النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

رفقاً بأهل البحر!

رابط مختصر
العدد 9489 الخميس 2 ابريل 2015 الموافق 13 جمادى الاخر 1436

وفي تاريخ اللغة: النعرة ذبابة أو دودة تستوطن الانف.. وتثير كبرياء الهياج والغرور لدى ابناء القبيلة.. ولدى انعامهم على حد سواء.. فكبرياؤهم من كبرياء انعامهم.. فالأنعام من الجمال والخيول والحمير والاغنام والنعاج والتيوس وما الى ذلك ثروة يتباهى ويفاخر بها ابن القبيلة.. وتثير نعرة التكتل والتماسك في اوساط القبيلة وتهيج دماء الثأر بينهم.. فالدم يناجي نعار الدم في القبيلة وخارج القبيلة.. وعلى رحى التطاحن القبلي يتساقط الفقراء من ابناء القبائل تحت اقدام الرجال وحوافر الخيول والجمال.. ورؤوساء القبائل تتناطح انوفهم وتتصافح اكتافهم وصدورهم مشنجة بثأر القبيلة!!
وفي التاريخ مظاهر القبيلة تتوارى وتبقى روح القبيلة تتسقط منازل نعراتها.. وكما ان نعرة القبيلة تتناعر هياجها في ثروة الانعام فان صدى روح القبيلة تجدها الثروة.
ان نعرة القبيلة قد تجد تواطن صدى روحها في بعض روح الكتاب والمثقفين والليبراليين.. واعرف مثقفا وكاتبا وناقدا ينعر على اعمدة الصحف بخيلاء لقبيلته ويتوهج في تاريخها.. بوهج الحداثة والمدنية فكيف افترى على نفسه في غربة القبيلة.. حقا لا ادري.. لقد كان منعوراً في ذاكرة قبيلته حتى توهمها في حاضرة!!
وكم ينذر بعض الآباء ابناءهم شعراً هجّاء في شعر القبيلة..
واذا كان قد بلغ صدى النعر القبائلي الى اطراق بعض المثقفين والليبراليين (...) أمن العجب ان نرى (البعض) قلت البعض (...) في مجلس التعاون يتخندقون الى الان نعاراً قبائليا ويستعيدون في ذاكرتهم ثروة الانعام بثروة النفط وسطوة المال..
وكما ان فقراء الامس هم ضحايا التناعر القبلي في ثروة الانعام فان فقراء اليوم هي ضحايا صدى التناعر القبلي والا ما بال البحر يضيق ذرعاً بصياديه؟! وما بال الرصاص يتحين لقمة فقراء البحر.. من الصيادين البحرينيين؟! أعلى «شوية» سمك تثور النعرات.. وتدور رحى الامس في رحى اليوم.. وتفتح السجون ابوابها وتسوق الجنود العشرات من فقراء الصيادين الذين ارتبطت معيشتهم ابا عن جد في التكسب من صيد البحر الى المحاكم!!
أأصبح للبحر «حمى» قبائلي كما في البراري هناك «حمى» للقبائل؟!
أهذا من شرعة مجلس التعاون ومبادئه السامية في التعاون والتعاضد والتسامح والتكاتف؟!
أأفراغ غل القبيلة في فقراء البحر وصياديها ما يوحد ويؤلف قلوب ابناء مجلس التعاون؟!
أمثل هذه المواقف (...) ما يدفع الى تحقيق امال وطموحات مجلس التعاون في رفع الرسوم الجمركية وتفعيل الاقتصاد وتوحيد العملة.
أليس ما ينطوي على ابعاد مبادئ مجلس التعاون ازالة الحدود والسدود البرية والبحرية والجوية على طريق الوحدة؟!
افتحوا قلوبكم لفقراء ابناء الخليج وصيادي اسماكها.. ودعوهم يمخرون عباب نفوسكم وارواحكم.. قبل ان يمخروا عباب امواج البحر في البحث عن لقمة عيش تسد رمق حياتهم!!
رفقاً باهل البحر.. رفقاً بصيادي البحر.. رفقاً بأرواح ابائنا واجدادنا فقد كانوا في البحر ومن البحر صاروا!!
وليس من الشهامة في شيء ان نصوب الرصاص الى صدور ابناء البحر وننتزع لقمة العيش من افواه اطفال اهل البحر وندفع بهم الى اتون السجون!!
وكان (طرادنا) يشق عباب الموج ونفوسنا تتفتح مبتهجة بزرقة البحر وصدر (الطراد) يرتفع ويهبط بين الأمواج التي يتناثر بياض زبدها في زرقة البحر وتتعثر بهجة البحر في نداء يحذر مغبة تجاوز الحدود فقد ولجنا شيئا في الحدود.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها