النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

الإعلام الاجتماعي في التعليم العالي

رابط مختصر
العدد 8947 الثلاثاء 8 أكتوبر 2013 الموافق 3 ذو الحجة 1434

قبل 15 عاماً لم يكن يتخيل أحد من مستخدمي الانترنت الأثر الكبير الذي ستحدثه هذه التقنية في حياة البشرية! الانترنت بالأمس كان جزءاً من حياة الناس لا يستطيعون الاستغناء عنه، واليوم بعد ثورة الويب2 أو ما يسمى بـ user generated content – UGC وتطبيقاته في الإعلام الاجتماعي ينام الآباء والأمهات في صفحات الفيس بوك ويجلس شبابنا في صناديق تويتر الفسيحة ونستيقظ جميعاً على تنبيهات الآيفون والبلاك بيري لنشاهد أنفسنا في مرآة اليوتيوب ونستقي معلوماتنا من العم ويكيبيديا، هذه الممارسات الانترنتية اليومية والتي يشارك فيها الكل بالكتابة والصوت والصورة هي طرق إبداعية مبتكرة للتواصل مع الآخرين ومشاركتهم الأخبار والمعلومات وهي العلاقات العامة في ثوبها الجديد، التفاعل مع هذه الوسائل يستهلك وقتاً ويقلل من فرصة وجود طلبة التعليم العالي في الجيل الحالي على مقاعد الدراسة بالطرق التقليدية فهم ونحن نتواجد افتراضياً في عالمٍ واسع يلبي كل احتياجاتنا بضغطة زر. في ظل التطور السريع والضخم لأنواع الشبكات الاجتماعية لاسيما في السنوات العشر الأخيرة، لم يعد ترفاً أن نفكر في استخدام الشبكات الاجتماعية في التعليم العالي وخاصةً إذا علمنا أن النشاط الأول لمستخدمي الانترنت عالمياً هو الشبكات الاجتماعية وأن عدد المستخدمين لها حول العالم يبلغ ملياراً ومائتي مليون مستخدم! الشخص الواحد في الأرجنتين يصرف 10.7 ساعة في مواقع التواصل الاجتماعي مقابل 7.7 ساعات يصرفها الكندي الواحد!، واليوم يستخدم الفيس بوك حوالي 132.5 مليون أمريكي وسيقفز هذا الرقم ليصبح 152.1 مليون في 2013م! إن استخدام مواقع التواصل الاجتماعية في التعليم العالي ربما يكون من أرخص الطرق وأكثرها نفعاً وتأثيراً، لكل هذا فإن استخدام الشبكات الاجتماعية في التعليم العالي يخضع لبحوث ودراسات متعددة في أمريكا وبريطانيا على وجه الخصوص وتهدف هذه الدراسات إلى تحقيق استفادة قصوى من هذه الشبكات من أجل تعليمٍ عالٍ أفضل! وهنا إطلالة سريعة على أشهر الشبكات استخداماً لأغراض التعليم العالي. اليوتيوب هو الرائد هنا والمنقذ للجامعات التي ظلّت قبل إنشائه تعاني من محاولات بائسة في تصوير المحاضرات ونقلها عبر مواقعها، فاليوتيوب لديه إمكانات هائلة وضخمة وهو أسهل المواقع التفاعلية استخداماً في الغرض التعليمي وأكثرها وضوحاً واستثماراً دون أي تكاليف تترتب على استخدامه فبالتعامل مع اليوتيوب لن يكون عضو هيئة التدريس بحاجة لاستخدام الأقراص المدمجة أو أن يضيع وقته لشرح المحاضرة لمن لم يحضرها مثلاً ومن خلاله سيستطيع التبحّر أكثر في نقاط علمية قد لا تحتملها أوقات المحاضرات الرسمية، جامعة كاليفورنيا بيركلي تملك واحدة من أكثر قنوات اليوتيوب التعليمية شهرةً وانتشاراً والتي يبلغ عدد مشتركيها 72 ألف مشترك بعدد مشاهدات يقترب من 13 مليون مشاهدة وهو رقم كبير جداً مقارنة بالقنوات الأخرى للجامعات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها