النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12140 الإثنين 4 يوليو 2022 الموافق 5 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

تشبيك

تويتر بديل للدفتر

رابط مختصر
العدد 8821 الثلاثاء 4 يونيو 2013 الموافق 25 رجب 1434

بدأت جامعات عالمية عريقة مثل ييل الأمريكية «Yale» أولى خطواتها على صعيد بناء نموذج تعلمي يعتمد وسائل التواصل الاجتماعي بيئة تدريسية لتعليم غير تقليدي منفتح يعتمد التواصل والمشاركة أساسا للعملية التعليمية بدل المحاضرات التقليدية والتلقين. وفيما يرى بعض المتخصصين أن وسائل التواصل الإجتماعي في طريقها لتحل محل برامج التعلم الإلكتروني التقليدية Learning Management System، يبقى اكتشاف الطرق المناسبة لتوظيف هذه الوسائل في العملية التعليمية في مراحله الأولى خاصة مع تنوع وسرعة تطور هذه الوسائل من فيسبوك وتوتير وقنوات الفيديو والمدونات الإلكترونية والبلوغر وغيرها. يأتي ذلك في وقت أصبحت فيه شبكات التواصل الاجتماعي منتشرة بين الشباب بل وعلى أجهزتهم المحمولة وجزءا من حياتهم اليومية، ما يسهل تقبلهم لها كوسيلة للتعليم تخلط المتعة بالعلم وتكسر احتكار غرفة الفصل الدراسي للمعرفة. ويمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية على وجه الخصوص في متابعة المستجدات في التخصص، ومراجعة الكتب والأبحاث بشكل جماعي، والألعاب التعليمية، وإجراء استطلاعات الرأي، وتعلم اللغات الأجنبية، وغير ذلك. كما يمكن للمعلم استخدام وسائل التواصل الإجتماعي بطرق عديدة منها تأسيس مدونة خاصة بالمادة الدراسية تضم شرحا للمادة العلمية المدعمة بالفيديو والصور والروابط لمواقع ومقالات ذات صلة، وكذلك التمارين والواجبات، كما يمكن للمعلم استخدام المجموعات المغلقة Closed Group التي يوفرها فيسبوك ويدعو طلابه للانضمام إليها. ويبقى تويتر المنصة الأمثل للحصول على المعلومات عن طريق متابعة المغردين المتخصصين في مجال من المجالات، وهذا ما يشجع الطلبة على توسعة معارفهم ومدركاتهم خارج حدود المنهج الدراسي. ويمكن للمعلم تشجيع طلابه على تحرير الموسوعة العالمية ويكيبيديا كجزء من واجباتهم المدرسية أو مشاريع تخرجهم، وهو ما يساهم في تعزيز المحتوى العربي على الإنترنت والذي لا يشكل حاليا مع الأسف أكثر من 0.03% من المحتوى العالمي. إننا مقدمون على عصر قد يغير مفهوم التعلم والتعليم الإلكتروني بشكل جذري، عصر يختلط فيه التعليم والإعلام والترفيه والمعرفة والعمل بشكل تام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها