النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

صورة سمكة

رابط مختصر
العدد 8800 الثلاثاء 14 مايو 2013 الموافق 4 رجب 1434

قبل يومين كان أستاذ في جامعة البحرين يتحدث عن «العمود الصحفي المركز» وهو الذي لا يتجاوز عدد كلماته المئة! كيف أقول كل ما أريد قوله في مئة كلمة؟ نعم، أنا مضطر لذلك في عصر الانفجار المعلوماتي والشبكات الاجتماعية، وبعد أن اندثر تقريبا ذلك القارئ الذي لديه النهار بطوله ليقرأ جريدة. هكذا أصبحت كل «تويت» و«بوست» و«صورة» بمثابة «عمود رأي»، وأصبحت آراء الكتاب تظهر بصراحة في حساباتهم ويتداولها المئات، ربما أكثر مما يتداولون مقالاتهم المطولة، ربما يمكننا تقديم جمال خاشقجي وفيصل القاسم نموذجين. تذكرت وأنا استمع للأستاذ في جامعة البحرين كلام الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان بشأن أنه يحتاج لساعات من التحضير حتى يلقي خطابا مدته 4 دقائق، أما الخطب مفتوحة المدة فيمكنه ارتجالها مباشرة. أيضا يحضرني هنا قصة العبقري الإيطالي متعدد الموهاب ليوناردو دافنشي الذي شاهد مخزناً كتب على واجهته «هنا نبيع سمكاً طازجا»، فاستشاط غضبا وهرع إلى صاحب المخزن قائلا له: هل انت ثرثار؟ لماذا تكتب كل تلك الكلمات على واجهة مخزنك؟ فجميعنا يعرف أنك تبيع السمك «هنا» وليس في المخزن المجاور، وكلمة «نبيع» زائدة لأن لا أحد يتوقع أنك تشتري السمك، وكلمة «طازجا» أيضا زائدة فمن البديهي أنك ستقول إن سمكك طازجا وليس عفنا، لذلك بإمكان الاستغناء عن تلك الكلمات الثلاثة والإبقاء على كلمة «سمك»، وعلى كل حال من الأفضل لك الاكتفاء بتعليق صورة سمكة!. الآن فقط اكتشفت جانبا آخر من عبقرية هذا الرجل، وهو أنه أدرك أن الناس تحب التواصل مع بعضها بطريقة مختصرة عبر الصور، يدل على ذلك الانتشار الواسع لتطبيق انستغرام، والدراسات التي تؤكد أن الصورة على فيسبوك تحظى بعدد معجبين أضعاف مضاعفة مقارنة بالنص المكتوب. لقد تجاوزت مقالتي المئة كلمة ولا زلت اعتقد أن هناك ما يقال. في المرات القادمة سأتدرب أن أكون «بليغا وموجزا» أكثر!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها