النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وقال الشعب كلمته

رابط مختصر
العدد 9366 الاحد 30 نوفمبر 2014 الموافق 8 صفر 1437

ببساطة هل تكفّ الوفاق وبالتحديد أمينها العام علي سلمان «على فكرة تمت تزكيته أميناً عاماً ليصبح اقدم أمين عام للجمعيات السياسية في البحرين» عن الادعاء بتمثيل شعب البحرين والتحدث باسمه وهو الشعب الذي اسقط دعوات علي سلمان «لتصفير الصناديق» بل هو الشعب الذي ملأ بأصواته صناديق الاقتراع يوم 22 نوفمبر الجاري ما أفقد الوفاق صوابها فجعلها وأنصارها في الداخل وأبواقها في الخارج يتعلقون بقشة «استفتائهم» المهزلة التي كانت مسرحية تهريجية فاشلة سرعان ما انزل ستارها قبل ان تختم فصلها الأول ويعود مخرجها ومؤلفها وممثلوها ليتواروا عن الانظار خلف دخان الاطارات التي اشعلوها في قراهم الوادعة وآذوا بها الآمنين وهددوا بها المرشحين الذين لم يعبأوا بالتهديدات وواصلوا المضي في المشاركة الايجابية في الانتخابات ما يؤشر ان المسماة «معارضة» قد اصبحت جزءاً من الماضي غير المأسوف عليه ولن تكون جزءاً من حراك الحاضر ما لم يتصدَ لقيادتها جيل آخر بذهنية وعقل سياسي آخر. علي سلمان وفي حديث للقبس الكويتية يُغالط ويلبس بل ويمحو الحقائق بأكذوبة مفادها عدم مشاركة أي عضو من المعارضة في الانتخابات»، حيث استطيع انا شخصياً ولوحدي أن أعدد له 8 اسماء من المعارضة ومن المحسوبين عليها ناهيك عن بعض الاسماء التي لا يمكن لا لعلي سلمان أو لغيره من الطارئين على السياسة ان يمحوا تاريخها الوطني والنضالي الناصع مثل النقابي والقيادي الطلابي المعروف أحمد مطر الذي كسر تابو المقاطعة وترشح لينحاز بوعي سياسي ناضج إلى خيار المشاركة. ولا ندري إلى متى سيظل أمين عام الوفاق يحتكر ويختطف الادعاء بتمثيل «المعارضة» ويوزع صكوكها على «ربعه» وعلى من يسير وفق توجيهات مرجعيته.. أما الوطنية فحدث ولا حرج حيث احتكرتها الوفاق لنفسها وتملكت صكوكها في أدراجها ومنعتها عن أي مواطن يختلف معها وقسمت المجتمع البحريني إلى «موالين» وهم الذين يختلفون معها وإلى «معارضين» وهم الذين يسيرون في ركابها ويستسلمون لقراراتها ويعملون وفق توجيهاتها واوامرها وينصاعون لمرجعيتها. والوفاق التي اطلقت مصطلح «الاغلبية» لتقسيم الشعب قسمين هي نفسها التي اطلقت خرافة «السكان الاصليون» لتمزق وحدة شعبنا الذي لم تمزقه مثل هذه المصطلحات ايام سيطرة الادارة الاجنبية على بلدنا ومزقتها الوفاق «الوطنية» التي اختطفت نضالات وكفاحات شعبنا بمختلف طوائفه وملله ومذاهبه ونسيت كل المكاسب الوطنية إلى نفسها وإلى جماعاتها وكأن شعب البحرين قبل تأسيسها لم يعرف نضالاً طوال تاريخه الوطني الناصع الذي لا يمكن ابداً لادعاءات علي سلمان ونائبه الديهي ان تمحوه من ذاكرة الوطن. لسنا في وارد الدخول في جدلٍ عبثي يجرجرنا إليه أمين العام الوفاق.. لكننا فقط نطلب منه ان يتواضع وان ينزل من برجه وينظر إلى الواقع الحقيقي من حوله فيكف عن الحديث باسم شعب البحرين حتى لا يغدو ولا يصبح مثل «استفتائهم المهزلة». الشعب يا علي سلمان هو الذي خرج شيباً وشباباً نساءً ورجالاً يوم 22 نوفمبر ليمرغ دعوتك بالمقاطعة في تراب الأرض التي لفظت دعوتك.. فاترك عنك الحديث باسم الشعب الذي توجهه إلى الخارج بعد ان شهد سفراء الدول الاجنبية ووفد الاتحاد الاوروبي الطوابير والحشود الكثيرة والكبيرة التي خرجت لتنتخب وتقترح ولتشارك بعد ان دعوت انت للمقاطعة. باختصار وبالشعبي الفصيح «لا تفشل نفسك» بعد ان فشلت مقاطعتك وتحدث باسم وفاقك.. ورحم الله امرءاً عرف قدر نفسه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا