النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وزير الداخلية الحقائق تتكلم

رابط مختصر
العدد 9409 الاثنين 12 يناير 2015 الموافق 21 ربيع الأول 1436

بلا مواربة وبلا تلعثم كانت الحقائق تتكلم وتتوالى تباعاً الواحدة تلو الأخرى في اللقاء الذي جمعنا بمعالي وزير الداخلية وهو اللقاء الذي استمر لاكثر من ساعتين سادته روح الصراحة وكانت الارقام سيدة الكلام.. وكنت قد سألت الوزير بوعبدالله ان كانوا سيعطون الصحف نسخاً من الرسوم البيانية والارقام فطمنني بلا تردد بأنها ستصل الصحف ليطلع القراء والمواطن على الحقائق ويقفوا على كل شيء. وانا على ثقة بأن المواطن بعد ان قرأ كل الأرقام والبيانات والمقارنات خرج كما خرجنا من اللقاء باطمئنان على ان هناك قيادة للداخلية ومنتسبين يقفون حراساً يقظين على أمن الوطن والمواطن والشواهد في الأرقام وفي منطق معالي الوزير بوعبدالله الذي لم يتردد ولو للحظة في الاجابة الوافية الكافية عن كل سؤال طرحناه بل كانت الاجابات تفصيلية تذهب لما هو ابعد من السؤال لتقدم رؤية متكاملة نابضة بالصدق والصراحة معبرة عن شجاعة رجال ونساء الداخلية، الذين يستحقون ما هو اكثر من الشكر بعد ان بذلوا وعلى رأسهم الوزير ومساعدوه الكثير من الجهد والمثابرة والعمل على مدار الساعة. جميع الارقام التي طرحت ونشرت مهمة وتحتاج إلى قراءاتٍ تحليلية خاصة بها.. ولعلي اليوم اقف عند ارقام التراجعات الواضحة في اعداد المشاركين في مسيراتهم واعتصاماتهم وهو تراجع كشفته ارقام الداخلية التي عرضها معالي الوزير على الصحفيين والكتاب ونشرتها الصحف امس وهو تراجع بيّن وواضح يراه الجميع الا الذين في قلوبهم زيغ واولئك المسكونون بالتشكيك لتضليل البعض. وهو تراجع ذاتي اختياري يعبر عن موقف قطاعات وجدت ان هذه المسيرات والاعتصامات عبث لا طائل من ورائه يستثمره بعض الاجندات الخارجية خدمة لمصالحها واهدافها ويدفع البسطاء منهم الثمن من مستقبل اولادهم وشبابهم وفتيتهم. هذا ما وقفوا عليه بالضبط فانسحبوا من تلك الاعتصامات وما عادوا يشاركون في المسيرات.. وهو موقف ينبغي البناء عليه لعلاقة جديدة بين المواطنين بمختلف اطيافهم كما اشار معالي الوزير واكد ان المشركة في الانتخابات موقف وطني لجميع من شاركوا من كل الاطياف والمذاهب والتشكيلات المجتمعية ينبغي البناء عليه لبحرين تتطلع إلى الأمام ولا تنظر إلى المخلف ابداً، لبحرين اجتازت محاولة الهدم من البعض وتمضي لتبني وتعمر. سألوا معالي الوزير عن الارهاب.. فقال بما معناه الارهاب لا وطن ولا دين ولا مذهب ولا لون له.. وربما لا يعلم الكثيرون ان «بوعبدالله» وزير الداخلية قالها منذ سنوات «الارهاب يبدأ فكراً» وهو ما اتفق عليه المحللون والباحثون السوسيولوجيون الكبار في العالم الذين تفرغوا سنين لدراسة ظاهرة الارهاب.. وكان الوزير من اوائل من نبهوا للفكر ولصيانة فكر الناشئة والشباب من ان يخترقه فكر الارهاب ودق الجرس منذ سنوات. وللارهاب عدة وجوهٍ واشكال وقد وجه معالي الوزير الكتاب والمنابر الدينية للدفاع ونشر فكر الوسطية والاعتدال.. والاعتدال هو عنوان من عناوين لقاء الوزير مع الصحافة يوم السبت وهو ما يحتاج إلى جهد جهيد منا جميعاً لبلورته وصياغة مبادئ للاعتدال في كل مجال وفي طليعتها المجال السياسي وهو دور الجمعيات السياسية التي تتصدر المشهد. وقد خرجنا من لقائنا بوزير الداخلية والحقائق تتكلم بداخلنا والارقام سيدة الكلام في ذلك اليوم وفي الأيام التي تليه.. فشكراً معالي الوزير لهذه الحقائق التي لا تقبل النقض وشكراً لهذه الأرقام التي قالت كل الكلام.. وشكراً للداخلية جهودها الجبارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا