النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

أعمالكمُ تدينكم!

رابط مختصر
العدد 9391 الخميس 25 ديسمبر 2014 الموافق 3 ربيع الأول 1436

ان مُكوّن النتيجة يُكوّن صحة الفكرة او عدم صّحتها!! وان مكونات مواقف ورؤى وافكار المعارضة البحرينية وانشطتها المادّية والمعنوية على مدار اكثر من ثلاث سنوات ما هي محصّلة مكونات نتائجها؟! أسأل احد نفسه من افراد وجماعات المعارضة البحرينية.. تجاه ما يُعرف بديهياً في علم السياسة: بان صحّة الفكرة ليست في مكوناتها وانما في نتائجها العملية التي تؤدي الى صحتها او الى عدم صحتها!! وقد كانت ولازالت مكونات الانشطة المادية والفكرية للمعارضة البحرينية مكونات عنف وارهاب وقتل وحرق وتفجير والاعتداء على الاملاك العامة وترويج الفتن الطائفيّة في قلب المجتمع واعاقة سير مؤسساته المدنّية وانه من الطبيعي ان يؤدي مكوّن العنف الى ناتج مكوّن عنف مضاد... وكما ان العنف ينمو غنفاً ويتطور ويتفجرّ عنفا مضاداً في المجتمع.. فان مكوّن السلم ينمو سلماً مسالماً في المجتمع!!! فأي المكونين يقود الى نتائج أفضل: مكوّن السلم ام مكوّن العنف؟! أسأل احد نفسه من افراد وجماعات المعارضة البحرينية؟! انهم يتواربون خلف بعضهم البعض... ويقولون ملء الفم دون خجل: إنّا مكوّن سلم.. شعارنا “سلمية” “سلمية” وتراهم يتناطقون سلماً ويفعلون ويتفاعلون عنفاً وارهاباً طائفيا في قلب المجتمع!! لنقل انهم مكون سلم كما يقولون... ولكن هناك منذ اكثر من ثلاث سنوات مكون عنف وارهاب وقتل وحرق واعتداء واثارة قلاقل وجرائم في المجتمع البحريني من هم هؤلاء؟! الا تظنونهم بينكم الاتعرفونهم؟! الا ترفضونهم؟! الا تُدينوهم الا تشجبوهم؟! امّا ان تصمتوا وتبتهجوا لهم وتبرروا جرائم افعالهم: فإنهم منكم ومن مكونات افكاركم وانكم منهم ومن مكونات افكارهم الارهابية الطائفية: انتم وهم فيها سادرون وعلى دروب جرائمها سائرون.. وعلى مدار اكثر من سنوات ثلاث ما هي مكونات نتائج افكاركم ومواقفكم وانشطتكم؟! أليست سجون ومحاكم ومطاردات وتشرد ونزع جنسيّة وادانات واحكام ومعاقبات وحالات فزع وترقب خوف في القرى والمدن ودموع امهات ونواح ثكالي واختناقات اجتماعية واقتصادية وسياسية وما يلحق من الأضرار شرائح المجتمع الفقيرة ويضاعف مآسيهم ويزيدهم فقراً على فقر وبؤساً على بؤس وعذابا على عذاب!! واحسب ان لعنات بؤسهم وفقرهم وعذاباتهم تنصب على رؤوسكم انتم وحدكم لانّكم مهرتم بؤسهم وشقاءهم وعذاباتهم بنتائج مكونات افكاركم وانشطتكم الارهابية الطائفية!! ان التغرير بالاطفال والشباب وشحنهم بالبطولات الطائفية الزائفة في الاستشهاد او السجن والتشريد والملاحقة ما يُشكل مكوّن النتيجة الباطلة التي تؤدي الي العنف وليس الى السلم... وان لا سلميّة في مكوّن الفكر الطائفي الارهابي العنيف... فالسلميّة فقط في مكون الفكر الوطني!! وان الجرد في الحسابات السياسية في نتائج الصواب والخطأ يقتضي وطنية خالصة وشجاعة ادبّية أيضاً خالصة ولا عيب ولا حرج في رفض الأخطاء والخطايا والاعتراف بها شاهراً ظاهراً امام الجميع والرجوع الى صواب الوطن والوطنية وانما العيب كل العيب في المكابرة والتباهي بعناد ما يُعرف: “عنزه ولوطارت” “أفلا تعقلون أفلا تتفكرّون” كأن الأجنبي يُفكر عنكم وانتم في غيّه سادرون!! ألا من مراجعة احد في حساب الريح والخسارة من اطراف التقدمي او وعد او حتى البعث وعلى مدار اكثر من ثلاث سنوات وهم يغذون السير خلف سياسة جمعية الوفاق الاسلامية في دفع الوطن الى هاوية الفتنة الطائفية.. ألا يراجع احد نفسه قائلا الى اين نحن سائرون؟! ألا يراجع احد ضميره فيما اقترفه من أذى واضرار بحق وطنه؟! بلى ان كل من يحب وطنه البحرين عليه ان يراجع نفسه وبشجاعة فالرجوع عن الخطأ فضيلة!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها