النسخة الورقية
العدد 11035 الأربعاء 26 يونيو 2019 الموافق 23 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

أروح لمين.. الإنجاز والتحدي

رابط مختصر
العدد 9250 الخميس 07 أغسطس 2014 الموافق 10 شوال 1435

«أروح لمين واقول يا مين ينصفني منك، ما هو انت فرحي وانت جرحي وكله منك» بكلمات الاغنية الشهيرة لأم كلثوم والتي تنطبق كلماتها صدفة على فحوى المسرحية الكوميدية الاجتماعية «اروح لمين» التي تعرض حاليا على خشبة الصالة الثقافية من انتاج مسرح البيادر، وتلاقي اقبالا جماهيريا كبيرا استمر حتى العرض الثامن ولازالت الفرصة سانحة لتقديم عروض أكثر بناء على طلب الجمهور، ونظرا لذلك وجدت نفسي مضطرة للحديث عن المسرحية الهادفة التي كسرت قوالب المسرح المعتادة حسبما لاحظت. إن الجدلية التي تبدأ بها أغنية «أروح لمين» حيث تبرز الحيرة على لسان الحبيب هي ذاتها الحيرة التي يعيشها المواطن البحريني منذ سنوات طويلة من خلال مطالبته بالحصول على اساسيات الحياة المتمثلة في المسكن الملائم والذي يعتبر حقا أساسيا من حقوقه، فمشكلة الاسكان، وقضايا مجلس النواب، الشللية والبيروقراطية كلها قضايا سبق وأن طرحت آلاف المرات ،ولكن المميز الذي لمسته من خلال مشاهدتي للعرض المسرحي أن المسرحية قد طرحت ما للمواطن وما عليه من حقوق وواجبات وما يعتري هذه الجهات من لبس، فالعمل لا يحمّل الجهات المسئولة الحق فقط وإنما المواطن ايضا الذي يجب أن يعي بحقيقة دوره في الحصول على حقوقه. فأن يقدم مسرح أهلي مسرحية هادفة تستقطب جمهورا ملأ مدرجات الصالة على مدى ثمانية ايام هو بحد ذاته يعتبر انجازا أيضا في أن يحتفظ بجمهوره لمدة ساعتين من الزمن دون كلل أوملل، خاصة أن المتابع البحريني اعتاد ان تقدم المسارح الاهلية مسرحياتها الجادة الصرفة النخبوية في مهرجانات تعين في توقيت ما من كل عام وبجمهور مقتصر، صبور، ومتعمق. برأيي أن التحدي الذي تجاوزه مسرح البيادر في مسرحيته «أروح لمين» أكد على أهمية إعادة حبال الوصل بين المشاهد البحريني والمسرحيين البحرينيين، كما أن مسرح البيادر باستمرار العرض لثمانية أيام أكد على كسبه الرهان وتحقيق المعادلة في تقديم مسرح جاد ورسالة هادفة مع تحقيق معنى محترم للمسرح التجاري، وهذا ما نتمنى فعلا أن تسلكه المسارح الاهلية في البحرين. ولا أريد أن أغفل حق المشاركين في العمل من المؤلف عادل المحميد المخرج والممثل عادل جوهر، والممثلين الذين اكتسبوا نجومية نظرا لمشاركاتهم المتعددة في عدة برامج والأهم هو أنهم نجوم على حساباتهم في موقع التواصل الاجتماعي «الانستغرام». كل التوفيق لأبناء البيادر ونتمنى أن تكون مسرحية «اروح لمين» بداية حركة المسرح البحريني الجاد والتجاري في آن واحد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها