النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

«سبرائم» الأمل المضاعف

رابط مختصر
العدد 8780 الأربعاء 24 ابريل 2013 الموافق 14 جمادى الآخر 1434

في لحظة عبث على الانترنت، كنتُ أجول في صفحاتٍ أظهرها لي محرك البحث «قوقل» ومن بينها صفحة «قاموس الكتاب المقدس» فرحتُ أضغط بشكلٍ عشوائي على الكلمات لقراءة معانيها. ضغطتُ بشكلٍ عبثي على كلمة «سبرائم» وكان شرحها «سبرائم: كلمة عبرانية ربما كان معناها (الأمل المضاعف) وهي بقعة مرتفعة شمال فلسطين بين تخوم دمشق وحماة». أثار فضولي احتمال المعنى، فانصرفت أبحثُ عنها بشكلٍ موسع. وبدلاً من كتابة «سبرائم» أضفت خطاءً ياء قبل الميم فصارت «سبرائيم» التي اقترح قوقل بدلاً عنها كلمة «سبرام» فوافقتهُ على الاستمرار بما اقترح! «سبرام» كما أظهر لي قوقل هو دواء مضاد للاكتئاب. وذلك ما دفعني أكثر لمعرفة العلاقة بين رسم الكلمتين، بالإضافة للمشتركات في المعنى، فسبرائم: مضاعفة الأمل، وسبرام مضاد للاكتئاب، وكأنهُ -كما أتصور- تأكيد على معنى كلمة سبرائم التي لم أجد لها تفسيراً أثناء بحثي عن معناها في الكتاب المقدس، ولا أي ارتباط بينها وبين النص الواردة فيه! محمود درويش هو الآخر؛ يربط الأمل بالأقراص في أحد النصوص «ليس الأمل مادة ولا فكرة. أنه موهبة. تناول قرصاً مضاداً لارتفاع ضغط الدم...» هكذا ننتقل للأمل، دون أن أجد معناً واضحاً لكلمة «سبرائم» التي كنتُ أتمنى أن أجد ما يشرحها في قصة كباقي القصص الكثيرة. ولم أجد سوى معناها المكاني! «الأمل المضاعف» يبقى بلا قصة يوضحها الكتاب المقدس، وبلا أي شيء يوصلك لمعناها في محرك البحث قوقل. إلا أن الأمل عند درويش هو كأي شيءٍ نقوم بتدريبه «نفعلُ ما يفعلُ العاطلون عن العمل؛ نربي الأمل» وهو لامبالاة: «في اللامبالاة فلسفةٌ، إنها صفحةٌ من صفحات الأمل» أو كما يقول «ليس الأمل نقيضُ اليأس، ربما هو الإيمان الناجم عن لامبالاة آلهة بنا... تركتنا نعتمد على موهبتنا الخاصة في تفسير الضباب!» الأمل ما تُعرفهُ أنت «بالأمل» سواء كان انتظاراً أو تفاؤلاً أو عناءً أو خلاص.. الأمل هو شيء تنتظر أن يكون كما تريد، أو كما تحلم أن يكون! ولكن ماذا تعني «سبرائم»؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها