النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

دفء

محطات للتأمل

رابط مختصر
العدد 8834 الإثنين 17 يونيو 2013 الموافق 8 شعبان 1434

ان مواجهة مشكلات الأطفال اليومية والوصول معهم الى بر الأمان ليس بالأمر السهل بالنسبة للوالدين وعلى الأخص مع طفلهم الأول ، الا إنها ممكنة وقابلة للتحقق، فكثير من الآباء قد تحولت تجاربهم الأولى في التعامل مع أطفالهم الى خبرات ثمينة استطاعوا من خلالها تقديم النصح والفائدة لأحفادهم ولغيرهم من الآباء إذ ان ليس كل الآباء تتاح لهم فرص تعلم أسس التربية بصورة أكاديمية، الا إن السؤال المهم هنا هو هل يستفيد أغلب الآباء من تجاربهم في تربية أطفالهم؟ ان كثيرا من الآباء يكررون نفس أساليب التعامل مع أطفالهم حين يسيئون السلوك ويعيدونها مرارا دون أن يجدوا لها تأثيرا فاعلا وحقيقيا وواضحا في تغير سلوك أطفالهم الى الأفضل على أرض الواقع، وهذا يعني أن الأب أو الأم لم تستفد من خبرة التعامل مع الطفل في المواقف السابقة، وكما يعلم الكثير منا فإن السلوك هو عملية مكتسبة في كثير من جوانبها، فالطفل يقوم بداية بسلوك ما صحيحا كان أم خاطئا ثم يدرك مدى صحة ما قام به من خلال ردود فعل المحيطين به ومن هنا تأتي أهمية الحرص والحذر من ردود الفعل حين يسيء أطفالنا السلوك، وضرورة الوعي الكامل بأثر ما نقوله أو نفعله تجاه تصرفات أطفالنا بحيث تكون متوازنة ومناسبة لحجم الخطأ الذي قام به الطفل. أما الطريقة التي تضمن لنا كآباء أن نتأكد من صحة تعاملنا مع سلوك أطفالنا فهي أن نحلل ما نقوم به معهم بين فترة وأخرى في محطات نعتبرها بمثابة «وقت مستقطع» بالنسبة للمربي ويتم خلالها التأمل في أساليب التعامل مع الطفل والمكافآت وأنواع العقاب وغيرها ونقيس في هذه المحطات درجة نجاحنا في استخدام هذه الأساليب بمدى تكرار الطفل للسلوك او عدمه. أن عملية التأمل هذه قد تكون أحيانا أكثر أهمية من تكرار استخدام أساليب مثل الصراخ والتوبيخ والنقد والاتهامات دون جدوى، إن عملية التأمل والتحليل للأساليب التربوية المستخدمة من قبل الآباء في التعامل مع أطفالهم بين فترة وأخرى ليست بترف أو تضييع للوقت بل على العكس من ذلك فإن محطات المراجعة تلك هي احدى الاستراتيجيات المساعدة على تقييم مدى فعالية ما نقوله ونتبعه مع أطفالنا لكي نتابع التواصل معهم بصورة صحيحة وهي تسهم كثيرا في أن يمضي الآباء في واجبهم متبعين الخط الواضح الذي يسعون في نهايته الى بناء شخصيات متزنة وصحيحة نفسيا لأطفالهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها