النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

استثمار وسائل التواصل الاجتماعي

رابط مختصر
العدد 9297 الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 الموافق 28 ذو القعدة 1435

ربما لم يكن يدر في خلد مخترع فيسبوك، مارك زوكربرغ، أن هذا الموقع الأزرق المخصص للتعارف والدردشة ستتعدد استعمالاته في المستقبل لتدخل كل شيء تقريبا، التعليم والعمل والتحشيد والتسويق وغيرها الكثير. وبالحديث عن النقطة الأخيرة باتت وسائل التواصل الاجتماعي أكثر بكثير من مجّرد مواقع للدردشة، وبات استخدامها يتطلب استراتيجية واضحة، تحدد المحتوى وهل هو نص أو صورة أو فيديو أو غرافيكس، ومواعيد النشر، وقياس الأثر، وغير ذلك. وبالعودة إلى فيسبوك تحديدا –ورغم تراجع شهرته في البحرين أمام تويتر ولاحقا انستغرام- إلا أنه لا زال يقدم الكثير من التحديثات والأدوات التي يكسب فيها يوميا أرضا جديدة، وأصبح فيسبوك صناعة تُصرف عليها الملايين، وأداة لتكوين الرأي والوعي لدى الكثير من الناس، لكن للأسف الكثير منا يقضى عليه الوقت بدون استفادة حقيقية. الخبراء يقولون إنه كلما قضيت وقتاً أقصر على فيسبوك، وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي كلما وجدت نفسك مستفيداً، وكلما كان وجودك مفيداً محاطاً بأُناس مؤثرين من مدونين أو مبرمجين أو مصممين أو أياً كان مجالك، تقرأ منشوراتهم وتستفيد من خبراتهم، ستصل إلى نتيجة وحيدة، أنه يجب أن تقضى أيضاً وقتاً أطول مع نفسك، تستذكر في مجال دراستك، تعمل وتنتج منتجاً إبداعياً وهكذا. لنفترض عكس ذلك، فلنفترض أن وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي ما هو إلا متابعة المنشورات السياسية والساخرة، تشتم هذا تارة وتنشر منشورا تافها تارة أخرى، لديك المئات من صفحات المنشورات الزائفة، لديك من الإشعارات المئات ولا واحدة منها تخصك، باختصار أنت هيئت البيئة المثالية للفشل في الحياة الافتراضية والواقعية أيضاً. ربما تجلس الساعات بدون أن تخرج بمعلومة واحدة مفيدة، كل ما تفعله هو إمرار اصبعك على شاشة الهاتف أو بكرة الماوس، وبمجرد ان تجد منشوراً مخالفا لرأيك تجد حكة بيدك لتشتم وتسب، وقت ضائع ومجتمع افتراضي بائس مثيل للواقعي هذه النتيجة، لكن ما البديل وما هو الحل؟ بالطبع ليس كلنا لدينا هذا الداء ولكن إن وجد ولو بعض منه فيفضل التخلص منه على الفور، البديل أن تصنع بيئة صحية لعقلك ولنفسيتك على مواقع التواصل الاجتماعي، وللحديث بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها