النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

العالم قرية صغيرة في جيبك

رابط مختصر
العدد 9241 الثلاثاء 29 يوليو 2014 الموافق 1 شوال 1435

تحولت منصات وسائل الإعلام الاجتماعي إلى عامل أساسي في التحول إلى ما بات يعرف بـ «المدن أو المجتمعات الذكية»، وأصبحت تلك الوسائل مدعومة بالتطبيقات والأدوات والتقنيات الرقمية تقدم مزايا تتعدى الاستخدامات المتعارف عليها إلى تقديم خدمات الطوارئ والبحث عن المطاعم وبناء فرق العمل. وليس هناك أدنى شك من أن وسائل التواصل الاجتماعي قد أحدثت تغييرًا جذريًا في نمط حياتنا وطرق عملنا وتواصلنا الاجتماعي، حيث أتاحت لنا إمكانيات هائلة فيما يتعلق بسرعة نقل المعلومات والتنقل والاتصال. الإحصائيات الأخيرة كشفت أن 3.7 بالمائة من إجمالي مستخدمي الإنترنت حول العالم هم من منطقة الشرق الأوسط، في حين يستخدم 88 بالمائة من هؤلاء مواقع التواصل الاجتماعي يوميًا. ويُعد فيسبوك أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شهرة على مستوى المنطقة، حيث يصل عدد مستخدميه إلى 58 مليون، يليه موقعي تويتر ولينكد إن بواقع 6.5 و 5.8 مليون مستخدم على التوالي. في المجتمعات أو المدن الذكية تتولى منصات وسائل الإعلام الاجتماعي توفير معلومات أساسية حول خدمات حكومية مختلفة مثل الصحة العامة والأعمال والتعليم والتوظيف والنقل وغيرها من المعلومات العامة حول الطقس والترفيه والعطلات، بطريقة سريعة وسهلة وفعالة، بالإضافة إلى أنها تدعم وجود بيئة مستدامة وخضراء من خلال الحفاظ على الطاقة. بعض خبراء الاجتماع والتقنية يعتقدون أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت مظهرًا أساسيًا من مظاهر الانتقال السلس نحو المدينة الذكية، خاصة مع إدراك الحكومات حول العالم لإمكانيات وقدرات الإعلام الرقمي كوسيلة للتواصل مع الجمهور، وعملت بالتالي على جعل خدماتها ومعلوماتها المعقدة متاحة على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل التفاعل والتواصل الفوري مع مواطنيها. لم يصبح العالم قرية صغيرة فقط، بل أصبحت هذه القرية في جيبك الصغير، حيث تزداد رغبة الناس في التواصل الدائم مع العالم والعمل والأصدقاء والعائلة ومعرفة الأخبار والفعاليات وماذا يفعل باقي العالم في هذه الاثناء، وحتى في الدول النامية التي لا زالت نسبة مستخدمي الانترنت أو الهواتف الذكية منخفضة تحولت الهواتف البسيطة إلى حل مثالي لربط الأفراد مع العالم من حولهم، وتعريفهم بخدمات حكومتهم، أي تحولوا هم أيضا إلى مجتمعات ذكية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها