النسخة الورقية
العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

الاستفتاء المهزلة

رابط مختصر
العدد 9365 السبت 29 نوفمبر 2014 الموافق 7 صفر 1437

لم يكن أحد يتوقع أن تقودكم سلسلة إخفاقاتكم وخيباتكم إلى مثل هذا «الاستفتاء المهزلة» الذي بدأ كالعادة فكرة طرحتها المجموعات الخارجة على الشرعية والقانون ليتبناها الوفاقيون وأتباعهم وليورطوا أنفسهم وجماعاتهم بمسرحية مهلهلة كانت مدعاة لسخرية العالم ولجميع المعلقين المتابعين للشأن البحريني، فمثل هذه الورطة المضحكة والساذجة لا يُقدم عليها إلا من فقد رشده واختلت موازينه بشكل فظيع فلم يجد ما يتعلق به انه خدع الآخرين وفي مقدمتهم المجتمع الدولي الذي لم يُعر مسرحيتهم الفاشلة أدنى اهتمام يُذكر. فأكذوبة الاستفتاء «المزعوم والموهوم جرت من فئة واحدة لتشمل فئتها فقط ومجموعة صغارها وهي التي وضعت الاستفتاء وهي التي قامت به وهي التي اعلنت نتائجه وهي التي راقبته باختصار هي التي طبخت الطبخة الماسخة وهي التي أكلتها!!. ومازلنا نسأل من هو هذا العبقري الفذ والنادر الوجود الذي أقنع الوفاق بأن تتحمس وتروّج لهذا العمل المضحك ولهذا التهريج الفارغ؟؟ أم ان الوفاق وقيادتها المأزومة ظنت وتوهمت ان حماسها ومقابلاتها في فضائيات الولي الفقيه ستنقذها وتنقذ جماعتها مما ورطتهم فيه وأدخلتهم في شراكه وشراك المقاطعة الاخيرة التي سقطت سقوطاً مدوياً وفاضحاً بشهادة سفراء الدول الأوروبية والعربية. إذا اقتنعنا بسقوط نظرية السبب الواحد.. فلكل هذه الاسباب وغيرها الكثير روجت الوفاق والرفاق السابقون لهذا “الاستفتاء المهزلة” وخدعتهم كالعادة جعجعات قناة العالم والمنار ودندناتها وشنشناتها حول هذه المهزلة فصدقوا الكذبة التي اطلقوها بما يعيد إلى الذاكرة الحكاية المعروفة عن أكذوبة الوليمة التي أطلقها ثم صدقها.. وما أتعس السياسة حين يقودها جحا. ولأن جحا الشخصية الضائعة أو الحائرة بين الحقيقة والخيال تصلح لأي شيء إلا للسياسة فإننا نعتقد الآن أن قيادات الوفاق والجمعيات التابعة لها تصلح لأي شيء إلا للسياسة ولنا فيما نعتقد ما لا يُعد ولا يُحصى من الشواهد والوقائع والحقائق. والاكثر مدعاةً لمهزلة الاستفتاء الموهوم هو النتائج المعلنة والتي كانت معروفة سلفاً.. ما جعل النتائج محل سخرية وتعليقات مضحكة من الناس هنا الذين قالوا وهم يضحكون يبدو أن الوفاق ظنت ان الطوابير الحاشدة يوم الانتخابات حول صناديق الاقتراع ومراكز الانتخاب تصوت “لاستفتائها” المخدوع بخديعته غير السياسية وغير الراشدة والتي لا يمكن ان يقع فيها إلا الموتور والمغرور برؤى خيالات والمسكون نفسياً بأوهام خطيرة تحتاج إلى مصحة نفسية ننصحه بها وقد بلغ هذه الحالة الصعبة. بالله عليكم أين ومتى جرى مثل ذلك في العالم وعبر كل التجارب السياسية السابقة منها واللاحقة؟؟ وإذا كان قد جرى ما نتائجه على من قام به وما محصلته منه ومكاسبه حتى بين مؤيديه ومناصريه؟؟. لا يبدو الأمر سياسياً أو عقلانياً يمكن أن يخضع لمناقشة تذكر.. فهو مجرد عبث صبياني أحمق جاء إفرازاً لحالة مأزومة ومؤشراً لما هو محتمل وغير محتمل من حماقات أخطر قد يُقدم عليها المأزمون الصغار فيتبعهم المأزومون الكبار ممن تسمي نفسها قيادات ورموزاً وهو ما يفرض علينا الواجب الوطني أن نحذر منه وننبه إليه حتى لا يتعرض استقرارنا إلى هزة جديدة اذا ما ارتكب البعض حماقاته الخطيرة والمتوقعة منه. أما مسرحية الاستفتاء المهزلة فستظل أضحوكة للعالم ومجالاً للتندر والنوادر بين المواطنين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها