النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

عن فيسبوك والواتساب والخصوصية

رابط مختصر
العدد 9346 الثلاثاء 11 نوفمبر 2014 الموافق 18 محرم 1436

مع تحديث واتساب الأخير أثيرت مرة أخرى مسألة الخصوصية على وسائل الإعلام الاجتماعي، ومنذ استحواذ شركة فيسبوك على هذا التطبيق أثيرت مخاوف لدى مستخدميه من أن رسائلهم ومحادثاتهم تملكها الآن الشبكة الاجتماعية، واليوم نجد أن هذه المخاوف كانت مشروعة ومحقة، وإن كان «انتهاك الخصوصية» جرى بطريقة مختلفة هذه المرة، طريقة تسمح للآخرين التحقق فيما إذا كانت جرت قراءة رسالهم ومشاهدة صورهم أم لا، في التراسل المباشر أو المجموعات. عقب صفقة الاستحواذ الشهيرة تلك قال الرئيس التنفيذي لشركة واتساب، جان كوم، إن «المخاوف المتعلقة بالخصوصية بعد استحواذ فيسبوك على الشركة المشغلة لتطبيق التراسل الفوري عبر الأجهزة المحمولة لا أساس لها، واضاف أن الدافع الأساسي وراء تطوير هذا التطبيق كان ضمان خصوصية المستخدم التي لم يتمتع بها هو شخصيا أبدا أثناء نشأته في مسقط رأسه أوكرانيا في ظل الحكم السوفياتي، بحسب قوله. بل ذهب كوم إلى حد القول «احترام الخصوصية يجري في دمنا. وبعد التعديلات الأخيرة على الواتساب يبدو أن الشركة تراجعت عن نهج تحديثات كانت أطلقته مؤخرا لتطبيقها الخاص على نظام «آي أو أس» يجلب بعض الميزات المتعلقة بالخصوصية على غرار ما فعلته مع نظام أندرويد، مثل ميزة إخفاء آخر ظهور أو إخفاء الصورة الشخصية أو إخفاء حالة الاتصال، صحيح أن فيسبوك وواتساب كانتا أعلنتا أنه الأمر عندما يتعلق بكيفية تعامل التطبيق مع الرسائل والدردشات، فإن العمل سيستمر بشكل مُستقل عن الفيسبوك، حتى أن شركة فيس بوك وعدت بعدم إدراج أي نوع من الدعاية على منصة التطبيق. إن التزام الرئيس التنفيذي لواتساب بوعده بحماية خصوصية مستخدمي التطبيق أصبح محل شك الآن، أما فيسبوك فهي ليست بحاجة إلى أدلة إضافية تؤكد عدم اكتراثها بخصوصية المستخدمين، فلا يوجد موقع يدفعك على مشاركة معلوماتك الشخصية بمحض إرادتك كما يفعل الفيس بوك، بما في ذلك اسمك الكامل وتاريخ ميلادك وتوجهاتك الدينية والسياسية واللغات التي تتحدثها، واسم المستخدم التي تستعمله ورقم تلفونك المحمول والجملة المقتبسة المفضلة لديك، والوصول إلى جميع معلومات اتصال بريدك الالكتروني وصورتك والألبومات الشخصية وحتى اسم مدرستك الثانوي وسنة تخرجك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها