النسخة الورقية
العدد 11181 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 الموافق 22 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

التاريخ لا يُعيد نفسه ولكنهم يستنسخونه

رابط مختصر
العدد 9388 الأثنين 22 ديسمبر 2014 الموافق 30 صفر 1436

فعلاً هي الحقيقة العلمية فالتاريخ لا يُعيد نفسه ولكنهم يعيدون استنساخ بعض أحداثه وما جرى فيه كما فعلت وتفعل الوفاق ومن سار في ركبها بلا تفكرٍ ولا تبصر. ولعلها لا تكون هنا مفارقة ولكنها دليل قاطع على مسألة الاستنساخ التي نقصدها وذلك حين أنقل عن سعيد الشهابي أحد قادة ما يُسمىّ بـ «احرار البحرين» او احد قادة الوفاق إن شئت الدقة فالجماعتان وجهان لعملة واحدة والأصل أو المنبت واحد.. ولكنها لعبة توزيع أدوار. ففي كتابه المنقول عن بعض الوثائق البريطانية كما يقول وهو الكتاب المعنون «البحرين 1920 1971» والصادر عن دار كنوز التي كان يمتلكها المرحوم عبدالرحمن النعيمي نقرأ رسالة لمن سمىّ نفسه وقتها «الجبهة الوطنية» موجهة الى أنتوني إيدن وزير خارجية بريطانيا في 1948/1/3 أثناء زيارة له للبحرين وقتذاك تصرح فيها ولا تلمح بـ «الانحياز الى ايران في مطالبتها بضم البحرين» وتطلب من بريطانيا التدخل «لانقاذنا مما نحن فيه» وهو استقواء بالأجنبي لا يحتاج الى برهان ويمكنكم العودة الى الرسالة «الوثيقة» الموجودة هناك. وجاءت الوفاق ومعها جماعة الشهابي والشيرازيون ومن لفّ لفهم من حلفاء يساريين وقومجيين ليستنسخوا ما قامت به تلك المسماة «الجبهة الوطنية بعد 63 سنة وفي العام 2011 حين بدأت الوفاق وجماعاتها المذكورة والحليفة بإرسال جماعاتٍ منها لتقيم في العواصم الاجنبية وتبدأ اتصالات الاستقواء بالأجنبي أياً كان هذا الأجنبي مشيرين الى ان جماعةً منها ما زالت تقيم في طهران وتنسق مع اللوبي الايراني الذي ما زال يطالب بالبحرين ويعتبرها المحافظة الايرانية رقم 14. وهذه الترتيبات مع ايران ليست جديدة ولكنها مستنسحة من ترتيبات سابقة جرت قبل اكثر من ستة عقودٍ ففي الوثائق البريطانية التي نشرها الشهابي في كتابه المذكور نقرأ في الصفحة 152 ان وكالة انباء رويتر قد نشرت في العام 1998 هذا الخبر «وصل ممثل عن حزب الجبهة الوطنية الى عاصمة إيران والتقى عدداً من أعضاء البرلمان الايراني وأخبرهم بأن شعب البحرين يريد الانضمام الى ايران في اسرع وقت ممكن». فما أشبه الليلة بالبارحة في هذا الاستنساخ الذي تقوم به وتمارسه قيادات ما يسمى هنا بـ «المعارضة» حيث وقف كما شاهدتم في برنامجي التلفزيوبي القائد الشيرازي المدعو راشد الراشد والمقيم في طهران ليطلب من خامنئي التدخل في البحرين بحجة حماية الشيعة كما زعم. تجدر هنا الملاحظة ان مندوب ما كان يسمى بـ «الجبهة الوطنية» تحدث باسم الشعب البحريني تماماً كما يتحدث الآن علي سلمان فمن يستنسخ ممن؟؟ وكذلك تحدث القيادي الشيرازي المذكور باسم «الشيعة» جميعهم دون تخويل او تفويض ولكنه يطلب التدخل الايراني بشكل علني ومكشوف. وهذا هو التوظيف الطائفي المقيت لدى عقلية الاستنساخ التاريخي بشكل «عمياني» عصبوي لاسقاط احداث ووقائع بعينها من الماضي على الحاضر ما يدل ويدلل على استحكام الذهنية الماضوية الطائفية المتعصبة والمتجذرة في اعمق اعماق قادة هذه الجماعات بما يجعلهم بوقائع الماضي وشواهد الحاضر ومحاذير المستقبل منهم وعدم الاطمئنان الشعبي لجانبهم وما انعكس بشكل سلبي على الطائفة الشيعية بأكملها حين اختطفوا تمثيلها قسراً وقهراً دون تفويض او تخويل من ابناء هذه الطائفة التي اضروا بها أيّما ضرر حين ادعوا وزعموا تمثيلها. ومصيبتهم انهم لا يتعلمون من التاريخ بقدر ما يستنخون منه ما يوافق توجهاتهم ويكررونها نقلاً اعمى رغم فشل تلك المحاولات القديمة فلا يكون حظهم احسن منها ان لم يكن اكثر واكثر فيقعون في خطايا هي العار عينُه. الوعي بالتاريخ ليس عبثاً ولم يأتِ من فراغ لمن وعاه ولمن فهمه أمّا من يستنسخ أردأ و أسوأ ما في احداثه فسيظل يعيش في غبار اوهامه وسيغدو متخلفاً عن المشهد كما هي حالتهم الآن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها