النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

الإعلام الجديد في خدمة التقليدي

رابط مختصر
العدد 8772 الثلاثاء 16 ابريل 2013 الموافق 6 جمادى الآخر 1434

منذ فترة حضرت هنا في البحرين اجتماعا موسعا لإعلاميين وخبراء علاقات عامة ومهتمين دار خلاله جدال كبير حول سؤال: هل ما يزال الجمهور يهتم بالصحف المطبوعة في ظل ثورة وسائل الإعلام الاجتماعي؟ أحد المتحدثين كان حاسما لناحية القول إنه إذا كان جزءا لا يستهان به من الجمهور البحريني عزف عن الاعتماد على الصحف كمصدر أساسي للمعلومات فهذا ليس نتيجة طبيعية لثورة التكنولوجيا وإنما لأسباب بنيوية تتعلق بتراجع أداء الصحف ذاتها. يبدو لي هذا صحيحا إلى حد كبير، فالتطور التاريخي يخبرنا بأن الصحف صمدت أمام ظهور الراديو الذي صمد بدوره أمام ظهور التلفزيون. أيضا استطاعت صحف كبيرة مثل «الواشنطن بوست» و«اليوم السابع» تعزيز وجودها وزيادة عدد قرائها عبر استخدامها المدروس والفعال لوسائل التواصل الاجتماعي. هكذا شكَّلت تلك الوسائل استطالة أو امتدادا لتوزيع المحتوى الذي يقوم الصحفيون بإنشائه بدل اقتصاره على التوزيع التقليدي، وتمكنت بعض الصحف من تطوير محتواها النصي إلى وسائط متعددة «ملتميديا»، واصبح الصحفي لديها متعدد المهام يحمل قلمه ودفتره وكاميرته –الفوتوغراف والفيديو- وبعض الصحف فرضت على كوادرها الإعلامية تعلم أساسيات التعليق والمونتاج.. . لا تتيح المساحة هنا قول كل شيء حول كيفية دمج الصحف المطبوعة بالشبكات الاجتماعية، كما أن جدلا أكاديميا يدور في الغرب حول وضع أسس أكاديمية تضبط ذلك، لكن الممارسة العملية أنتجت عناوين عريضة للعمل منها تحليل الوضع الراهن لكيفية استخدام صحيفة ما لقنوات الإعلام الاجتماعي، ودراسة المنافسين، والتخطيط المسبق أو «الاستراتيجية»، ووضع السياسات الداخلية والخارجية، وتدريب فريق العمل، وإصدار التقارير وقياس نتائج الأداء وتصويبه بشكل دوري.. . بذلك يمكن تطويع قنوات الإعلام الجديد لتصبح أداة تخدم الإعلام التقليدي الذي لا زال يقدم محتوى رصينا مهنيا مسؤولا عوضا عن الخوف من أن تحل مكانه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها