النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11763 الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

عـــــدن!

رابط مختصر
العدد 9402 الأثنين 5 يناير 2015 الموافق 14 ربيع الأول 1436

الأماكن تتشابه والناس فيها تتشابه وشيء من العادات والتقاليد فيها تتشابه والطيبة وعفوّية البساطة في ذات الايماءة تنبض بها قلوب الناس بلا توقف هنا وهناك: كأن هنا في البحرين هناك في عدن وكأن هناك في عدن هنا في البحرين (...) التشابه التاريخ والجغرافيا في التاريخ شأن في هذا التشابه البحريني والعدني (؟) أ للموسيقى والإيقاعات العدنية شأن في تاريخ هذا التشابه ان عدن لها ايقاعات رنين وايحاءات وجدانية موسيقية لدى اهل الفن والطرب من البحرينيين ويلتقي اهل البحرين باهل عدن في صفات كثيرة متقاربه في هوى الهوّية: كأن هوى المنامة في هوى عدن وكأن هوى عدن في هوى المنامة وكانت ايقاعات الموسيقى والاغاني العدنية تتشكل لحون موسيقى واغاني بحرينية تتفاعل طرباً هنا في البحرين وهناك في عدن (!) وفي القديم كانت سفن ابناء البحرين والخليج تمخر عباب البحر ذهاباً واياباً من والى (بندر) عدن وكانت عدن (بندر) آمن لسفن ابناء الخليج وكان اهل البحر من البحرينيين والخليجيين يجلبون آلياتهم الموسيقية من عدن ويبتهجون بها في لحون ايقاعاتها العدنية (!) ان هذه العلاقات والصفات الوجدانيّة العدنية التي تعانق وجدانية أهل الخليج لا تجد لها مثيلاً يُذكر لدى الصنعائيين في شمال اليمن اذ تسود روح البداوة والجفوة والثأرية القبلية فخصال اهل الشمال خلاف خصال اهل الجنوب (...) فمسار التاريخ والجغرافيا في الشمال خلاف مسار التاريخ والجغرفيا في الجنوب وهو ما شكل ظاهرة شعبين يمنيين في (أمة) يمنية واحدة ان جاز لي التعبير (!) ان توحشاً وهمجية من البداوة والتخلف تُدار بوليسياً وعسكرياً من الشمال ضد الجنوب الذي يرتقي حضاريا لا مثيل له في دنيا العرب في حراك شعبي سلمي في سبيل فك الارتباط مع الشمال واجتراح حق تقرير المصير (...). ان جرائم النهب والسلب والاعتداءات تقترف في رابعة النهار في حق ابناء الجنوب الصامدين سلميا في اعتصام تاريخي في قلب عاصمة الجنوب عدن (!) ولقد مضى على هذا الاعتصام التاريخي السلمي اكثر من شهرين واعلام المقاومة السلمية ترفرف خفاقة على ساحة الاعتصام والهتافات تردد «بلادي بلادي: بلاد الجنوب وجمهورية عاصمتها عدن» من اجل الحرية وتحقيق إقامة دولة الجنوب الديمقراطية الحرة المستقلة وكانت قوات الامن الخاصة في شمال اليمن اقدمت قبل اسبوع على جريمة نكراء في اغتيال أهم ناشطين في ميدان الحراك السلمي: كل من المهندس خالد الجنيدي (مهندس الاتصالات) والدكتور زين محسن اليزيدي استاذ محاضر في كلية الاقتصاد في جامعة عدن وتحاول قوى اعلامية مغرضة اتهام حراك الجنوب السلمي ان له علاقة مشبوهة بايران والحوثيين في الشمال وهو ما ترفضه وتدينه قيادات بارزة في حراك الجنوب وانه ليس من الحكمة السياسية من دول الخليج ترك حراك الجنوب وحده دون الوقوف بجانبه وتأييد قضيته العادلة (...) بل وليس من الوفاء التاريخي فيما ذكرناه تاريخيا في علاقة «بندر» عدن بأبناء الخليج من اهل البحر بل وليس من الوفاء أيضاً وايضاً من قوى التحرر الوطني والديمقراطي واليساري فقد كانت الجمهورية الشعبية الديمقراطية في جنوب اليمن عون سند نضال ودعم ومساعدة في نضالهم الوطني ضد الاستعمار والرجعية (!) ان دوراً ايجابيا من دول الخليج وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية في دعم وتأييد ومساعدة قضية الجنوب في الحريّة وفك الارتباط وتقرير المصير له اهميته التاريخية في تحولات اجتماعية وسياسية وجغرافية يُراد لها ان تصب في مصالح مشبوهه لا تمت بصلة لمصلحة شعوب المنطقة في الحرية والتقدم والازدهار (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها