النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

استثمر بالإعلام الاجتماعي

رابط مختصر
العدد 9038 الثلاثاء 7 يناير 2014 الموافق 5 ربيع الأول 1435

لفت انتباهي الأسبوع الفائت خبر يقول إن مجموعة نيوزكورب الإعلامية التي يملكها امبراطور الإعلام روبيرت مردوخ استحوذت على شركة «ستوريفول» وهي وكالة أنباء متخصصة بالإعلام الاجتماعي مقابل 25 مليون دولار. شركة ستوريفول متخصصة بترخيص المحتوى الذي يجري نشره عبر الإعلام الاجتماعي وتوزيعه على المنظمات الإخبارية الكبرى مثل صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، وهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي . كما تعمل الشركة أيضا على التحقق من صحة مقاطع الفيديو المنشورة على الإنترنت، وتمنح تراخيص حق استخدام منظمات البث لمقاطع الفيديو المتداولة بشكل كبير على شبكة الإنترنت. هذه الصفقة تبعث على الاعتقاد أنه يجب على الصحافة في عصر التواصل الاجتماعي أن تكون منفتحة وابتكارية وتعاونية، وأن مردوخ، الذي كان يضم إلى امبراطوريته الإعلامية المجلات والصحف مثل صحيفة «ذي صن» البريطانية، التفت اليوم للاستثمار في الإعلام الجديد. خبر مشابه آخر لا زال ماثلا في الأذهان وهو استحواذ مجموعة أمازون للتوزيع الالكتروني على صحيفة «واشنطن بوست» المتعثرة ماليا مقابل 250 مليون دولار. واوضحت المجموعة في بيان ان «الشركة التي اشترت الصحيفة يملكها السيد بيزوس بصفته الشخصية وليس بصفته مالك مجموعة امازون». وهكذا تنازل رئيس مجلس إدارة مجموعة واشنطن بوست الإعلامي التقليدي دونالد غراهام عن إرث عائلته الممتد لثمانين عاما إلى رئيس مجموعة أمازون جيف بيزوس المتميز في مجال التكنولوجيا والاعمال. عقب الصفقة مباشرة أرسل بيزوس رسالة إلكترونية إلى موظفي واشنطن بوست يقول لهم فيها إن الموظف الذي يجيد التعامل مع التكنولوجيا الحديثة في الصياغة والنشر هو الأكثر حظا في البقاء. على كل حال، لا يعتبر امتلاك وسائل وتطبيقات النشر الحديثة ومهارات التعامل معها كاف بحد ذاته لظهور شركات محلية قادرة على توزيع منتج إعلامي جيد، لأن هذا المنتج يجب أن يخضع للقواعد المهنية التقليدية مثل الدقة والتوازن والحياد، وبالتالي بناء الثقة مع الجمهور المستهلك لهذا المنتج. وفي ظل ضجيج المعلومات والشائعات والترهات المنتشرة بكثرة على شبكات التواصل الاجتماعي، مقابل ارتفاع أعداد مستخدمي هذه الشبكات، تبرز فرصة كبيرة لإطلاق مثل هذه الشركات في المنطقة، وملء فراغ وتحقيق نجاح إعلامي وطني استثماري.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها