النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

كلمة من القلب

ملامح مستقبل أبنائنا بدأت بالظهور

رابط مختصر
العدد 8491 الإثنين 9 يوليو 2012 الموافق 19 شعبان 1433

إعطاء المزيد من الاهتمام والمتابعة المباشرة لشريحة الشباب وتمكينهم من أجل الارتقاء ولعب الدور الفاعل والأساسي في المجتمع، من خلال الإبداع في المجالات المختلفة والتنافس المحلي والدولي، وإنعاش روح الريادة والابتكار في عالمنا الاقتصادي المليء بالمتغيّرات والتحديات اليومية، وتأهيل الشباب للتعاطي مع متطلبات عصرنا الحديث.. كل هذة الأهداف رسمها وخطط لها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من خلال قيادته لدفة العمل في العديد من المشاريع التي يُعنى بها الشباب البحريني، فقد استطاع عن طريقها أن يعطي الأمل ويغرس البذرة المثمرة في أبناء البحرين ويأخذ بيدهم إلى بر الأمان حيث الابتكار والإبداع والتميز بعيدا عن أية عراقيل يمكن أن تقف حجر عثرة في طريق عجلة التنمية. هذة الرؤية التي حرص سموه على صب اهتمامه وجهوده من أجل ابرازها كانت أحد نتاج توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حيث يؤكد دائما على أهمية تقديم المبادرات والبرامج الوطنية الصادقة التي تهتم بتمكين الشباب في كافة المجالات وتسهم في خلق قيادات شبابية قادرة على المشاركة في صناعة المستقبل. الحراك الشبابي في مملكة البحرين بدأ يأخذ موقعا متميزا في السنوات القليلة الماضية من خلال القيام بعدد من الأنشطة والفعاليات التي تخدم شرائح المجتمع كافة، فهناك مجموعة من الشباب الناشط بدؤوا بوضع عدد من الأهداف والتصورات التي من شأنها أن تساهم في وصول المجتمع الى مستوى أفضل مما كان عليه في السابق، وذلك من خلال إشراك الشباب في المساهمة في وضع الاستراتيجيات الخاصة بهم بشكل مباشر، بالإضافة إلى حماية المنظمات الشبابية الوطنية ودعمها وتشجيعها على تبادل الخبرات والزيارات فيما بينها حيث يتم خلال تلك اللقاءات تبادل الخبرات والاستفادة من الآخر، ومن ثم التواصل مع الجهات الرسمية للمساعدة على تبني مطالبهم ومرئياتهم بالإضافة إلى مراقبة ومتابعة المشاريع الرسمية التي تمثل الشباب، ورصد كل ما يدور على الساحة المحلية والعالمية من متغيرات. يوم أمس كان خير شاهد على ما أقول، إذ تم افتتاح الملتقى العلمي 13 لشباب الخليج بالمنامة والذي تقيمه المؤسسة العامة للشباب والرياضة، حيث تهدف استضافة المملكة لهذا الملتقى الى بلورة سياسة علمية إبداعية موحدة في دول مجلس التعاون تواكب طموحات شبابنا الخليجي وترتقي بأفكارهم العلمية والإبداعية إلى حدود التطلعات المرجوة بإفراز أجيال منتمية إلى أوطانها وقادرة على المساهمة في عملية التنمية الشاملة. العيون تترقب ما يطرحه المشاركون من خلال هذا الملتقى من أفكار ناتجة عن تجارب ودراسات متعددة في المجال المعماري والبيئي والميكانيكي والصحي والاجتماعي والاقتصادي والكهربائي والتشريعي. نتمنى التوفيق لجميع المشاركين والنجاح لهذة الفعاليات التي تستهدف الشباب ونشكرالقائمين على كل ما يخدم مستقبل أبنائنا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها