النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

قلبي على الأحساء

رابط مختصر
العدد 9352 الإثنين 17 نوفمبر 2014 الموافق 24 محرم 1437

للمدن خصائص البهجة والفرحة بين الناس ومدينة الاحساء بطيبة ناسها وبساطة اهلها وطيبة ابنائها هي بهجة وفرحة المنطقة الشرقية في نكهة انسانية ابنائها وطيبة قلوب اهلها. ان دفء الكرم والنخوة والشهامة والفرح والمسرة والطرب هي من الخصائص التي تميز الاحسائي والاحسائية كأنهما جبلا من طينة تضج يفرحه الحياة (...) ان الاحسائيين يبهجون الحياة اذا عبست في وجوههم! والاحساء عند الاحسائي والاحسائية هي بيت لجميع ابنائها يتنامون في حب واخاء ومودة واحترام وتكاتف دون ان تكدر صفو التآخي واتلاحم فيما بيهم نزعة طائفية أو جفوة مذهبية.. ان شيمة الاحسائي بطبيعتها شيمة متسامحة الا انها تتجمع ضغطا في داخلها على طريق انفجار لا يبقي ولا يذر وفي الاثر ما يذكر قولا: «أحذروا غضب المتسامح» ان الاعمال الاجرامية التي اقدمت جماعة من التكفيريين والارهابيين القتلة في الهجوم على مجموعة من ابناء الاحساء يقومون في ممارسة طقوسهم الدينية في اطلاق الرصاص عليهم وقتل وجرح العديد منهم ما يشير الى استهداف الاحساء كلها في زعزعة الثقة بين ابنائها كونها المدينة الهادئة الآمنة المتآخية المتوادة والمتحابة بغض النظر عن اختلاف انتماءات ابنائها المذهبية والطائفية. ان الافكار التكفيرية ضد الطائفة الشيعية ثقافة لم تفد علينا من الخارج بقدر ما هي راسخة في التراث وبقدر ما لديها من تجليات في مؤسساتنا الاجتماعية بشكل عام والمؤسسة التعليمية بشكل خاص وان مناهجنا التعليمية تضج بالقيم التكفيرية ضد ابناء طائفة مذهبية لها مكانة انتماءات ومشاركات تاريخية في الوطن. كيف ندعو الى التآلف والتكاتف في وطن واحد؟ ومناهج الوطن الواحد التعليمية تحرض جهة وتكفر جهة ضد جهة اخرى على تراب وحدة الارض والانتماء الى وطن واحد. وعلى الدولة ان لا تثق بمن هم اسلاميون تكفيريون ان يتولوا الهيمنة على مناهجنا التعليمية في الاطمئنان لهم واعطائهم ثقة الامانة في تنقية مناهجنا التعليمية من رواسب العنف والتكفير ضد المذاهب والاديان الاخرى! ان مأساة دولنا العربية اعطاء ثقتها في ادارة وتوجيه مؤسسات الوطن التعليمية والثقافية والاعلامية والقضائية الى جهات ظلام وعنف وتكفير وحجب الثقة عن جهات التنويري والحداثة! ان جهة الظلام والعنف والتكفير هي الجهة التي تكرس المناهج التعليمية والثقافية والاعلامية في ظلام العنف والارهاب والتكفير وكان في ذلك ما انعكس موضوعيا وذاتيا في الهجوم بالسلاح على حسينية الدالوه في الاحساء! وفي المقابل تهمش جهة الحداثة والتنوير الاجدر والاخلص والانصف في الوطنية في العمل تجاه تطهير اجهزة التعليم من ثقافة العنف والتكفير التي ترفل بها مناهجنا في رعاية البعض من المتنفذين من اهل التكفير والارهاب في قرى ومدن المملكة من الذين يدفعون الى ابقاء مناهج مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا في ذات المناهج التي أكل وشرب عليها الدهر ويحاولون بشتى التبريرات والتأويلات الدينية في الدفاع عنها وعدم الاقتراب من تحريك سكونتها وجهودها او ازالة شيء منها! ان الدولة في سلطتها الدستورية وسيطرتها القيادية والامنية وهيمنتها على مؤسسات المجتمع وحدها دون غيرها المعنية باتخاذ اجراءات حاسمة ضد قوى العنف والارهاب والظلام التي لها رسوخ وكمون تاريخي في حياتنا وحسبة دينية لها نفوذها على مقدرات حرياتنا والتلصص والتدخل باسم الدين في شؤون المواطنين الخاصة كونهم حماة الدين ورعاته والحادبين على شؤونه العبادية في عقائد الناس! ان الحيثية الدينية في التدخل في الشأن العقائدي للآخر واستهجان ما يعتقد ويؤمن ما ينعكس عنفا وارهابا وتكفيراً يأخد دوره الاجرامي الارهابي ضد الآخر في صميم المجتمع! ان سد ابواب ذرائع العنف والارهاب دون ان تتكرر جريمة دالوة الاحساء في يد الدولة والدولة وحدها المعنية في الضرب بقوة عدل القانون في تطهير مؤسسات الدولة الحساسة التعليمية والتربوية والاعلامية ومحاكم القضاء من رعاة التكفير وأهل الارهاب والظلام والنهوض بقيم الحداثة والتنوير في مؤسسات المجتمع وخلاف ذلك لن ينهينا من الارهاب والتكفير ولن ينهي الارهاب والتكفير فينا!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها