النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الأمير خليفة والرعاية الصحية

رابط مختصر
العدد 9403 الثلاثاء 6 يناير 2015 الموافق 15 ربيع الأول 1436

الحب المتبادل بين سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء مع أبنائه أهالي المحرق لم يعد سراً أو خافياً على أحد، فالجميع في هذا الوطن يعلم بذلك الحب لما سمعه من سموه مباشرة، أو بالمجالس الأهلية، أو عبر التصريحات الصحفية، ولعل زيارات سموه المتكررة إلى المحرق، بمدنها وقراها، كشفت عن ذلك الحب الأبدي. في هذا الأسبوع تشرف أبناء المحرق من الالتقاء بسموه في حفل تدشين مركز حالة بوماهر الصحي، وهو المشروع الذي انطلق يوم الثلاثاء 17 أبريل عام 2012م تحت رعاية كريمة وخاصة من سموه، وقد تابع سموه على مدى العامين عملية البناء للتأكد من سلامة المشروع، والتزامه بالشروط والضوابط الهندسية، فجاء يوم الافتتاح ليؤكد حرص القيادة على الرعاية الصحية الكاملة لأبناء هذا الوطن. قبل عامين كنا في وفد من أهالي المحرق مع سمو الأمير خليفة لوضع حجر الأساس للمركز ذاته، وهو اليوم الذي تم الإعلان فيه عن بدء العمل في أكبر المراكز الصحية بالمحرق حيث تبلغ مساحة المشروع 13.674 متراً مربعاً، وكان المشروع حينها فكرة على الورق، ولكن بعد عامين من العمل الجاد الذي اشتركت فيه وزارة الإشغال ووزارة الصحة تحول الحلم إلى حقيقة، وأصبحت الفكرة واقعاً ملموساً، حيث روعي في التصميم أن يكون ملائماً للعمارة في جزيرة المحرق، وليتناغم مع العمارة التقليدية المحلية. بعد الزيادة السكانية الكبيرة بجزيرة المحرق أصبح من الضرورة أن تواكبها خدمات تعليمية وصحية وغيرها، فجاء مركز حالة بوماهر الصحي ليخدم خمسين ألف نسمة من أبناء حالة بوماهر والمحرق القديمة والمناطق المجاورة، وقد بلغت تكلفة المشروع 6.7 مليون دينار بالإضافة إلى 3 ملايين دينار هي قيمة الكلفة التشغيلية. لقد جاء تدشين المركز في الثالث والعشرين من ديسمبر للتأكيد على سعي الحكومة الجاد في تحسين جودة الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمواطنين والمقيمين، فالمحرق بعد افتتاح مركز حالة بوماهر الصحي أصبح لديها ستة مراكز صحية منتشرة على الساحة العمرانية، أحدثها وأبرزها وأكبرها مساحة هو مركز حالة بوماهر الصحي، بل إن الأجهزة التي تم توفيرها بالمركز تعتبر من أحدث التجهيزات العالمية بما يؤهلها إلى تقديم خدمات صحية وعلاجية ذات مستوى عال من الجودة والكفاءة. لقد أكد سمو الأمير خليفة وهو يفتتح المركز على غبطته وسروره بوجود الكوادر الوطنية المخلصة، وأن البحرين تتمسك بهم لإيمانها بأنهم الأجدر على تقديم الخدمات الصحية المتميزة، فللكوادر البحرينية الأولوية في العمل بالمراكز الصحية، وهو ما يؤكد على سياسة الحكومة المتعلقة بالتنمية البشرية. افتتاح مركز حالة بوماهر هو مؤشر على استمرار الحكومة في بناء المشاريع التنموية في هذا الوطن، وخاصة بالمحرق لما لها من وجه حضاري، وقد أكد سمو الأمير خليفة بأن «مدن وقرى البحرين مقبلة على المزيد من المشاريع التنموية وبخاصة المحرق التي ستشهد توسعا في الخدمات والمرافق الحكومية ومنها الصحية والعلاجية». من هنا فإن المكاسب التي تحققت على أرض الوطن لا يمكن التفريط فيها، فالجميع يعمل للبناء لا الهدم، وهو السمت الذي عليه أبناء هذا الوطن، لذا هتف المشاركون في ختام تدشين مركز حالة بوماهر الصحي: شكراً يا خليفة، شكراً يا خليفة!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها