النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

سوق المزارعين البحرينيين

رابط مختصر
العدد 9463 السبت 7 مارس 2015 الموافق 16 جمادى الاول 1436

المبادرات الوطنية دائماً ما تأتي بشيء من الإبداع والتمييز، وهذا ما شهده سوق المزارعيين البحرينيين «نسخته الثالثة» والذي افتتح في السادس من ديسمبر الماضي (2014م) في منطقة البديع. المتأمل في سوق المزارعين البحرينيين «لا وجود للأجانب» يرى أن وزارة البلديات والتخطيط العمراني استطاعت أن تحول حديقة البديع والمعروفة «بحديقة الحيوان» إلى سوق للمزارعين البحرينيين لعرض منتجاتهم الزراعية المحلية فيها، وهو سوق جاء بفكرة ومبادرة من سمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حرم جلالة الملك المفدى ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة على هامش معرض البحرين الدولي للحدائق، فقد اقترحت سمو الأميرة سبيكة أن تكون هناك أيام في السنة لعرض المنتوجات الزراعية للمزارعين البحرينيين فقط، وقد ترجم الشيخ خليفة بن عيسى آل خليفة وكيل وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني لشؤون الزراعة والثروة البحرية تلك الفكرة في ديسمبر عام 2013م وتحويلها إلى واقع ملوس للمزارعين البحرينيين، بأن أقام سوقاً منفرداً لهم لعرض منتوجاتهم ومحاصيلهم الزراعية. لقد كان حرياً بنا هذا العام أن نتواجد بالسوق في نسخته الثالثة وقد شارك فيه أكثر من 34 مزارعا بحرينياً بعد تخصيص زواياً مظللة لهم في أرض البلديات بالبديع، وقد تم عرض الكثير من الفواكه والخضروات البحرينية وغيرها من التي تم استزراعها في التربة البحرينية، بالإضافة إلى تدشين جناح خاص لعرض الثروة السمكية والحيوانية، ووجود مرسم للأطفال ومطابخ ومطاعم للأسر المنتجة لعرض الأكلات البحرينية الأصيلة، وما ألذها من مأكولات من أيد بحرينية. يوم السبت من كل أسبوع هو يوم المزارع البحريني، وكم هو جميل حين تجتمع الأسرة البحرينية في حديقة البديع لتمضي أجمل الأوقات، والأجمل حين يكون السوق تحت إدارة نسائية قوية ومتمكنة، فالسوق تحت إشرف ومتابعة السيدة أماني أبوأدريس المدير التنفيذي للمشروع، فهي متابع دقيق لما يحدث في السوق، بل ومتابع جيد لما يعرض في السوق من فواكه وخضروات، فهي طاقة نسائية متميزة. كثرة المعروض من المحاصيل الزراعية تؤكد على أن المزارع البحريني قادر على المنافسة والتواجد بقوة في السوق، وما تواجد الناس بهذه الكثافة في السوق -أيام السبت- إلا أكبر دليل على قوة المنافسة، فالمحاصيل المحلية تتميز بالجودة، ولعل أكثرها قبولاً للمستهلك الطماطم والخيار والخس والفلفل والجزر وغيرها كثير. من هنا نجد بأن سوق المزارعين البحرينيين «الموسمي» قد أوجد سوقاً محلياً للمحاصيل المحلية، لا سيما مع المنافسة القوية للمحاصيل المستوردة من الدول العربية والأجنبية، فهذا السوق ينفرد فيه البحريني بمنتوجاته المحلية بخلاف سوق المنامة المركزي، وكم كانت سعادة المزارعيين البحرينيين حين انفردوا بهذا السوق، بلا شك أنه يوم واحد في الأسبوع ولمدة أشهر قليلة بالسنة إلا أنهم بتواجدهم في هذه المساحة للترويج عن محاصيلهم أعطاهم دافعاً قوياً للاستمرار في هذه المهنة. نتمنى أن تعمم الفكرة وأن تكون هناك أيام في السنة لعرض الثروة السمكية وأيام أخرى للثروة الحيوانية، فالسوق البحريني لا يقوم إلا بأبنائه، وقد أثبتت إدارة شؤون الزراعة والثروة البحرية على أن السواعد البحرينية قادرة على العمل من أجل سد الاكتفاء الذاتي في كل القطاعات، والمواطن البحريني قادر وبقوة على إيجاد البدائل ذات الجودة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها