النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

قادة الرأي الجدد

رابط مختصر
العدد 9171 الثلاثاء 20 مايو 2014 الموافق 21 رجب 1435

درسنا أكاديميا مدى أثر من يسمون بـ «قادة الرأي» في المجتمع على إعادة صياغة وتوجيه الرسالة الإعلامية الموجهة عبر الإعلام التقليدي، فهؤلاء كرجال فكر أو دين أو سياسة أو زعامات من أي نوع كانوا يعترضون طريق الرسالة الإعلامية المرسلة للجمهور ويعيدون قراءتها وفق وجهة نظرهم ومصالحهم ويقدمون الرسالة للجمهور إما بشكل يعزز غرض المرسل أو بشكل ربما يؤدي نتيجة عكسية تماما. قادة الرأي هؤلاء تغير نمطهم وشكلهم كثيرا في الإعلام الجديد، لم يعد لزاما أن يعرفهم الجمهور شخصيا كما كان سابقا، فيما باتوا هم انفسهم قادرون على اقتناص شرائح أوسع من الجمهور خارج حدود مدنهم ودولهم. لقد أصبح اسمهم اليوم «مشاهير الإعلام الاجتماعي»، وكثير من المؤسسات والشركات والجمعيات اليوم تبحث عنهم وتتودد لهم، عل رسالتها الإعلامية تحظى بـ «ريتويت» أو «ريبوست» من قبلهم، وليس من المبالغة القول إن بعضهم أصبحت أهمية حسابه على تويتر أو انستغرام توازي أو تفوق أهمية وسيلة إعلامية مهنية يعمل فيها عشرات الإعلاميين. وبالطبع فإن حجم شريحة المتابعين لهؤلاء المشاهير من «قادة الرأي» الجدد تختلف باختلاف عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي بين دولة واخرى، ومدى نشاط «قائد الرأي» ومتابعته لقضايا الساعة والتحشيد لها، ومصداقيته، وتفاعله مع متابعيه، كما يدعم ذلك كله ظهوره التلفزيوني أو امتلاكه لمنبر ديني أو اجتماعي أو سياسي يخاطب الناس مباشرة عبره بين الفينة والأخرى. البحرين تحظى بعدد من «قادة الرأي» هؤلاء الذين يتابعهم معظم مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ومن تجربة شخصية ودون ذكر اسماء أجدهم لا يهتمون بالقضايا العامة للمجتمع فقط، وإنما يعملون دائما على تثقيف أنفسهم بكيفية الاستخدام الأمثل لشبكات الإعلام الاجتماعي والاطلاع على جديدها وأدواتها وطرق قياس اثرها وغير ذلك. وما من شك أن مواقع التواصل الاجتماعي ألغت الحواجز الإنسانية والجغرافية والعمرية والزمنية وجعلتنا نتواصل مع بعضنا البعض في شتى أنحاء العالم ونستفيد من آراء وأفكار بعضنا بشكل كبير، ولكن بنفس الوقت تحولت هذه المواقع إلى حلبة صراع كالعادة خصوصا في مجتمعاتنا العربية غير المعتادة بعد ثقافة الاختلاف وتقبل الرأي الآخر والنقاش الحر المسؤول. وعلى عاتق «قادة الرأي» الجدد هؤلاء تقع مسؤولية كبيرة، في تثقيف المجتمع وتنويره، وإعادة صياغة مختلف الرسائل الإعلامية الموجهة إليه أو التعليق عليها بطريقة هادفة، فتشكيل الرأي العام والتأثير على فعل الجمهور عمل يومي مستمر توضع له النظريات والخطط الاستراتيجية طويلة المدى وتصرف لأجله ملايين الدولارات على قنوات تلفزيونية ومراكز دراسات وأبحاث، فيما بإمكان نجم إعلام اجتماعي واحد أو «قائد رأي جديد» القيام بدور كبير في هذا المجال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها