النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

وجوه كسرت «تابعو المقاطعة»

رابط مختصر
العدد 9354 الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 الموافق 25 محرم 1437

وجوه محسوبة على اليسار وعلى الوفاق وعلى الشيرازيين كسرت تابعي المقاطعة هذه المرة ولم تكتفِ بإعلانها المشاركة ولكنها ترشحت للنيابي بمواقف حلقت خارج سرب جمعياتها ما يحسب لها على الأقل في جرأة إعلان الموقف غير المقتنع بقرار جمعياتهم الذي تفرض فيه الأحزاب على أعضائها وانصارها والمحسوبين عليها الالتزام به التزاما عسكريا منصبا والا كان نصيبهم التسقيط ومصيرهم الإقالة التي هدد بها علي سلمان أمين عام الوفاق العضو والناشط الوفاقي ابو نبيل فكان تهديده اشارة لغوغاء الجمعية والمحسوبين عليها لتهديد العضو المذكور في ابنائه واحفاده وأهل بيته، كما قال للصحف المحلية وهو يعلن انسحابه بعد يوم واحد على تسجيل اسمه كمرشح. وجوه يسارية من الجبهة الشعبية «وعد» الآن مثل القائد الطلابي المعروف احمد مطر والقائد النقابي محمد المرباطي اعلنت ترشحها للنيابي بحسب قناعاتها وخارج املاءات الحزب الذي لم تعد مرتبطة به عضويا، وان كان تاريخها السياسي وعطاؤها الوطني والنضالي داخل الحزب وتحت مظلته في سنوات الجمر وخلال هيمنة قانون أمن الدولة، الامر الذي لا يترك مجالا للمشككين التصيد عليهم او تلويث سمعتهم الوطنية التي ستبقى الايام والاعوام شاهداً عليها ولها. وهناك وجوه شيرازية معروفة سواء فكت ارتباطها التنظيمي أو لم تفكه لكنها تبقى محسوبة على هذه المجموعة التي اعلنت مقاطعتها فما كان من هذه الوجوه والاسماء الا واتخذت مواقفها خارج صندوق الجمعية والجماعة وهو موقف غير مسبوق لبعض وجوه الجمعية، حيث ان الشيرازيين وقيادتهم تركت الباب مواربا وليس مغلقا بالمرة امام اعضائها في السابق للترشح كأفراد وليس باسم الجمعية، وهو ما حصل بالفعل حين ترشح اعضاء في الجمعية كأفراد على عكس هذه المرة حيث مقاطعة الجمعية للانتخابات شاملة ومحكمة وموصودة فيها الابواب بما يفرض على جميع منتسبيها الالتزام بقرار الجمعية. وهنا سنفهم ان اعلان الخروج عن قرار المقاطعة الذي جاء حادا وصارخاً ومهدداً للمشاركين لم يستطع ان يروع هؤلاء وغيرهم ممن ترشح في المناطق المحسوبة على جمعيات المقاطعة ولم يستطع ان يثنيهم عن اعلان قراراتهم بالترشح رغم ما تعرضوا له وهو معروف لدى الجميع هنا. ومن هنا ايضا سنقرأ قرار مشاركة هؤلاء المحسوبين على جمعيات المقاطعة سواء في التاريخ السابق لبعضهم أو في انتماء بعضهم الى الان لهذه الجمعيات، جاء لتسجيل موقف للتاريخ والان وفي هذه المرحلة الفاصلة بين مرحلة ما قبل 14 فبراير 2011 ومرحلة الانتخابات التي تسجل ايذانا واعلانا باسم شعب البحرين على تجاوز ما كان بكل تداعياته والبناء لما سيكون بما كل تطلعاته للاستقرار اولا، وللتنمية والاصلاح. وعلى جمعيات المقاطعة خصوصا اليسارية منها ان تقرأ ردات فعل مجموعة من اعضائها على قرار المقاطعة عند وعد وقرار مسك السلم من الوسط عند التقدمي قراءة نقدية ذاتية صريحة وعميقة دون ان تأخذها العزة بالإثم فتخسر أكثر في رهاناتها على استمرار تماسك جمعياتهم وبقاء اعضائها فيها، وهي تعاني كما نعلم انحساراً صعبا داخلها رغم محاولات اخفاء ذلك والتستر عليه. نقد الاخر قالت فيه هذه الجمعيات كلاما يملأ الصحراء والبحار ضجيجا.. فمتى يحين نقد الذات؟؟ سؤال معلق على ابوابها منذ أربع سنوات عجاف فهل ينتظر اعضاؤها اربع اخرى؟؟ أم هذه الجمعيات التي كانت مدنية وكانت علمانية رفعت على ابوابها شعار الوفاق «المؤمن لا يخطئ ولا يعتذر»..؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها