النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

يسار البحرين إلى أين؟!

رابط مختصر
العدد 9395 الأثنين 29 ديسمبر 2014 الموافق 7 ربيع الأول 1436

... وفي التاريخ تشكلت احزاب اليسار في عمومها من خارج التمثيل الطبقي لها وهو ما اشار اليه «فريدرش انجلز «draus Zu drinVON» من الخارج الى الداخل اي ان حزب الطبقه العاملة يتشكل من مثقفين في وعي طبقة ليسوا منها الا انهم يمثلون مصالحها (!) ان حزب الطبقة العاملة هو ملك للطبقة العاملة وليس ملكا لمثقفين «ثوريين» ساهموا في تشكيل حزب الطبقة العاملة (!) ورغم كل خصوصيات التطور في حركة التاريخ يبقى حزب الطبقة العاملة ملكا للطبقة العاملة وليس ملكاً لافراد ولا جماعات ولا أمناء عامين يختطفونه ويشوهون قسماته الطبقية الوطنية في علاقات وتحالفات مشبوهة مع ولاية الفقيه: في احزاب دينية رجعية طائفية وفي تجاوزات سياسية وايدلوجية للطبيعة الوطنية والاممية في نقاء المبدأ والسلوك والموقف لحزب الطبقة العاملة الذي يتشكل طليعياً في النضال الوطني والديمقراطي وفي الصفوف الامامية من اجل الاستقلال وضد الامبريالية والذود عن حياض الوطن وفي الدفاع عن مصالح الفقراء والمعدمين الذين لا يفقدون في نضالهم الوطني الا قيودهم واغلالهم كما هو في الاثر عند احزاب اليسار(!) ولقد انفرط عقد حزب اليسار البحريني «التقدمي» في الدّفع به خارج طبيعته الطليعّية الوطنية ومبادئه الاممية واخذ طريقه الطائفي المذموم في انقياد ذليل خلف جمعية الوفاق الاسلامية ونهجها الطائفي الظلامي في تأجيج العنف والارهاب الطائفي في الوطن البحريني وهو ما ادى الى تمزيق اطرافه وخروج البعض من بين صفوفه احتجاجاً على انغماسه الطائفي في ولاية الفقية وخلف سياسة جمعية الوفاق الاسلامية (!) ان جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي هي ملكٌ للطبقة العاملة البحرينية اذ أخذت صفة ملكيتها الطبقية في الاساس من جبهة التحرير الوطني التي رفعت راية التحرير الوطني في الانعتاق من مخازي الاستعمار والرجعية وفي جهادّية لها دلائلها فيما آلت اليه البحرين تقدما وازدهاراً في مشروع الاصلاح الوطني (!) ولم يكن المنبر الديمقراطي التقدمي ملكا لأُمنائه العامين: لا الذوادي ولا مدن ولا سلمان وانما هو ملك للطبقة العاملة البحرينية وان كل من يؤدي امانته النضالية والطبقية لهذه الطبقة من حقه دون منازع ان يكون عضواً في حزب الطبقة العاملة، ان على كل مخلص للحيثيات التاريخية والوطنية لحزب الطبقة العاملة ممثلا في المنبر الديمقراطي التقدمي من حقه الانتماء والانخراط فيه فالانتماء اولاً والعمل من الداخل لتصفية الخلافات علي مبدئية يسارية طبقية وعلى الخارجين العودة الى دفء الداخل من اجل تسوية الخلافات الفكرية والايدلوجية والسياسية فيما بين اعضاء المنبر التقدمي وفي العودة الى مبادئ وافكار الماركسية والتي هي ضد الطائفية والتذيل للاحزاب الدينية الظلامية والتي تلوّثت على ايدي القيادة الحالية بطائفية ولاية الفقية والخنوع لسياسة وتوجيهات الشيخ عيسى قاسم وتجليات تعليماته القيادية في جمعية الوفاق الاسلامية (!) ان محاولات العودة ممن هم خارج «المنبر التقدمي» وممن هم يعارضون السياسة المتخاذلة للقيادة الحالية عليهم ان يحلوها من الداخل وليس من الخارج (...) ان التأكيد على ان «التقدمي» هو ملك الطبقة العاملة البحرينية وليس لامينه «سلمان» ولا من لفّ لفه من مُحازبي قيادة «الوفاق» التي اودت «بالتقدمي» الى مستنقع الطائفية لولاية الفقيه (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها