النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

المنامة وثقافة التألق!

رابط مختصر
العدد 9405 الخميس 8 يناير 2015 الموافق 17 ربيع الأول 1436

ان كل عواصم الدنيا في بهاء خصوصية سمة تألقها الثقافي وقد تألقت عاصمة مملكة البحرين (المنامة) تألقا ثقافيا مميزا ليلة تكريم ابنها الوطني البار عبدالله خليفة! وفي الثقافة يختلف المختلفون الا ان الود الثقافي بينهم لا يفسد لهم قضية وكان الاختلاف في وجهات النظر الثقافية تتشكل عند هذا وذاك وهذه وتلك (...) الا ان الوعي الثقافي الوطني للبحرين ما وحدهم في رؤى ومواقف وأدب عبدالله خليفة الذي استوى وتنمط بأدبيات الثقافة الماركسية اللينينية وكان عبدالله خليفة قابضا على جمر الوطن في مسيرة حياته الفكرية والثقافية وكان يمثل روح تمرد الوعي الانساني في حركة اليسار! ان خصوصية عاصمة ثقافة مملكة البحرين (المنامة) في خصوصية ثقافة وطنية مثقفيها اكانوا من الذين يغردون في سرب اليسار او من الذين يغردون خارج سرب اليسار وكانت الثقافة الوطنية في يسارية واممية الروائي الكبير عبدالله خليفة هي التي وحدتهم وهي التي دعتهم الى تكريمه ليلة 30 ديسمبر 2014. ان الثقافة الوطنية التنويرية هي النقيض الابدي لثقافة الظلام والظلاميين من مرتزقه الطائفية في ثقافة الشيخ عيسى قاسم المكرسة في سياسة جمعية الوفاق الاسلامية ومن والاها في (وعد) و(التقدمي) وفلول البعثيين وكان عبدالله خليفة في وعيه الثقافي الوطني الماركسي الاممي قد ادرك دون غيره مبكرا هذه المخاطر الطائفية وكان في طليعة مناهضيها والمحذرين على الى ابعاد مخاطرها في شق الوحدة الوطنية البحرينية (...) ان من خصائص سمة التألق الثقافي في (المنامة) عاصمة مملكة البحرين ان نرى وعلى مدى سنين طويلة جريدة (اخبار الخليج) تحتضن بدفء عموداً ثقافيا وفكريا ونقدا ادبيا متألقا لعبدالله خليفة وهو يصرخ وطنيا في وجه الظلام والطائفية: بالعلمانية واليسارية الماركسية! وهذه هي سمة الحرية والديمقراطية في سمة عاصمة البحرين الثقافية (المنامة) وهي سمة تشكل مفخرة الثقافة الانسانية التقدمية المستنيرة في مملكة البحرين وكان بودي ان اصوب شيئا في الكلمة الجميلة التي القاها رئيس تحرير جريد (اخبار الخليج) الاستاذ انور عبدالرحمن: اذ قال لغطا عن الراحل انه ماركسي وليس شيوعيا وانه ليس من الدقة فصل الماركسية عن الشيوعية من واقع ان الماركسية هي النظرية للشيوعية! ان الاشادة الجميلة بالثقافة التنويرية اليسارية في انشطة عبدالله خليفة الثقافية والادبية والروائية رغم الاختلاف في المواقف والمبادئ ما يشكل هذا الجامع الثقافي الوطني التنويري في السمة الثقافية لعاصمة مملكة البحرين (المنامة)! ولقد كان لموقف الاستاذ انور عبدالرحمن رئيس تحرير جريدة (اخبار الخليج) تجاه راحل الثقافة البحرينية التنويرية عبدالله خليفة: موقف شموخ نبيل وكرم وعي انساني وتقدير وطني تجاه الثقافة التنويرية في ادب عبدالله خليفة اذ انهى كلمته الجميلة في التكريم قائلا: «وفي الواقع نحن في اخبار الخليج كنا دائما نقدر قلم الاستاذ عبدالله خليفة وكنا نسمح له بأكبر مساحة من حرية التعبير لطرح آرائه وافكاره لأننا كنا على ثقة في انتمائه الى المدرسة العقلانية وانحيازه التدريجي في التطور والتقدم الى الامام». الا اني ازعم ان الاستاذ انور عبدالرحمن يقع في ذات التعابير البغيضة مثل: «الشيوعية الغوغائية» التي تكرسها الادبيات المضادة والتي لا تمت الى الثقافة الوطنية التنويرية بشيء والتي كان يرفع رايتها عبدالله خليفة خفاقة عالية على ارض الوطن! ان الماركسية هي النقيض الجوهري للاساليب الغوغائية المغرضة ضد الثقافة التنويرية ولم تكن للماركسية مدارس متعددة ترتبط باسم العواصم في بلدان العالم كما يطيب للاستاذ انور عبدالرحمن ان يرى ان عبدالله خليفة ينتمى الى المدرسة الماركسية الانجليزية! ان خبطا عشوائيا في الماركسية تنامى في كلمة الاستاذ انور عبدالرحمن.. ان المدرسة الماركسية هي ذات ماركسية كارل ماركس التي تنتمي اليها جحافل واسعة من المثقفين والعمال والفلاحين المضطهدين على وجه الارض وكان الراحل الكبير عبدالله خليفة ابنا وطنيا وامميا مخلصا بارا لأفكار كارل ماركس وقد انتمى مبكراً الى جبهة التحرير الوطني في البحرين واعتقل في زمن قانون امن الدولة سيء الصيت وادخل السجن بسبب انتمائه للأفكار الماركسية الشيوعية! لا كما يرى الاستاذ الفاضل انور عبدالرحمن ان عبدالله خليفة لم ينتمِ الى الافكار الشيوعية التي تغرف افكار انشطتها السياسية الثقافية من الماركسية اللينينية وما كان عبدالله خليفة انتقائيا في قراءة مواقفه السياسية الفكرية كما يرى الاستاذ انور عبدالرحمن فالانتقائية عين الانتهازية! لقد كان عبدالله خليفة فكرا وقلما وادبا في عين الواقعية الاشتراكية وتجلياتها في الصراع الطبقي ضمن المسارات التاريخية على وجه الارض فالراحل الكبير عبدالله خليفة هو نسيج وحده في تجلياته الابداعية والفكرية ارتباطا ثقافيا واعيا في ثقافة النهج المادي التاريخي الجدلي في الطبيعة والفكر والمجتمع وخلاف ذلك لا يمكن ان يلتئم بحقيقة عبدالله خليفة الفكرية والثقافية والسياسية!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها