النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

الوقت...

رابط مختصر
العدد 8822 الأربعاء 5 يونيو 2013 الموافق 26 رجب 1434

الوقت مسيرة يومنا للانتقال إلى الغد. كائنات أخرى غيرنا لا تشعرُ بالوقت كما نحن؛ يقول أحد العلماء بأن الكائن الحي بحاجة لنسبة ذكاء ليدرك الوقت! عودة العصافير قبل الغروب إلى أغصان الشجر في ذات الوقت كل يوم لا يشكل إدراكاً بالوقت. جولة الكلاب عندما تهدأ الطرقات ويعم السكون، لا يشكلُ وعياً بالوقت... استعداد مختلف المخلوقات للبيات الشتوي، ليس معرفةً بالأشهر والأيام... قد تكون آلية بيولوجية لا تتعلق بإدراك الوقت الذي ندركه. أليس تقسيم الوقت من ابتكارنا؟ تقاسيم اليوم وساعاته وثوانيه؛ ابتكار الحضارات القديمة من بلاد الرافدين إلى مصر القديمة والإغريق، التاريخ الميلادي تاريخٌ مسيحي. الهجري تاريخٌ عربي. نوروز تاريخ فارسي... إلى آخر تقاويم أهل الأرض وتواريخهم... كل ذلك ابتكارات بشرية، لا علاقة للكائنات الحية الأخرى به، كما لا توجد علاقة بين التقاويم المختلفة لدى الأقوام إلا إذا ربط قوم تواريخهم بتقويم قوم آخرين. الوقت بالنسبة لنا هو يومنا المتحرك، أو انتظارنا للحظةٍ ستحين، أو هو الزمن المتحرك دائماً إلى الأمام، وهو بالنسبة للفيزيائيين قصة يبحثون في بدايتها، وماهيتها، ومن أين ابتدأت، وهل بدأت أم كانت موجودة سلفاً؟ ثم كيف يكون بعداً رابعاً كما يقول آينشتاين؟ والوقت بالنسبة للشعراء فضاء رحب للكتابة، وهو كذلك حيرةٌ فلسفية، أو جدالٌ فلسفي، وهو نسبي، يطول بشكلٍ ممل حيناً عندما نكون في حالةٍ نفسية ما، ويقصر حيناً آخر لينقضي بسرعة حين نكون سعداء مستمتعين باللحظات. كما أننا نشعر أحياناً بأننا مضطهدون حين يسرق وقتنا، حين نشعرُ بأنا نعمل من أجل مكاسب لا توفر حتى كفايتنا المعيشية. حين نقضي ساعات وساعات من أعمارنا ونحنُ في المصانع والشركات... لا نعرف هل ينتهي الوقت أم لا، إلا أنهُ سينتهي حتماً بالنسبة للفرد حين تحين لحظة رحيله من هذا العالم، عندها ستتوقف كل الساعات، وحركة الأرض، وكل شيء.. ولكن بالنسبة له وحده فقط! ثم هل يبدأ وقت آخر، وأيام وسنوات أخرى أم يجمدُ كل شيء؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها