النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

أول التواصل

سمتان للمدرسة البحرينية

رابط مختصر
العدد 8825 السبت 8 يونيو 2013 الموافق 29 رجب 1434

تخضع «المدرسة» بمدلولها العام إلى ضغوط مختلفة تجعل منها محطّ الأنظار والآمال والاحباطات في ذات الوقت، فهي تتحرك في اتجاهات متعددة، تحت ضغط الإعلام والأسرة والتطلعات المجتمعة العامة والمتعارضة في بعض الأحيان. فالأسرة تعتبر المدرسة مسئولةً مسئوليةً كاملةً ومتعددة الأبعاد عن أبنائها روحاً وجسداً ومعرفة وقيماً وعملاً..!! والمجتمع ما يزال ينظر إلى المدرسة باعتبارها حمّالة قيم و»صانعة» الأجيال وفق رؤى وأنماط وتطلعات مختلفة إلى حدّ التعارض في بعض الأحيان. فيما تطالب مراكز الدراسات والبحوث والمؤسسات الاقتصادية من المدرسة أن تعمل في اتساق كامل معها لتلبية احتياجات سوق العمل من الأيادي العاملة الماهرة والمختلفة ومن الكوادر الفنية المتوسطة والعليا. ويمارس الإعلام ضغطاً مزدوجاً على المدرسة، عبر الثورة الإعلامية المتدفقة عبر الأقمار الاصطناعية والتي تحمل في طياتها ثقافات وقيماً وأساليب حياة، قد تتفق أو تختلف مع قيمنا وأساليب حياتنا، وتجعل المجتمع والمدرسة مضطرين إلى إعادة النظر في قضايانا التربوية وإعادة طرحها ومناقشتها من وجهات جديدة تأخذ بعين الاعتبار مجمل المتغيرات، خاصة وأن نقل المعرفة وتوزيعها قد بات قضية حيوية في أي نظام تعليمي عصري، وهذا ما دفع القائمين على النظام التعليم في البحرين إلى التطوير المستمر والمراجعة الدائبة. وفي ظل هذه الضغوط استطاعت المدرسة البحرينية، أن تتحرك بفاعلية في الاتجاه المناسب، على أكثر من مستوى في العلاقة مع الأسرة والمجتمع المحلي ومع التحدي الإعلامي والمعرفي ومع سوق العمل.. هذه الحيوية في التحرك وهذا التطوير المستمر هما السمتان الأساسيتان للمدرسة البحرينية في ظل توجهات الوزارة التي ليست سوى ترجمة حيّة لأهداف البلد في التنمية والتقدم والنهوض.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها