النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12141 الثلاثاء 5 يوليو 2022 الموافق 6 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

اقتصاد البحرين المعرفي

رابط مختصر
العدد 8835 الثلاثاء 18 يونيو 2013 الموافق 9 شعبان 1434

تشير تقارير عالمية إلى أن عائدات سوق البرمجيات الوسيطة والبنية التحتية للتطبيقات حول العالم تصل لأكثر من عشرين مليار دولار، حصة المملكة العربية السعودية منها نحو 700 مليون دولار، فيما لا تتوفر معلومات دقيقة عن البحرين. تبدو الأرقام أكثر صدمة عندما نسمع بأن شركة خدمات الإنترنت «ياهو» اشترت موقع المدونات الشهير «تمبلر» بمليار دولار، وهو نفس المبلغ الذي دفعته شركة فيسبوك لشراء تطبيق بسيط لنشر الصور «انستغرام»!. في البحرين تلتقي بعقول شابة مبدعة، استشرفت مبكرا فرص النمو الهائلة التي يوفرها سوق البرمجيات والانترنت بشكل عام. تجد هنا من يصنع برامج للمحاسبة والإدارة وغيرها، ومن يبني موقعا إلكترونيا لعرض وبث أخبار رياضات السيارات، وآخر ينشئ حسابا على انستغرام لنشر الإعلانات، وهناك شباب بحرينيون يعملون على بناء شبكة تواصل اجتماعي يأملون أنها ستضاحي فيسبوك وتويتر. هذا وتندرج صناعة البرمجيات والتطبيقات تحت ما يسمى «اقتصاد المعرفة»، أو الاقتصاد الجديد أو الرقمي وغير ذلك، وهو اقتصاد يعتمد على توليد القيمة الناجمة عن التجديد والابتكار والإبداع، التي أسستها المعرفة المكتسبة عن طريق التعليم والتدريب والممارسة والمعرفة القابلة للترميز. وتحقيق ذلك، يعتمد على مجموعة من الهياكل والمقومات الضرورية التي من أهمها التعليم والتدريب والبحث والتطوير المعتمد على تواجد نظام إبداع وطني كفء. فبعد أن كان الاقتصاد العالمي معتمدا حتى النصف الثاني من القرن العشرين على الطاقة والعمل ورأس المال أخذ هذا المنحى يتغير بوضوح نحو الاعتماد على المعلومات والمعرفة، بديلا عن رأس المال والطاقة باعتبارهما العاملين الأساسيين لتوليد وإنتاج الثروة. يفرض ذلك سرعة التطور التكنولوجي لا سيما تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي ترتكز على تطوير نظم المعلومات، والتي أصبحت ضرورية لكل فئات المجتمع بأفراده ومنظماته ومنشآته، فيما تلعب البرمجيات اليوم دورا مركزيا في كل أوجه الحياة اليومية في الحكومة والبنوك والتمويل والصناعة والنقل والاقتصاد والتجارة والتعليم والترفيه وغيرها. وفي البحرين، هذا البلد الشغوف بكل ما هو جديد في مجال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والشبكات الاجتماعية والتطبيقات وغيرها، يمكن أن يشكل اقتصاد المعرفة رافدا أساسيا للدخل القومي وتوليد فرص عمل وجذب استثمارات، وهناك عدد من الجهات الراعية لمبادرات اقتصاد المعرفة التقنية ورواد الأعمال المنخرطين فيها، منها شركة بتلكو وتمكين وبنك البحرين للتنمية وغيرها، لكن دائما هناك المزيد الذي يمكن فعله، وهو ما يتطلع إليه الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها