النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

درس من آسيا لحركات المعارضة العربية

رابط مختصر
العدد 9394 الاحد 28 ديسمبر 2014 الموافق 6 ربيع الأول 1436

ما زالت آسيا تعطي الدرس تلو الدرس للآخرين من دول وشعوب وتنظيمات. وآخر هذه الدروس كان في بداية ديسمبر الجاري، وهو درس يصلح لحركات المعارضة العربية من تلك التي تعمل بمنطق «عنزة ولو طارت» أي التي لا تعمل وفق المنطق والعقل، ولا تأخذ في الإعتبار حين إتخاذ القرار العوامل والظروف الداخلية والخارجية، بل ترى نفسها معصومة من الخطأ فلا تعترف بذنب ولا تراجع أجندتها ولا تضخ دماء جديدة في قيادتها، ولا تعالج شبكية عينها المعطوبة. أما مصدر الدرس الآسيوي الجديد هذه المرة فهو هونغ كونغ التي شهدت الكثير من حركات الاحتجاجات الشعبية ضد سلطتها التنفيذية الخاضعة لأوامر وسياسات زعماء بكين، منذ أنْ أعادتها بريطانيا إلى الصين في يوليو 1997، لكن التي لم تشهد احتجاجا شعبيا منظما وعصيانا مدنيا وإضرابا عن العمل والطعام بقيادة حركة معارضة معروفة القيادة إلا في الآونة الأخيرة، وتحديدا في سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر من العام الجاري. فابتداء من سبتمبر المنصرم خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين المنادين باعتماد نظام انتخابي يتيح لهم انْ يختاروا بحرية تامة رئيس حكومتهم المحلية في الانتخابات المقرر إجراؤها في عام 2017، وباستقالة رئيس الحكومة المحلية الحالي «ليونغ تشون ينغ» المنعوت بـ «دمية بكين» (وافقت بكين على مبدأ الاقتراع العام لانتخاب الرئيس المقبل للحكومة المحلية في الجزيرة، الا انها تصر على التحكم بمسار الانتخابات من خلال لجنة حكومية مهمتها النظر في أهلية المرشحين) إلى شوارع المستعمرة البريطانية السابقة وقاموا باغلاق المباني الحكومية والطرق الرئيسية بالمتاريس في خمس مناطق رئيسية تشكل عصب المال والاعمال والتجارة والسياحة. هذه التطورات، التي قابلتها السلطة بالعنف المفرط والغازات المسيلة للدموع ومسحوق الفلفل والاعتقالات، أطلقت عليها أسماء مختلفة مثل «ثورة احتلوا وسط هونغ كونغ»، حيث وسط الجزيرة يمثل شريان الحياة الاقتصادية ومركز المال والاعمال، و«ثورة المظلات» كناية عن حمل المتظاهرين للشمسيات اتقاء للمطر وهراوات الشرطة، و«ثورة غضب الطلاب» على اعتبار أن محركها الرئيسي كان طلبة الجامعات والمعاهد. وعلى الرغم من إدعاء البعض أن احتجاجات هونغ كونغ كانت عفوية وأنها ازدادت ضراوة بعد استخدام الشرطة للعنف فإن تطورات الأمور سرعان ما كشفت خلاف ذلك، حينما برز عدد من الشخصيات المحلية كقادة مؤسسين للحركة الاحتجاجية ومحرضين عليها. وهؤلاء هم: بيني تاي (استاذ القانون المساعد بجامعة هونغ كونغ وصاحب فكرة احتلال وسط الجزيرة بالحشود الجماهيرية المعروفة باسمها الانجليزي «أوكيوباي سنترال»، وهو في الخمسين من العمر، ويوصف بأنه الأكثر اعتدالاً ضمن رفاقه، وســُجل عنه قوله أنه ليس ضد الحزب الشيوعي الحاكم في بكين وإنما يسعى فقط إلى الحفاظ على خصوصية جزيرته لجهة الحريات واسلوب الحكم الديمقراطي). و«تشان كين مان» (استاذ علم الاجتماع في الجامعة الصينية في هونغ كونغ، وهو من مؤسسي حركة أوكيوباي سنترال)، و«تشو يو مينغ» (رجل دين مسيحي، ومن مؤسسي حركة أوكيوباي سنترال أيضا، وعــُرف عنه دفاعه عن سجناء الرأي في البر السياسي) إضافة إلى«جوشو وونغ» (طالب جامعي في سنته الأولى، ويبلغ من العمر 17 عاما، ويعد من أشهر الرموز الشبابية المعارضة لبكين). و«أليكس تشاو» (رئيس اتحاد طلاب هونغ كونغ، وهو في الرابعة والعشرين من العمر، وتم اعتقاله وسجنه عدة مرات، ويعرف عنه معارضته لحاكم الجزيرة الحالي «ليونغ شونغ يينغ» وتدخلات بكين في شئون الهونغكونغيين لكن بأسلوب أكثر هدوءا من زميله وونغ). هؤلاء ــ بعدما شعروا أن الجماهيرية الهونغكونغية الداعمة لهم قد تضررت كثيرا وتسرب إليها الملل بفعل ازدحام الشوارع واضطراب النقل العام واغلاق المدارس والمحال التجارية، وأحسوا أن الأمور قد تخرج عن أيديهم فتسقط في أيدي جماعات أكثر راديكالية، ناهيك عن شعورهم بالخوف من إحتمال إقدام الجيش الأحمر الصيني على إرتكاب مجزرة ضد مواطنيهم شبيهة بمجزرة ساحة تيان إن مين في بكين في يونيو من عام 1989، وتيقنهم من أن بكين ليست في وارد تقديم أي تنازلات خوفا من أن تمتد الصحوة الديمقراطية إلى البر الصيني ــ قرروا في الثاني من ديسمبر الجاري أنْ يسلموا أنفسهم للشرطة، ويدعوا أنصارهم من المتظاهرين والمعتصمين إلى التفرق حفاظا على دمائهم واجسادهم المتكسرة «كيلا تزداد مساحة الأحزان والخسائر»، قائلين أنهم يفعلون ذلك التزاما بدولة القانون وبمبدأ السلام والمحبة، مضيفين أن «الاستسلام ليس عملا جبانا وليس تعبيرا عن الفشل وإنما عمل يهدف إلى منح النفس فترة من التأمل والمراجعة بغية إرساء جذور عميقة في المجتمع وتغيير شكل الحراك باتجاه حركة عصيان مدني أكثر تنظيما والاتفاق على ميثاق عمل اجتماعي وتربوي جديد».. وبطبيعة الحال فإن مثل هذه الوقفات مع النفس في أعقاب الفشل في تحقيق الاهداف غير وارد، بل هو نادر، عند بعض القوى السياسية العربية التي تطلق على نفسها إسم «قوى المعارضة». ولا نبالغ لو قلنا ان هذه القوى الأخيرة مستعدة للدخول في مماحكات ومواجهات مع سلطات بلدانها، دون إي حسابات لموازين القوة ودون أدنى مراعاة لمصالح شعوبها اليومية التي قد تتعطل بسبب نزواتها وأحلامها السلطوية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها