النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أوال التواصل

بناء القدرة على التفكير

رابط مختصر
العدد 9189 السبت 7 يونيو 2014 الموافق 9 شعبان 1435

ارتكز التفوق الاقتصادي في الدول المتقدمة على أنظمتها التعليمية التي أعدت مواطنين متعلمين أمكنهم الاستفادة من الإبداعات والابتكارات التقنية، ويزداد اليوم الإدراك بان الأمم إذا أرادت تحقيق الرخاء والازدهار، فعليها أن تطور التعليم الموجه إلى مواطنيها بحيث تتمكن من المنافسة بشكل أفضل في السوق العالمي. إن المطلوب اليوم من نظامنا التعليمي أن يكون مرناً بشكل يكفي لتزويد أجيال المستقبل بالمهارات اللازمة لتمكينهم من المنافسة في ظل الاقتصاد العالمي الجديد المستند إلى تقنية المعلومات وتجدد المعرفة، حيث لا يمكننا إلقاء اللوم على طلبتنا، فليس هناك أي خلل في عقولهم ولا تنقصهم الموهبة، إنما يجب أن علينا ان نطور تعليمنا ومناهجنا، حتى تكون مؤسساتنا التعليمية قادرة على تخريج مواطنين قادرين على إعمال العقل واستخدام ملكة التحليل لا يعجزون عن تكوين آراء خاصة بهم، بل نتطلع إلى رؤية أبنائنا يتخرجون من المؤسسة التعليمية وهم مسلحون بالقدرة على التفكير بأنفسهم بحيث يسهمون في بناء مجتمعاتنا ليتحقق الخير للجميع، وذلك لأن ما يجب أن نتطلع إليه هو التركيز على الجودة في التعليم وليس التركيز على الكم. ومن هنا نؤكد أن العملية التعليمية قد خضعت لتغيرات جذرية في مختلف الجوانب وشهدت تطويرا مهما، في مختلف المراحل الدراسية، إلا أن التطوير الأكثر أهمية هو ذلك الذي يتم التركيز عليه حالياً من خلال برنامج تحسين أداء المدارس الذي يحقق نظرة شاملة ومتكاملة لتطوير التعليم في كافة أبعاده، ويحقق الجودة في النهاية، وهو ما بدأت الوزارة تأخذ به وتركز عليه في السنوات الأخيرة بعد أن نجحت في تحقيق الأهداف الكمية، فقد أدى التوسع في تنفيذ هذا البرنامج ومن ثم تعميمه على جميع المراحل الدراسية والتركيز على أساليب تدريس عصرية إلى فرض وقائع جديدة أمام العملية التربوية والتعليمية تتمثل في الحاجة إلى بناء استراتيجيات جديدة بغرض مواجهة التحديات التي على رأسها أن المعرفة والمعلومات تشكل أساس القوة في هذا القرن، ولذلك تشكل مبادرات المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب وبرنامج تحسين أداء المدارس نقطة تحول مهمة في اتجاه الجودة وتحسين عملية التدريس في المدارس وبالتالي إعادة بناء العملية التعليمية على أساس أكثر تطورا وتقدما بإذن الله تعالى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا