النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10937 الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:27AM
  • الظهر
    11:46AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:48PM
  • العشاء
    7:18PM

كتاب الايام

نحو دراما «سعدونية»

رابط مختصر
العدد 8760 الخميس 4 ابريل 2013 الموافق 23 جمادي الأولى 1434

«معاج في الحلوة والمرة معاج يا حليوة يا سمرة» هذه الجملة من مقدمة المسلسل البحريني «سعدون» الذي قدم في عام 1998 لم ينساها هذا الجيل حتى الآن. ترى ما سر هذا المسلسل؟ وما هو سر رسوخه في عقول وقلوب البحرينيين على اختلاف أعمارهم. لعل السر ينبثق من هذه الجملة ويستمد روحه منها، فهي تشير إلى الرابط الخالد بين البحريني وأرضه مصورا إياها على هيئة فتاة أو معشوقة. فالمسلسل يجسد بشكل عفوي ومبسط واقعية المجتمع البحريني الذي عاش لسنوات مع أطيافه المختلفة، حتى جمعتهم صداقات أبدية وقد يتحول بعضها لتكوين علاقات أسرية. ويصور المسلسل بياض قلوب البحرينيين الذي لم يستطع أن يصوره أي مسلسل آخر مع احترامي لجميع مساعي العاملين عليها. لكن يبقى سر هذا المسلسل هو بقدر ما قمنا بتعريفه يكون مجهولا. وربما يدخل مسلسل «سعدون» منحى السهل الممتنع الذي بالرغم من بساطته إلا أن ألحانه وكلماته ومشاهده لا تنفصل عن وجداننا كبحرينيين، فلا نستغرب متابعتنا لمقاطع من المسلسل على موقع «اليوتيوب» رغم مرور سنوات وسط مطالبات من جمهوره بإدراج جميع حلقات المسلسل واستعدادهم لمشاهدته دون كلل أو ملل. يجب على العاملين في القطاع الفني والدرامي استثمار هذا النجاح واستغلال هذا الرمز الدرامي إن صح التعبير الذي كون لنا حالة أو جوا شعرنا بالانتماء له وبصدق رسالته، أو دراسة فكرة عمل جزء ثان للمسلسل وأستطيع أن أضمن نجاحه ومتابعته بشكل يفوق التوقع لنتجه نحو دراما سعدونية يقتدي بها العالم العربي المحتاج لشيء مماثل ليحرك المياه الراكدة، سيّما أننا في أمس الحاجة لمثل هذه الأعمال التي تعيد لنا الذاكرة التي لربما تناسيناها ونعيش «عالحلوه والمره» ونغني «ياحليوه ياسمره».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها