النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

هــــنا القاهــــــرة

رابط مختصر
العدد 9468 الخميس 12 مارس 2015 الموافق 21 جمادى الاول 1436

للمصريين أحوال تدهش الذين يتابعون ردود أفعالهم على ما يواجههم من مشاكل أو يعترضهم من عقبات، أو يقرأون تاريخهم أو يدرسون شخصيتهم القومية، أيا كانت الفلسفة التاريخية التى يستندون إليها في هذه الدراسة. ومع أنى ممن يفخرون بانتمائهم لمصر، ويحفظون - منذ عرفوا القراءة - عبارة الزعيم الوطني «مصطفى كامل» الشهيرة «لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا»، فقد شغفت برصد التناقض في سلوك المصريين، وفى ردود أفعالهم غير المتوقعة على ما يواجههم من أحوال.. فيقهقهون حين يكون المنطقي أن يبكوا، ويشدون المسخرة حين يتوقع الآخرون منهم أن يتخذوا موقفا شديد الجدية.. وبعيدا عن الهزل.. ولعل أبسط وأجمل ما قرأته في هذا الصدد، القصيدة البديعة التي كتبها صديقى وابن جيلى الشاعر الكبير «سيد حجاب» بعنوان «هنا القاهرة» وغناها «علي الحجار»، والتى يقول مطلعها «هنا القاهرة الزاهرة العاطرة النيرة الخيرة الطاهرة/ هنا الحب والكذب والمنظرة/ هنا الغش في الوش والافترا/ هنا الحب والحق والرحمة والمغفرة». وعلى العكس ممن تدهشهم ردود أفعال المصريين أحيانا، فإن إدماني لمتابعة هذه التناقضات ورصدها، لم تقلل من إعجابي أو فخري بالشعب الذي انتمي إليه، ولم اعتبرها من سلبيات الشخصية المصرية، بل أكدت هذا الإعجاب ورفعت من درجة الفخر.. ليس فقط لأنني وجدت شواهد عليها في سلوكي أنا نفسي، لكن كذلك لأنني بعد التأمل فيه، اكتشفت أنه لا يخلو من منطق مقبول ومعقول. أما الذي يدعوني إلى قول ذلك، أو بمعنى أدق تكرار قوله الآن، فهو أنني فوجئت في حمى الأحداث العاصفة التي مرت بالمصريين خلال الأسبوعين الأخيرين، بتصاعد اهتمام شرائح ملحوظة منهم، بخبر بدا لي في البداية فرعيا وهامشيا وشديد التفاهة، هو عزم الفنانة الاستعراضية - وهي الصفة التى قدّمت بها نفسها - «سما المصري» على ترشيح نفسها لعضوية مجلس النواب عن دائرة عابدين والموسكي. وهو خبر ما كاد يذاع حتى اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بأصدائه وتبادل روادها نصه، وأضافوا إليه مقاطع مصورة، وثابروا على متابعة بث كل جديد من تفاصيله، وعلى تزويده بآرائهم وتعليقاتهم التي شملت كالعادة التأييد والمعارضة والتحسين والتقبيح والترحيب والتقطيب، لينتقل الخبر إلى الصحف ومنها إلى الفضائيات، ويصل عبرهما إلى الشارع فيستقطب جانبا ملحوظا من اهتمام جماهيره، انتزعوا أنفسهم من كل ما يحيط بهم من أهوال، ليشاركوا في مناظرة سياسية دستورية واجتماعية شديدة المسخرة وعميقة التفاهة، حول: هل يجوز لواحدة مثل «سما المصري» أن تشغل مقعدا فى مؤسسة رفيعة الشأن تمارس سلطة الرقابة والتشريع، إحدى السلطات الدستورية الثلاث، وأن تجلس إلى جوار أصحاب المقامات الرفيعة والحياة العامة لتمثل - على قدم المساواة معهم - الأمة التى هي مصدر كل السلطات.. في أول مجلس نيابي يتشكل بعد ثورة 30 يونية؟! وكان اسم «سما المصرى» قد برز بقوة أثناء حكم الرئيس الأسبق «د. محمد مرسي» حين فوجئ الناس بقناة فضائية معارضة لحكم جماعة الإخوان المسلمين تحمل اسم «فلول»، اجتذبت اهتمام معظم سكان الأحياء الشعبية والمناطق العشوائية، ليس فقط بسبب اسمها الذي يوحي بأنها لسان حال مناصري الرئيس الأسبق حسني مبارك، الذين كانوا يحتكرون وحدهم هذه الصفة آنذاك، لكن كذلك لأنها كانت قناة تبدو فقيرة وشديدة البؤس مثلهم، فلا استديوهات ولا ديكورات ولا مقدمو برامج من أصحاب الأسماء اللامعة ولا ضيوف من المحللين الاستراتيجيين أو الخبراء في الشؤون الداخلية أو الدولية، ولا مفكرون من أصحاب الجباه العالية، ولا نجوم - فى أى مجال - من مستوى فايف ستارز، أو حتى ستار واحد، إذ كانت القناة كما ثبت فيما بعد، تبث موادها من غرفة في منزل صاحبتها، ومديرتها ومخرجة برامجها، ولم تكن هذه المواد تتعدى مجموعة من الاسكتشات الغنائية الراقصة، تقوم «سما المصري» - فضلا عما سبق - بتأليفها وتلحينها وأدائها، ولم يكن لها سوى موضوع واحد هو شد المسخرة على مواقف عدد من الشخصيات السياسية والإعلامية، التى كانت أسماء لامعة وبارزة على المسرح السياسي المصري آنذاك.. بسبب ما اعتبرته صاحبة القناة، تقلبا في مواقفهم السياسية، مع تقلب الأزمنة والأنظمة، وشمل هذا بالطبع عددا من قادة العهد الإخواني الفلولي. وعلى نحو ما، بدا لى أن «سما المصري» مصابة بلطشة فن - أشبه بلطشة برد - تبحث عمن يكتشفها أو يصقلها أو يشفيها منها، أما الذي شغلني فهو السبب الذي حقق لها هذه الجماهيرية الكاسحة، مع أن ما تقدمه لا صلة له بقواعد أي فن من التليفزيون إلى الاستعراض ومن التأليف إلى الغناء، ولا علاقة له بالسياسة على الأقل بمعناها الذي أفهمه، إلى أن تنبهت إلى أنني دون وعي تقريبا، لا أتوجه لمشاهدة ما تقدمه قناة «فلول» إلا حين أشعر بالإجهاد من متابعة غيرها من القنوات التى تبث برامج تزيد من إحساسي بالهم، وترفع من ضغط دمي وبأن عقلي يكاد ينفجر مما اسمعه أو أراه، وأنني في حاجة إلى «فاصل» حتى استطيع أن أواصل متابعة ما يجري عندنا ومن حولنا، أو على الأقل أنام دون كوابيس.. ولم استبعد أن يكون ذلك هو السبب وراء جماهيرية «سما المصري» التي انطفأت بسرعة، لأنها كانت مجرد «فاصل ونعود».. نعود إلى ما كنا فيه! ولا استبعد أن تكون رغبتها فى الترشح لعضوية مجلس النواب، كما يقول خصومها، مجرد محاولة لاستعادة جماهيريتها التي تبددت بعد انتهاء الفاصل، إلا أن ذلك قد وضع خصومها فى مأزق سياسي، ودفعهم لتجديد المطالبة بوضع قوانين تمنع من وصفوهم بالراقصات والفاسدين وأبناء البيئات الواطية من الترشح لموقع رفيع مثل عضوية البرلمان، تشمل العزل السياسي، بينما تمسكت هي بحقها في الترشح لأن الدستور يساوى بين المصريين جميعا في حق الترشح والانتخاب، على أن يكون الفيصل بينهم هو صندوق الانتخاب.. فكسبت منهم الجولة في المباراة الديمقراطية. وتذكرت ساعتها، الاحتفال الذي أقامته شلّة الهلس التى كان يتزعمها السيد أحمد عبد الجواد - بطل ثلاثية نجيب محفوظ - احتفالا بقرار حزب الوفد ترشيح صديقه محمد عفت لعضوية أول مجلس نواب بعد ثورة 1919.. قال أحدهم وهو يجهز كأسه: لا يعيب الوفد أحيانا.. إلا أنه يرشح بعض أبناء السفلة لتمثيله فى البرلمان نيابة عن الأمة.. وقال السيد عبد الجواد: ولكن الأمة تضم أبناء الباشوات وأبناء السفلة.. فمن يمثلهم فى البرلمان غير واحد محترم منهم مثل محمد عفت؟ واندفعوا يضحكون حتى طفرت الدموع من أعينهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها