النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

في المسموح

كبيرة يا البحرين

رابط مختصر
العدد 8680 الأثنين 14 يناير 2013 الموافق 2 ربيع الأول 1434

من يعرف جغرافية مملكة البحرين لاشك يدرك كم هي مساحتها صغيرة، وكم هم سكانها قليل، والمؤكد انه لن يستسغ شعار مكتوب على واجهات مبانيها يقول :»كبيرة يا البحرين»، ذلك اذا كان حاله كحال شاهد ما شافش حاجة.. اما من دخل الى ارض المملكة، وعاش واقعها في بطولة خليجي 21، وتابع كيف يصنع اهلها نجاحاتهم وهم يحولون قلتهم الى كثرة، وصغر ارضهم الى عالم يتسع للجميع، فإنه سيهتف قبلهم وبعلو صوته «كبيرة يا البحرين». ونحن نتابع البطولات الكروية المحلية والعالمية لاشك يلفت انتباهنا من يهتفون على المدرجات ومن خلالهم فإننا ومعنا الاتحادات القارية والدولية تحدد قيمة البطولات الكروية تلك من خلال اعدادهم وفقا لمقاييس معترف بها لاشك تعتمد معيار النسبة والتناسب، أي عدد السكان قياسا الى من يحضرون المباريات، وهي حسبة صادقة اعتقد انها تضع بلدان كبيرة مثل اليابان او غيرها في مرتبة متأخرة امام البحرين بعدد سكانها القليل قياسا الى جمهورها الكبير الذي حضر بقوة لتشجيع الاحمر الباحث عن كأسه المفقودة منذ البطولة الاولى. البحرين كسبت الرهان وحلت المعادلة بمنشآت رياضية لا تنقصها الحداثة والبساطة، وتواصل سيرها في طريق النجاح التنظيمي الذي ما كان ليتم لولا ان البحرين كبيرة بكوادرها وخبراتها التي حولت الصعب الى ممكن والمستحيل الى واقع يسطره الجنود المجهولون على مدى 24 ساعة في لجانهم واعمالهم التي تتوزع على كل الاتجاهات وتضع النقاط فوق حروفها اولا بأول لتجعل الضيف في قلب البطولة مرحبا به، وتجعل ظروف عمله سهلة وميسرة. وحتى لا اكون مغاليا في الثناء يجب القول انه لا توجد بطولة كبرى من دون اخطاء او نواقص، لانها واردة وتدخل دائما في خانة المسموح به خصوصا عندما تكون غير مؤثرة لأنها تأتي غير متعمدة، واحيانا ليس المستضيف هو الطرف المتسبب فيها.. لكنها تظل اخطاء ونواقص لا تنتقص من نجاح البحرين التي اثبتت قدرتها في الاستضافة الناجحة لخليجي 21، البطولة التي تسير متوازية مع نجاح منتخبها الكروي في البطولة. ومع دخول خليجي البحرين مراحل الحسم فإن هناك من يظن ان الضغط ربما يقل على المنظمين بمغادرة اربعة منتخبات، لكنه على العكس سيزيد مع رغبة اهلنا في البحرين في الوصول الى اعلى مراتب التقدير نجاحا وابهارا، وتحقيق فرحة لن تكتمل بالنسبة لهم الا حين ينجح الاحمر في معانقة كاسه الهاربة منذ عقود. ولان الناس تقاس بأفعالها وليس بأحجامها فإنني اختم بالقول: «كبيرة يا البحرين».. وأتمنى لمنتخبكم النجاح وما قصرتم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها