النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

أوال التواصل

تجدد المواطنة

رابط مختصر
العدد 9203 السبت 21 يونيو 2014 الموافق 23 شعبان 1435

تعريف المواطنة من وجهة نظر حقوقية لا يتوقف عند اكتساب الجنسية والتمتع بما يضمنه هذا الاكتساب من حقوق مدنية وسياسية فحسب، بل تعرف إضافة إلى هذا، بالمشاركة في الحياة العامة أيضا، وصولا إلى تأكيد ارتباطها بالهوية الوطنية  المشتركة.. ولذلك يتوجب تكريسها عمليا في السلوك والممارسة العملية للأفراد والجماعات. ومع ان المواطنة هوية جماعية وانتماء والتزام وحقوق وواجبات، فإنها لا يلغي الخصوصيات الثقافية والروحية  المميزة، حيث يضمن الدستور  احترام حرية المعتقد والتعبير، وإذا كان الوضع القانوني للمواطنة ثابتا إلى حد ما، فإن معنى المواطنة خاضع لعملية بناء مستمرة، والتي جوهرها الرغبة في العيش المشترك، بما يجعل هذا المعنى  يتجدد ويتعمق كل يوم، ووتصبح المواطنة  بهذا المعنى عملية دمج واندماج حر في الحياة المشتركة، هذه العملية بالغة الأهمية وتؤكد أن المواطنة شراكة وفعل إنساني وحضاري وانتماء في ذات الوقت. وكل ذلك يرتبط بشكل وثيق، ببناء الدولة الوطنية  المدنية، دولة المواطنة التي يتساوى فيها المواطنون أمام القانون وفي الحقوق والواجبات، فلا مكان إذا لتعميق مفهوم المواطنة بشكله الصحي ولا لبناء المواطن الحر، إلا ضمن الهيكلية المدنية التي تنتظم الدولة بكامل مكوناتها الاجتماعية وأطيافها المتنوعة واختلاف انتماءات أبنائها العرقية ومعتقداتهم الدينية، و بالتالي يتعدى تأسيس مفهوم المواطنة باعتبارها احتواء للتنوعات والاختلافات الشق النظري في الدساتير والشرائع، ليكتسب بعده الحيوي والضروري على الأرض، أي باعتباره مواطنة حية متجددة. وهذا جزء لا يتجرأ من دور التربية والتعليم سواء في المدرسة او في الأسرة أو في المجتمع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها