النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

دلو ماء بارد لعيون الناخبين

رابط مختصر
العدد 9276 الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 الموافق 7 ذو القعدة 1435

لماذا لا يبادر المرشحون للانتخابات النيابية والبلدية القادمة إلى الدخول في تحدي دلو الثلج والماء البارد؟ هل الفكرة مجنونة؟ هل وقارهم يمنعهم من ذلك؟ ألا يستحق جذب انتباه الناخبين مثل هذه المغامرة؟ لا اعتقد أن في الأمر مخالفة قانونية، وهي تحقق انتشارا أوسع للمرشح بدل اتباعه طرقا تقليدية مثل توزيع الهدايا على الناخبين المحتملين أو إلباسهم تي شرت يحمل صورته أو إلقاء الوعود الهلامية العنترية جزافا في المجالس والخيم الانتخابية من قبيل الوظيفة وبيت الإسكان والنهوض بقطاعات الصحة والتعليم وغيرها. ليس في الأمر غرابة، حيث تحفل وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة انستغرام وفيسبوك بمئات الصور الطريفة لمرشحين في انتخابات مختلفة من دول العالم، وخاصة في الوطن العربي، ففي الانتخابات النيابية المصرية عام 2012 نشرت مرشحة منقبة صور زوجها بدل صورها، وفي أماكن أخرى صعد عدة شباب لوحة كبيرة لتقبيل المرشحة الجميلة، كما أظهرت صورا أن مرشحين انتزعوا اللافتات الطريقة ليعلقوا مكانها صورهم، وفي العراق كان مرشحون يوزعون صورهم مغلفة مع الدجاج المجمد!. وفي العراق أيضا احتوت قوائم المرشحين المستبعدين من الانتخابات البرلمانية لعام 2014 المقبلة عددا من المفاجآت و«الغرائب» تعكس بنظر البعض «جرأة » كبيرة لهؤلاء المرشحين للتقدم للانتخابات، وفي مصر قال أحد المرشحين المغمورين لمنصب الرئاسة «الرسول اختارني رئيسا لمصر وحل مشكلة سد النهضة عندي». الفكرة التي طالعنا في بعض المواقع العربية والأجنبية عن خبر طريف عن تحدي سطل الثلج Ice Bucket Challenge بين مدراء بعض الشركات التقنية، وهو تحد قائم على أن يقوم الشخص بسكب سطل من الثلج والماء وعلى جسده وإلا فعليه ان يتبرع بمالا يقل عن مئة دولار إلى منظمة ALSA وهي منظمة خيرية تعمل من أجل علاج مرض التصلب الجانبي الضموري. إذا استطاع الشخص كسب التحدي وسكب الثلج على نفسه عليه أن يقترح اسم شخصية أخرى لخوض التحدي. التسلسل الزمني الكامل للتحدي من الصعب تحديده، ولكن كانت بدايته مع المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا الذي كان أول شخص يخوض التحدي من خلال فريق من المتطوعين، وأعلن أنه يتحدى كلا من جيف بيزوس المدير التنفيذي لشركة أمازون ولاري بيج المدير التنفيذي لشركة جوجل، وانتقل التحدي بدوره إلى مارك زوكربرج المؤسس والمدير التنفيذي لفيسبوك، والذي أعلن تحديه لبيل جيتس وبالفعل وافق بيل جيتس على التحدي، وظهر في فيديو وسط منزله، ثم انتشر بعد ذلك هذا التحدي إلى قائمة طويلة من مشاهير السياسية والفن والمجتمع. إنه أحد أساليب التسويق الشبكي أو «الفايروسي» سريع العدوى والانتشار، ويمكن لمرشح برلماني أو نيابي هنا أن يأخذ زمام المبادرة بسكب دلو ماء عليه، ثم يدعو منافسه لخوض غمار التحدي!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها