النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

ذكرى الميثاق وعد بالإستمرار وعهد بالإستقرار

رابط مختصر
العدد 8711 الخميس 14 فبراير 2013 الموافق 3 ربيع الآخر 1434

تحل الذكرى الثانية عشرة لتصويت شعب البحرين بالاجماع على ميثاق العمل الوطني يوم 14/2/2001 الذي يُعتبر نقطة وصلٍ وفصل في تاريخ هذا الوطن. وصل بتاريخه وامتداداته الحضارية.. فالميثاق لم يقطع ولكنه تقاطع مع تاريخ وطني مديد لهذه المملكة وهو فصل آخر جديد انسجم مع عصره ومع ايقاع التطور العالمي من حوله.. فكانت النقلة بمشروع الميثاق ومن خلاله خطوة رائدة ومبادرة شجاعة من ملك واثق من شعبه ومخلص لوطنه.. متطلعٍ لما تحمله البحرين من آمال كبار.. فكان الميثاق مشروعاً مفتوحاً بلا حدود بل مشروع يحمل معه عدة مشاريع حضارية وتقدمية ترسخ دولة القانون والمؤسسات وتثبت قواعد الدولة المدنية على أسس عصرية متطورة بتدرج ديمقراطي متوازن لا يحرق المراحل ولا يقفز فوق توازنات الواقع لكنه يتطور وفق واقعية علمية دقيقة ويراكم المكاسب الشعبية والوطنية وفق قواعد النهج الديمقراطي العالمي العريق. واليوم اذ نحتفي ويحتفي معنا الوطن كله بالذكرى الثانية عشرة للتصويت الشعبي على الميثاق فإننا نتجاوز كل ما هو طارئ ودخيل وكل محاولات عرقلة مسيرة هذا المشروع الكبير الواعد ونذهب لنرنو إلى الافق البعيد الواسع الذي فتحه لنا الميثاق كونه مشروعاً مستقبلاً ليس لنا فقط وانما لابنائنا والجيل الجديد القادم إلى الدنيا في عهد اشراقة الميثاق. وهو جيل آخر وهو تفكير آخر يحمل في عقله وقلبه وبين جوانحه تطلعات وطموحات أخرى بشكل الميثاق بما اسسه من منظومات مؤسساتية القاعدة الصلبة التي يبني ويحقق وينجز عليها هذا الجيل طموحاته وتطلعاته التي لا علاقة لها بخصومات الماضي وانما هي وليدة حاضر آخر ومستقبل مختلف في انطلاقاته وذهنيته واسلوب حياته وتفكيره بما يحتاج معه إلى حامل مؤسساتي معاصر يتجسد في الميثاق هذا المشروع الذي سبق حركة التاريخ من حوله فجاء بشارة مرحلة محلية واقليمية جديدة ومختلفة في كل شيء. ونحن اذ نسترجع ونستذكر اليوم بإعزاز واكبار وطني ميثاق العمل الوطني بصفته المشروع الرائد في البحرين الجديدة.. فإننا لابد وان نستذكر بذات الاعزاز وذات الاكبار الوطني دور الفرد في التاريخ وهو دور تحدثت عنه الأدبيات السياسية والتاريخية المختلفة وقد جسده هنا فوق هذه الأرض البحرينية المعطاء حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.. حين طرح مشروع الميثاق في مبادرة وطنية سبقت لحظتها الزمنية وهذه ميزتها لتسجيل نقلة سباقة بفضل دور الفرد في التاريخ الذي تصدى له هنا في البحرين ملك آمن بربه ووثق بشعبه والتحم بأرضه هو «بو سلمان» الذي قاد مرحلة تجديد النهضة في البحرين على قاعدة الوعي الثقافي في التمسك بالرائع من موروثها والتطلع إلى تجديد مسيرتها في توازن وطني يحفظ الهوية التاريخية العربية والإسلامية لهذا الشعب والوطن ويندمج مع عصره الجديد تطوراً ونمواً وتقدماً. وسنظل نحتفي ونحتفل بذكرى تصويت شعبنا على الميثاق وسيظل هذا اليوم منقوشاً في الذاكرة البحرينية والوطنية وسنروي لاحفادنا حكاية هذا المشروع وتفاصيل بداياته بعد عقود وعقود تكون فيها الاجيال البحرينية الجديدة قد قطفت الثمار تلو الثمار من مشروع الميثاق بكل زخمه وعطائه الثري.. وليحفظ الله هذا الوطن من كل سوء ومكروه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها