النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

أمطار البحرين

رابط مختصر
العدد 8996 الثلاثاء 26 نوفمبر 2013 الموافق 22 محرم 1435

استحوذت الأضرار التي تسببت بها الامطار الغزيرة على الشبكات الاجتماعية، وكما هو الحال في كل مرة هناك من استخدم التقنية الحديثة للإعلام عن الطرق والمدارس المغلقة أو إعادة نشر حالة الطقس المتوقعة أو التحذيرات الرسمية، وهناك من استثمر بقاءه في المنزل في إعادة نشر -وربما تأليف- روايات ونكات عن الحال التي تشهدها الشوارع وصورة لمواطن يصطاد السمك أمام منزله وأخرى لسيارة برمائية وغير ذلك من «النهفات» التي ربما شاهدناها جميعا!. يمكن أن نتناول هذه المواضيع بشيء من الدعابة، لكن يجب الانتباه دائما إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي لها دور كبير في الحد من الكوارث وتقليل أضرارها. فعقب إعصار «حيان» الذي ضرب جزر الفلبين مؤخرا أصدر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تقريرا حذر فيه من أن عدم توفر تكنولوجيا المعلومات للعديد من الأشخاص يهدد حياة الملايين خلال الكوارث الطبيعية، وقال إن توفر وسائل الاتصال الحديثة له تأثير بالغ على قدرة الأشخاص على النجاة من الأخطار ومن الكوارث عبر إرسال الرسائل الالكترونية والتغريدات على توتير من خلال هواتفهم. واستطاعت وسائل التواصل الاجتماعي انقاذ حياة الكثيرين خلال الزلزال الذي ضرب هاييتي بحسب التقرير، إضافة إلى تسهيل توزيع المواد الغذائية والمساعدات الانسانية للسوريين خلال الصراع الدائر هناك. دراسة بحثية أيضا خلصت إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي قادرة على تعبئة الناس بشكل سريع لمواجهة تحديات مثل حالات الكوارث أو المساعدة في العثور على طفل مفقود دون الحاجة للدور التكميلي لوسائل الإعلام الأخرى، وأكدت أنها أداة فعالة جداً لتعبئة المتطوعين، بالرغم من أن استخدامها في هذا المجال مازال محدوداً. ولا شك أن نجاح وسائل الاعلام الاجتماعية في الحشد يعتمد بشكل كبير على تواصل الأفراد بفعالية، وعلى سرعة الاستجابة والقدرة على حشد الناس في أماكن بعيدة، لكن حتى في ظل هذه الظروف المواتية، يبقى احتمال عدم النجاح في البحث كبيراً. وعلاوة على ذلك، يتطلب النجاح عدداً كبيراً من المشاركين السلبيين، وهم أولئك الذين لا يشاركون بالضرورة في تعبئة الآخرين لكنهم قد يتحركون إذا شعروا أن بإمكانهم المساعدة. ولا بد من الإشارة في هذا السياق إلى طرح شبكة التواصل الاجتماعي تويتر أدارة جديدة تحمل اسم «خط الحياة» (Lifeline)، وهي عبارة عن شراكة بين تويتر من جهة والحكومة اليابانية من جهة أخرى، وتسمح لمستخدمي تويتر بالبحث عن طريق الرمز البريدي لمعرفة حسابات المستخدمين الذين «يغرّدون» عن الكوارث التي تحصل في منطقة معينة في اليابان، وكذلك وسائل الإعلام وحسابات أخرى من الممكن أن توفر معلومات تفيد في تحديد أماكن الكوارث الطبيعية وفي كيفية تجنبها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها