النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

عدن تغتسل بدماء أبنائها (!)

رابط مختصر
العدد 9503 الخميس 16 ابريل 2015 الموافق 27 جمادى الآخرة 1436

في التاريخ لم يتوقف نزيف الدم العدني إلا بعد أن رحل الاستعمار البريطاني وإلى الأبد عن أرض الجنوب وكأن التاريخ يُعيد نفسه في نزيف الدم العدني دفاعاً عن شرف الأرض وضد الهمجية الحوثية وعصابات علي صالح ومرتزقته المدعومين والمدججين بالأسلحة الإيرانية في محاولات إجرامية بائسة لإخضاع عاصمة الجنوب العربي عدن وكسر وطنية إنسانيتها وإخضاعها وفت وحدة تلاحم أبنائها في دفاعهم المستميت عن أرض الآباء والاجداد!
إن عدن عاصمة الجنوب العربي في إذلالها وهدر كرامتها وكسر ارادتها الوطنية واخضاعها الى الجاهلية الحويثة المدعومة من الجمهورية الاسلامية الايرانية يُشكل مجازاً إخضاع وإذلال العواصم العربية كلها!
إن أبناء وبنات وشبيبة الجنوب يتشكلون كتائب قتاليّة باسلة ضد الحوثيين وعصابات المخلوع علي صالح في الدفاع والذود عن حياض الوطن!
إن إيقاف النزاع العسكري وإخضاعه إلى الشرعية الوطنية ضمن مضمون المصلحة اليمنية بشعبيها الجنوبي والشمالي يتجلى موضوعيًا وعقلانيًا على طاولة الحوار بين الأطراف المتنازعة يمنيًا وعربيًا واقليميًا!
وعلينا ان ندرك بأن المستفيد في الحرب القائمة بين الاشقاء العرب هم الايرانيون بالدرجة الاولى والاستعمار والصهيونية وشركات الاسلحة ومنتجي معداتها العسكرية الحربية.. وإن الحرب بين الاشقاء العرب كلما طالت كلما كثرت الضحايا البشرية وتوسع الخراب والدمار في البنى التحتية!
إن إيقاف الحرب وبأي ثمن تقتضية مصلحة الاطراف كلها المحاربة والمؤيدة والمدافعة والمعارضة والمتشمتة في مجمل الدول العربية.. إن إيقاف الحرب والذهاب الى طاولة الحوار يعني ايقاف المزيد من دموع الأمهات من اللواتي خرّ ابناءهن وفلذات أكبادهن في ساحة الدفاع عن عاصمة الجنوب الباسلة عدن!
إن عاصفة الحزم هي نتيجة التوغل الإيراني الوقح في اليمن والسيطرة بقوّة السلاح والمال عبر الحوثيين على العاصمة صنعاء شكل واقعًا لوجستيًا له مخاطره على طريق إثارة نزاعات الحدود اليمنية السعودية الامر الذي دفع عاصفة الحزم الى تلقين الحوثيين والايرانيين درسًا لن ينسوه طيلة حياتهم!
إن الوطن اليمني هو ملك لجميع اليمنيين وليس لطائفة أو فئة دون اخرى من الحوثيين او من غيرهم وان العدل في الحرية والمساواة عليها ان تسود بين ابناء اليمن بما فيهم زعماء وقادة الحوثيين الذين أصبحوا أدوات مشبوهة في قبضة المخابرات الايرانية التي تُدير وتوجه التدخل والتوسع في منطقة الخليج والجزيرة العربية!
إن قوى الاستعمار والصهيونية المرتيطة مصلحيًا بالأطماع الايرانية في تجييش دول المنطقة واضعافها بالحروب الاهلية والاقليمية وإشعال نيران الفتن الطائفية وتأجيجها بين أبناء الوطن الواحد واقع استطاعت الدولة الإيرانية أن تضع بصماتها في شقِّ الصف الوطني وإثارة التشاحن الطائفي والمذهبي في دول المنطقة ولا يمكن للحوار الوطني المرتقب أن يأخذ أبعاد نجاحه اذا لم تأخذ قضية الجنوب عدالتها في حراك أبنائها في فك الارتباط وتقرير المصير في الاستقلال والتحرير...
إن الدفاع البطولي المنقطع النظير لأبناء عدن والجنوب يُشير الى تمسك الإنسانية العدنية بأرضها والدفاع عنها!
إن الصمود العدني ضد الغزاة مأثرة لهذا الشعب الجنوبي الذي يكتب تاريخه من أجل الحرية والاستقلال بدماء أبنائه...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها