النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11718 السبت 8 مايو 2021 الموافق 26 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:31AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

جلالة الملك.. تفخر بك الصحافة وتتباهى

رابط مختصر
العدد 9138 الخميس 17 أبريل 2014 الموافق 17 جمادى الآخرة 1435

حظيت صحافتنا بوسام جديد على صدرها تفخر به وتتباهى.. وذلك عندما تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه فاستقبل بمقر إقامته بجمهورية كازاخستان الصديقة رؤساء تحرير الصحف المحلية، حيث أشاد جلالته بالدور الوطني المميز للصحافة الوطنية المحلية وبرسالتها الرائدة في الاصلاح والتنوير وبمواقفها المشرفة منذ انطلاقة المشروع الاصلاحي الكبير الى اليوم. وحديث جلالته حفظه الله عن رسالة الصحفيين والكتاب البحرينيين لقي صدى رائعًا لدى الصحفيين الذين تشرفوا بحضور لقاء جلالته رعاه الله وخاصة عندما تحدث جلالته عن الصحافة باعتبارها صاحبة الجلالة وصاحبة سلطة .. والحديث الملكي للصحفيين ان دل على شيء فإنما يدل دلالة واضحة على التقدير الكبير لجلالته لدور الصحفيين ودور الكتاب.. وهو التقدير الذي يؤكده جلالته حفظه الله في كل مناسبة تتشرف فيها الصحافة بلقائه الكريم الذي يثمن عالياً رسالتهم ويقدر كثيراً مسؤوليتهم الوطنية التي تحملوها بكل اقتدار واخلاص للبحرين ولترابها الغالي. وما الاشادة الملكية الكريمة بدور الصحفيين والكتاب إلا تعزيز للتقدير الملكي الكبير لهذا القطاع الوطني الهام الذي انعش اقلام الصحافة ورفع هامات الصحفيين والكتاب البحرينيين الذين لن يألوا جهداً في ان يكونوا محل ثقة القيادة وتقديرها. ويشهد التاريخ ان الصحافة البحرينية منذ بداياتها الاولى في نهاية ثلاثينات القرن الماضي لم تشهد مساحات واسعة من حرية التعبير وحرية الكتابة والنقد البناء والمسؤول، كما شهدته في العهد الزاهر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه. فجلالته رعاه الله فتح امامها الطريق سالكة لحرية التعبير وحرية الاختلاف الوطني وحرية الكتابة بشكل غير مسبوق في تاريخ صحافتنا البحرينية.. ما نهض بالصحافة نهضة كبيرة في اطروحاتها ومعالجاتها وكتاباتها وتحقيقاتها الصحفية. وكل هذا الانجاز البحريني الحضاري المشهود في عالم الصحافة يعود الى حكمة القائد ونفاذ بصيرته حفظه الله والذي كان وما زال يقف داعمًا ومشجعاً للصحافة كي تؤدي دورها المأمول وتنجز رسالتها في خدمة الوطن والمواطنين باطمئنان وثقة مستمدة من هذه الوقفة الملكية الكريمة المؤازرة لها والداعمة لخطواتها. وجلالته حفظه الله في هذا اللقاء الذي شرف به رؤساء تحرير الصحف المحلية.. يؤكد دعمه المستمر والمتواصل للصحافة والصحفيين وللكتاب الوطنيين، وهي مواقف لم تفرض رقابة ولا تضييقاً على الصحف ولا على الصحفيين والكتاب، ما اشاع مناخات حرية التعبير في مملكتنا الفتية، وما اطلق المواهب في الكتابة والصحافة فأغنت التجربة الصحفية البحرينية ورفدتها بالعطاء الصحفي المتميز الذي وقف خلفه جلالته حفظه الله حامياً وراعيًا وموجهًا وداعمًا ومشجعًا. وما أحوجنا نحن الصحفيين والكتاب في الصحافة المحلية لأن نكون كما هو العهد بنا عند حجم التقدير الملكي الكبير، وعند حجم المسؤولية الوطنية المناطة أمانتها بأقلامنا وافكارنا لما فيه خير هذا الوطن ونمائه واستقراره وأمنه وسلامته، نعزز رسالتنا بالدعوة الى التسامح والتفاهم في العيش المشترك وفي الارتقاء بالبحرين على كل صعيد وفي كل مجال. ومن القلب شكراً لك بوسلمان ايها القائد الملهم.. حفظك الله ورعاك وحفظ البحرين وشعبها الابي الوفي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها