النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

تفاهمات أم خلافات!؟

رابط مختصر
العدد 9431 الثلاثاء 3 فبراير 2015 الموافق 12 ربيع الآخر 1436

خلال الفترة الاخيرة تواترت أخبار ومعلومات حول خلافات بين جماعتهم في الداخل وما يسمى بـ«جماعة لندن» على وجه التحديد وهي خلافات قديمة كانوا يتسترون عليها قدر الامكان لكنها تفاقمت بعد الانتخابات ونجاحها في البحرين، فلم يعد بمقدورهم الحديث عنها في الكواليس والغرف المغلقة والبعيدة عن الميديا، خصوصاً وأن «الراعي الايراني» له وجهة نظر خلافية كبيرة مع الجماعتين في الداخل والخارج وله انتقادات شديدة على الجهتين. ولأن الراعي الايراني أوعز إلى قناته المعتمدة رسمياً بملامسة ثم بطرح بعض انتقاداته وملاحظاته علناً وفي برنامج «حديث البحرين» بوجه خاص في المقابلات والحوارات مع افراد من الجهتين استطعنا كمتابعين القبض على اشياء مقلقة بين الاطراف تخللتها ملاحظات قاسية على بعضهم البعض في بعض حلقات ذلك البرنامج نتيجة حرص البرنامج ويتعمّد قاصداً على إثارة مواضيع الخلافات بين الطرفين مضافاً إليها شيئاً من انتقادات الراعي الايراني بما يدل على ان المأزق العام للجماعة بدأ يضيق داخلهم وفي أوساطهم وباتوا بحاجة الى تبرير مواقفهم بإلقاء بعض التبعات على بعضهم.. فالداخل يحمّل الخارج بعض مسؤوليات الإخفاق والخارج يرد على الداخل علناً بأنه «استرخي». فيما وضع القيادات الوفاقية في الخارج في موقف لا تُحسد عليه «فابنا فيروز جواد وجلال» يحاولان مسك العصا من الوسط ويقومان بدور «رجال أطفاء» قبل أن تستعر نار الخلافات وترتفع ألسنة لهبها بما لا يمكن معه تطويق الخلافات التي يضاعف منها موقف «الراعي الايراني» من الجماعتين ومن ادائهما سواء في الداخل أو في الخارج.. وهو اداء بتقدير الراعي الرسمي الايراني «ضعيف» وليس بحجم المطلوب منهم ولا يتوازى «وهو المهم عند الراعي» مع حجم الميزانيات المرصودة للإنفاق على «برامجهم» التي غدت ظاهرة صوتية بدون صدى حتى في محيطها ولا تثمر في الشارع شيئاً بعد ان اصبح الحراك هناك ضعيفاً ولا تأثير له رغم ما رصد له من امكانيات اعلامية وما رافقه من تضخيم مفتعل ومن ضجيج أكبر من حجمه الحقيقي. وللتدليل على وجود الخلافات نحتاج هنا ان نستشهد وندلل بتفاصيل تلك الحلقة التي فاجأت فيها المذيعة في قناة العالم جلال غلوم فيروز بسؤال مباغت مقصود طرحه حول تأسيس أو بالأدق «تشكيل قيادة للمعارضة في الخارج تكون بديلة لقيادة الداخل» هكذا كان السؤال.. وهو سؤال يحمل دلالات عديدة سواء على صعيد العلاقات بين الداخل والخارج أو حتى على مستوى وجهات نظر أطراف الخلاف التي بدأت تفكر عملياً في تشكيل قيادة بديلة بما يعني سياسياً تفاقم الخلاف بين الاطراف حتى لو تم تغليف فكرة القيادة البديلة ما أسموه «تصفية قيادات المعارضة في الداخل»، وهو تبرير لم يقنع ولم يقبل به الوفاقيون في الخارج الذين يمسكون السلّم من الوسط، فما بالكم بالوفاقيين في الداخل وخصوصاً القيادات هنا بما يؤشر ويرشّح الخلافات لمزيد من التفاقم والتصعيد. وفي محاولة لتخفيف وطأة الفكرة التي لم ينفها ولم يكذّبها جلال فيروز «الموجود في لندن» حاول التهوين على «ربعه» واسترضاء الخارج بالقول: «هذه الفكرة إحدى الخيارات التي يجري بحثها والتشاور حولها»..!! فماذا يقرأ المراقب في ثنايا السؤال وفي تفاصيل الجواب سوى ان هناك خلافات سواء سعى البعض للملمتها وإطفاء جمرتها أو سعى البعض الآخر الى اعلانها بتشكيل قيادة للمعارضة في الخارج تكون بديلة لقيادة المعارضة في الداخل. ولعلّ الايام القليلة المقبلة تنبئ عن تطور الخلافات التي سيحسمها بالطبع الراعي الايراني الرسمي بطريقته، لاسيما وأن له ملاحظات كثيرة وانتقادات كبيرة على الطرفين «الداخل والخارج».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها