النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

شفافية وزارة الداخلية

رابط مختصر
العدد 9417 الاثلاثاء 20 يناير 2015 الموافق 29 ربيع الأول 1436

لقد أثبتت وزارة الداخلية في كل المناسبات على ممارستها الشفافية والوضوح في عملها وآخرها في لقاء رؤساء تحرير الصحف البحرينية وكتاب المقالات والأعمدة بوزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة على أنها تمارس الشفافية والمصارحة مع الرأي العام، وأنه لا يوجد لديها ما تخفيه، فقد جاء في اللقاء التاريخي لوزير الداخلية برجال الصحافة بالأسبوع الماضي على أن الوزارة تسير وفق الرؤية الأمنية لتعزيز الاستقرار في هذا الوطن والمنطقة الخليجية، بل جاء التأكيد على أن الوزارة مع حرية الرأي والتعبير حين اجتمعت مع السلطة الرابعة (الصحافة)، فالجميع يشهد بأن رجال الصحافة وقفوا ولا زالوا يقفون مع رجال حفظ الأمن في خندق واحد للدفاع عن هوية البحرين ومكتسباتها. لقد جاء لقاء وزير الداخلية برجال الصحافة صريحاً وشفافاً واستغرق أكثر من ساعتين ونصف من الحوار المباشر، فتم شرح برنامج وزارة الداخلية وعملها خلال الفترة الماضية (2012-2013-2014م)، وقد استعرض وزير الداخلية جهود الوزارة خلال تلك الفترة وتصديها للأعمال الإرهابية والعصابات الإجرامية وكيفية مجابهتها والتصدي لدعاتها، فقد استعرض أعمال العنف والإرهاب التي ضربت مناطق البحرين خلال الأعوام الماضية بالأرقام والإحصائيات الموثقة، وإن كان عدد الجرائم والخروج على النظام قد قل إلا أن نوعية الجريمة اختلفت حين تم استخدام القنابل محلية الصنع والأسلحة النارية والمسيرات العنفية غير المرخصة، وقد عرض الإصابات التي أصيب بها رجال الشرطة والتي بلغت 2287 إصابة منها 14 شهيدا للواجب، بل تطرق للجهود التي يقوم بها رجال حفظ الأمن والشرطة لتعزيز الأمن والاستقرار بالمجتمع. لقاء وزير الداخلية برجال الصحافة هو يوم جديد في المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، فوزارة بحجم وزارة الداخلية تفتح أبوابها نهاراً جهاراً لرجال الصحافة بمختلف توجهاتهم وتلاوينهم لمناقشة القضايا المجتمعية دون خطوط حمراء، وهو دليل ومؤشر كبير على التزام الوزارة بالمواثيق والقوانين والأنظمة، لذا جاء شرح وزير الداخلية عن دور الوزارة للتصدي للجريمة خلال الأعوام الثلاثة الماضية. لقد استوقف الجميع أريحية وزير الداخلية ومناقشته لكل القضايا المحلية والخارجية ذات الارتباط بالتحريض والتأجيج، وأبرزها أولئك الذين لهم ولاء لإيران، فقد قالها وزير الداخلية بأن من ولاؤه لإيران عليه مغادرة البحرين، ولا يعني في ذلك أولئك الذين أصولهم من إيران وأصبحوا بحرينيين وولاؤهم للبحرين وقيادتها، فهؤلاء لهم كل التقدير والاحترام كبقية المواطنين، فالجماعات الإرهابية التي قدمت ولاءها لإيران عليها أن تستريح وتريح الناس من همها ومشاكلها. الشراكة المجتمعية هي أساس أمن واستقرار المجتمع، وهذا هو النهج الذي يسير عليه وزير الداخلية، وما مشاركة الصحافة في الاطلاع على الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية إلا دليل على نجاح المسيرة الإصلاحية، خاصة مع تدشين الفصل التشريعي الرابع لمجلس النواب الذي تقع عليه مسؤولية سن التشريعات الكفيلة بمحاربة الإرهاب والجريمة. لذا ختم الوزير حديثه بأن قال: (لابد للناس أن تعرف إلى أين وصلنا ويسعدني اليوم أن أوضح ما يسعدكم انتم كذلك)، من هنا فإن لقاء الوزراء برجال الصحافة والكشف عن الجهود التي تقوم بها المؤسسات الحكومية يعزز أمن واستقرار المجتمع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها