النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12141 الثلاثاء 5 يوليو 2022 الموافق 6 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

«لينكد إن».. المهني مقابل الاجتماعي

رابط مختصر
العدد 9178 الثلاثاء 27 مايو 2014 الموافق 28 رجب 1435

لا تحظى الشبكة المهنية الأشهر عالمياً «ليكند إن» والتي تجذب نحو 300 مليون مستخدم حول العالم بشهرة في البحرين، ويجهل كثيرون الفوائد والمزايا التي تقدمها. «ليكند إن LinkedIn» مفيدة جداً في إبراز شخصيتك المهنية أمام مئات آلاف الشركات التي تتخذ منها وسيلة أساسية للبحث عن الموظفين، وجعلك متصلاً مع كل من تعرفهم حتى تتبادل معهم المعرفة والأفكار والفرص، وإيجاد الخبراء والأفكار في مجال عملك، لأن الموقع يجعلك قادر على إيجاد أي شيء تريده سواء البحث بتحديد الاسم أو الوظيفة أو الموقع الجغرافي أو الشركة أو أي كلمة متعلقة بما تبحث عنه. كما يفيد «لينكد إن» في اقتناص مزيد من الفرص إن كنت تبحث عن وظيفة أو جذب عملاء جدد أو حتى كنت ترغب في إثبات تواجداً قوياً على المستوى المهني، كل ذلك يمكنك أن تحققه من خلال موقع LinkedIn لأنه يساعدك على اكتشاف فرص عمل تتناسب معك كما يمكنك من توسيع نطاق أعمالك من خلال جذب عملاء جدد. إضافة إلى ذلك أطلقت «لينكد إن» مؤخراً ميزة جديدة في شبكتها الاجتماعية المهنية تتيح لمستخدميها الإطلاع على مقياس يحدد شهرة حساباتهم مقارنة بحسابات الزملاء والأصدقاء، ويتم تحديد مقياس الشهرة بناء على عدد مشاهدات الحسابات خلال 30 يوماً، ومن ثم تضع «لينكد إن» الحسابات الموجودة ضمن شبكة مهنية واحدة في ترتيب يوضح المستخدم صاحب الحساب الأكثر مشاهدة. وتجاوزت «لينكد إن» في شهر أبريل الماضي حاجز 300 مليون مستخدم مسجل بشبكتها الاجتماعية المهنية، منهم نحو 200 مليون من خارج الولايات المتحدة الأمريكية، ونحو مليون منتسب مهني في كل من الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. الرقم الخليجي على «ليكند أن» يبدو متواضعاً، خاصة إذا ما قورن بعدد مستخدمي الشبكات الأخرى مثل تويتر وفيسبوك من جهة، وبعدد الشباب الخليجي سواء الباحث عن عمل أو أصحاب المشاريع الناشئة من جهة أخرى. إن «لينكد إن» ليست مكاناً للحديث في السياسة والدين والأفلام والكورة كما هو الحال مع تويتر مثلاً، كما أنه من غير المفيد التخفي خلف حسابات وهمية ونشر الإشاعات والتحريض عبرها، إنها فقط للناس وخاصة الشباب الباحثين عن تطوير أنفسهم وشركاتهم مهنياً، وبالتالي المساهمة الإيجابية في تطوير مجتمعهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها