النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

رجال الشرطة والمسؤولية الوطنية

رابط مختصر
العدد 9383 الأربعاء 17 ديسمبر 2014 الموافق 25 صفر 1436

يوم الشرطة البحرينية هو اليوم الذي تخلد فيه مواقف وبطولات وتضحيات رجال حفظ الأمن والاستقرار في هذا الوطن، فالرابع عشر من ديسمبر من كل عام تحتفل البحرين - بكل مستوياتها - بهذا اليوم الوطني، فقد اختار أبناء هذا الوطن شهر ديسمبر للاحتفاء والاحتفال بالمكاسب والمنجزات التي تحققت في عهد جلالة الملك المفدى، لذا جاء في مشاركة وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة بمناسبة يوم الشرطة البحرينية تأكيدا على الدور الذي يقوم به رجال الشرطة لحفظ الأمن والاستقرار. لقد جاءت كلمة وزير الداخلية بمناسبة يوم الشرطة البحرينية لتؤكد على المكتسابات الوطنية ودور رجال الشرطة للمحافظة عليها، لذا تقدم بالشكر والتقدير لرجال الشرطة كل في موقعه على الدور الكبير الذي يقومون به، وأنهم جديرون باحترام الناس لهم لما يرون فيهم من قوة وعزيمة وإصرار لتحقيق العدالة ومحاربة الجريمة، بل ويشعرون بالراحة والاطمئنان في حال رؤيتهم، وأن تقدير وشكر وزير الداخلية هي مستمدة من جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة والحكومة الرشيد. لقد جاء تأكيد وزير الداخلية للدور الذي يقوم به رجال الشرطة مستذكراً الجهود التي قام بها الرواد الأوائل المؤسسين لجهاز الشرطة، فقد قدموا النماذج المضيئة في العمل الأمني، لذا لا بد من الإشارة والإشادة إلى شهداء الواجب الذين قضوا نحبهم وهم في مواقعهم وثغورهم دفاعاً عن الوطن والأمة، فقد استهدفتهم أيدي الغدر والخيانة التي استهدفت أرواحهم وإستباحت دماءهم، لذا تعهد وزير الداخلية بملاحقة المليشيات الإرهابية والعصابات الإجرامية، وتقديمهم للعدالة لينالوا عقابهم على سوء ما فعلوه!!. لقد أكد وزير الداخلية على أن رفع مستوى رجال الشرطة كان ولا يزال هي المسؤولية الكبرى التي يتحملها، لذا سعى لتطوير القدرات والامكانيات بما يواكب الحياة الديمقراطية التي أسسها جلالة الملك المفدى، خاصة مع بداية المشروع الإصلاحي الرائد، فقد حققت وزارة الداخلية باركانها ورجال الشرطة فيها نجاحاً أمنياً غير مسبوق، بل تطور العمل الميداني من خلال الكفاءات والخبرات العالية، فقد أظهر الجميع المسؤولية في مواجهة التحديات، واحتواء المواقف الصعبة، وقد تجلى ذلك في الإنتخابات النيابية والبلدية الأخيرة، بما عزز المشاركة الفاعلة في الانتخابات، لقد ساهم رجال الشرطة في سهولة حركة وانتقال المواطنين رغم بعض الفتاوى الدينية والأعمال الإرهابية لتصفير صناديق الانتخابات، فكان لتلك الجهود الدور البارز في المشاركة الشعبية التي بلغت 52.6%، وكان ذلك جلياً حين تفوقت الوطنية على الطائفية والمذهبية، والوسطية والاعتدال على التطرف والتشدد، والتسامح والتعايش على العنف والإرهاب، وهي جميعها ثقافة تعكس الخصوصية البحرينية كما أشار إليها وزير الداخلية في أحاديث سابقة. لقد ساهم رجال الشرطة في تعزيز الأمن والاستقرار، وحماية المكتسبات والإنجازات، ومهدوا الطريق للمسيرة الوطنية من خلال إنفاذ القانون، لذا أكد وزير الداخلية بأن «العمل الأمني ليس مرتبطاً بموقف معين أو بفترة زمنية، إنه عمل متواصل وتحديات متعددة في مراحل متعاقبة»، فشرطة البحرين قد قدمت التضحيات الكبيرة لمواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية، وذلك إيماناً منها بواجبها الوطني وقيم الولاء والانتماء والطاعة لولي الأمر. فالمتابع لأداء شرطة البحرين عبر تاريخها وخاصة في السنوات الأخيرة يرى بأنها تعمل وفق عقيدة أمنية راسخة تحكمها القوانين والأنظمة وتوجيهات جلالة الملك المفدى، ولعل زيارة جلالته للأكاديمية الملكية للشرطة في أكتوبر الماضي لدليل على دعمه ومساندته، وتقديراً للتضحايات التي يقدمها رجال الشرطة، وقد كانت المكرمة الملكية المتمثلة في علاج جميع رجال الأمن الذين تعرضوا لإصابات بليغة، وصرف مكافأة مالية لكل المصابين، ومنح وسام الواجب العسكري لشهداء الواجب ولرجال الشرطة الذين تعرضوا لإصابات بليغة لأكبر دليل على هذا الدعم. من هنا فإن الإحتفال بيوم الشرطة البحرينية في الرابع عشر من ديسمبر هو تأكيد على الدور الذي يقوم به رجال الشرطة حسب مواقعهم، فهم يحملون مسؤولية تعزيز الأمن والاستقرار، وتبقى مسألة الشراكة المجتمعية هي المحور الأساسي في محاربة الجريمة وتعقب المجرمين!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها