفينة كانت تقل «819» راكباً فألقى البعض منهم بأنفسهم إلى البحر هرباً من الحريق الهائل المشتعل بالسفينة فيما نزل البعض إلى بضعة قوارب صغيرة ومنهم من غرق وقد بلغ عدد الضحايا «238» راكباً بينهم بحرينيون.
ولعل اللقاء الذي اجرته «أنتيك» مع الحاج علي العوضي يعتبر لقاءً لطيفاً خصوصاً حكاية طوافه سباحة حول الكعبة المشرفة حين غمرتها السيول عام 1941.
والدكتور عبدالعزيز اسماعيل داغستاني عضو مجلس الشورى السعودي السابق يضيف لنا هواية طريفة هي الأخرى حرصت «أنتيك» على استعراضها سريعاً حيث جمع داغستاني اكثر من 300 ألف علبة كبريت.
هواية جمع علب الكبريت بدأت مع الدكتور عبدالعزيز داغستاني بحسب ما روى ل»أنتيك» أثنا تردده على أحد مطاعم مدينة هيوستن الامريكية في حقبة السبعينات إذ كان المطعم يقدم علب كبريت متميزة في اشكالها لزبائنه، والطريف ان علب كبريت داغستاني جمعيها جديدة وغير مستعملة.
والهوايات البحرينية والخليجية القديمة شكلت منعطفاً في حياة الاجيال السابقة حيث ابتدعوا هواياتهم الخاصة التي سرعان ما انتشرت واصبح لها محبوها وعشاقها.
من هذه الهوايات التي انتشرت كثيراً في فرجان لوّل هي هواية جمع صور الفنانين من ممثلين وممثلات ومطربين ومطربات وكانت تباع بثمنٍ زهيد داخل علبة علكة متواضعة.
بطبيعة الحال هذه الهواية لا وجود لها اليوم في حياة جيل احفادنا الذين يمتلكون من وسائل الاتصال ما يجعلهم في غنىً عنها.
لكن بعض الهوايات القديمة مازالت بل نستطيع ان نقول انها تطورت وأخذت سُبلاً جديدة عصرية مثل هواية تربية الحمام التي يحكي لنا جزءاً من حكايتها زهير حاجي في مجلة «أنتيك».
وزهير محكم دولي في هذا المجال حيث طوّر من نفسه حتى صار محكماً دولياً معترفاً به.. ورحم الله هواة الحمام في فريجنا وهواة الطيور في ذلك الزمن القديم البسيط والمتواضع.
وأخيراً نقول العدد الأول من «أنتيك» بشارة لعدد يأتي اكثر عمقاً وشمولية وان ينشط الصحفي النشط حافظ عبدالغفار في استقطاب اقلام تضيف للمجلة ولو بالتطوع مع علمنا ان الحركة التطوعية اصلاً تعاني ما تعاني.. فكان الله في عونه لمواصلة الجهد كي تستمر «أنتيك» في رصد النشاط التراثي ورصد الهوايات الشعبية منها وغيرها وان تكون نافذة صغيرة تطل منها علينا بعض المعلومات وبعض الطرائف وبعض المعارف لهذا العالم الذي انحسرت عنه الاضواء لاسباب معروفة للجميع ولانشغال العالم بانشغالاته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها