النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

كلمة من القلب

الـــفـــــاروق

رابط مختصر
العدد 8506 الثلاثاء 24 يوليو 2012 الموافق 5 رمضان 1433

لا شك أن شريحة واسعة من الوطن العربي تحرص على مشاهدة المسلسل التاريخي عمر بن الخطاب الذي تبثه قناة إم بي سي وتلفزيون قطر خلال شهر رمضان المبارك بعد الضجة الإعلامية التي أحدثها إنتاجه ، حيث استغرق 300 يوم لتصويره وفق أعلى التقنيات المتطورة علميا وعالميا التي تميز بها المخرج السوري المميز دائما حاتم علي. هذا الإنتاج التلفزيوني الضخم تعرض للعديد من الإنتقادات اللاذعة من جهات عدة كان أبرزها مفتي المملكة العربية السعودية وغيره من علماء الدين حيث يفسر معظمهم رفضهم لعرض المسلسل على شاشات التلفزيون بأنه لا يجوز تجسيد شخصية أحد الصحابة المقربين إلى الرسول الكريم، فضلا عن دعاوى قضائية أقيمت في أكثر من بلد تدعو لوقف عرضه، وعلى إثر ذلك قامت لجنة المراجعة بالرد على عاصفة الغضب تلك وأصدرت بيانا أوضحت فيه أن دورها اقتصر على التدقيق التاريخي وأنها لم تفت بجواز تجسيد المسلسل الذي يتناول سيرة ثاني الخلفاء الراشدين، ولكن العرض مازال قائما على الشاشات.. هذا العمل شارك في انتاجه مجموعة إم بي سي بالتعاون مع تلفزيون قطر حيث أفصحت الأولى عن أعداد المشاركين في هذا العمل الدرامي العملاق ، إذ استخدم فيه 1970 سيفا و650 رمحا و 4000 سهما و400 قوسا و1500 حصانا و 3800 ناقة و 170 درعا و137 تمثالا و39 خبيرا للأزياء و322 ممثلا وممثلة و300 فنيا وفنية من عشرة بلدان قاموا بإعادة بناء الكعبة القديمة ، أما التصوير فقد استغرق 10 أشهر بمعدل 18 ساعة تصوير يومياً. آخر كلمة: كل تلك الضجة الإعلامية جعلتني أبحث في سيرته طوال فترة حياته واستذكر ما تعلمناه في المدرسة حول قصص الصحابة ولفت انتباهي موقف طريف مر به عمر رضي الله عنه وددت إطلاعكم عليه، ففي يوم من الأيام كان عمر جالسا مع الصحابة بعد صلاة الفجر يحكي لهم ذكرياته مع عبادة الأصنام حين أراد اقتناء صنم ولم يستطع شراءه ، خطرت بباله فكرة حيث كان أمامه إناء به تمر قام بتشكيله على هيئة صنم ليعبده ويطلب منه ما يريد كأن يُنعِم عليه بالصحة ويعطيه من خيرات الدنيا ما يشتهي، بعد ذلك بقليل من الوقت أحس عمر بالجوع فأخذ يأكل من ذلك التمر فإهترأ شكل ذلك الصنم الذي قام بصناعته فأخذ يفكر في ما إذا كان من الممكن أن يأكل الإنسان الإله الذي سيوهبه القوة والصحة وكل ما يريد من هذة الدنيا...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها