النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12184 الأربعاء 17 أغسطس 2022 الموافق 19 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

أنكيدو

رابط مختصر
العدد 8794 الاربعاء 8 مايو 2013 الموافق 28 جمادى الآخر 1434

ربما هي ساعة يا أيها البشري أنكيدو.. غوتك البغي كي تزن الكلام وتترك المرعى لتغرق في التمدن... والصراع الدائم المفضي إلى تخليد اسم صديقك ابن الآلهات! كنت تسعى في مراعيك الفسيحة للخلاص من الشراك ومن أحابيل الغزاة. وكنت كث الشعر إنسانًا بسيط القلب تأكل والظباءُ العشب تشربُ مثلها من مورد الماء... قبل أن تغويك «شامات» وتُنضِ عن مفاتنها الثياب... حولتك بقدرة الإغواء رهف الحس... تفهم ما يدور بباطن الإنسان فانقشعت جميع الكائنات الآن... ألاّك وشامات حيثُ تبعتها كالطفلِ إلى أوروك للبيت المقدس فيه عشتار.. إلى جلجامش الأقوى... لأكل الخبز.. وشرب الخمر... وكنت البطل الفذ! يا أنكيدو الإنسان... كنت تحمي ظل صاحبك الذي من بعد موتك أدرك المعنى لمفهوم الخلود! وهام يسأل: هل أموت كما يموت الآخرون؟ يا أنكيدو المتعب من فوضى التمدن والحضارة في فراش الموت كنت تقول: أغوتني فأدركتُ الأنا البشري فيّ. ليتني قاومت اغراءات شامات اللعينة... ليتني شبحًا تأخذه الفيزياء لمختبرات تجاربها لأخرج من بين يدي العلماء مليئا بالطعنات وارما بعيداً بلا اسئلة... ليتها لم تكن فاتنة! «يا أنكيدو إن أمك ظبيةٌ وأبوك حمار الوحش» بكتك أنكيدو النساء، شيوخ أوروك، الظباءُ، والفهود والنمور, والآيائلُ والعجول والضباع! وأنا بكيتك مثل ثكلى... والطريق بكاك، مسالك غابة الأرز التي عرفتك، نهر الفرات، ماسحُ ظهرك الأول بالزيت المعطر، من سقاك الجعة الأولى... يا أنكيدو البشري «أي نومٍ هذا» يهزمك يا صديقي؟ «لقد طواك ظلام الليل فلا تسمعني» *** نادى جلجامش في صناع مدينة أوروك بعد موت أنكيدو وصاح: «أيها الصفار والصائغ والجوهري والنقاش اصنعوا تمثالاً لخلي... ثم نحت لصديقه تمثالاً جاعلاً صدره من اللازورد وجسمه من الذهب، ونصب منضدة من الخشب القوي وإناء من اللازورد مملوءاً بالزبد وقرب ذلك إلى شمش -إله الشمس عند البابليين والآشوريين- وبدأ يندب صديقه ويرثيه»! *** بعد موت أنكيدو تبدأ رحلة جلجامش للبحث عن الخلود...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها