النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

كلمة من القلب

هل أصبحنا بحاجة لقليل من الرومانسية؟

رابط مختصر
العدد 8449 الأثنين28 مايو 2012 الموافق 7 رجب 1433

حين أذهب إلى أحد صالونات التجميل أجد السيدات يتحدثن باهتمام حول قصة فاطمة وهل ستربح القضية التي رفعتها في المحكمة ضد من اعتدى عليها؟ وهل سيفوز زوجها بحبها له؟ وعندما أذهب إلى العمل صباحاً أجد الموظفين هناك يتحدثون عن يحيى وكيف تكللت قصته بالزواج السعيد من محبوبته بعد فراق دام سنوات!! ومتى ما ذهبت إلى أحد المقاهي لاحتساء القهوة فإنني أستطيع سماع الجالسين بالقرب مني يتحدثون عن مهند ومدى صدقه في أداء الأدوار الرومانسية.. حتى أصبحت أنا بنفسي حين أكون خارج المنزل أحرص على العودة إليه في وقت عرض مسلسل عاصي! ترى ما السبب في اهتمام الجميع بمشاهدة المسلسلات التركية التي تتعدى حلقاتها 60 حلقة يومية؟ وهل وصلت عدوى الإطالة في الأحداث وطرح الروايات العاطفية إلى المسلسلات العربية مثل مسلسل روبي ومسلسل بين الماضي والحب ومسلسل مطلوب رجال؟ الموضوع لا يخلو من الحديث الطويل وتعدد الأراء خصوصاً أن المسلسلات التركية لم تشمل فقط فئة من المجتمع فهي تؤثر على الصغير والكبير، الرجل والمرأة وحتى الكبار في السن صاروا يحنون للعودة إلى الشباب وقصص الحب والعشق، لربما كانت الأسباب في ذلك اجتماعية، بمعنى أن العائلة العربية أصبحت تفكر في كيفية زيادة دخلها الشهري بدلاً من كيفية إنعاش الحياة الزوجية والعلاقات الاجتماعية بشكل عام! أو ربما كان السبب في ذلك هو ما يسمى بالربيع العربي وتأثيراته النفسية في نفوس الشعوب التي عانت ولازالت تعاني ويلات الحروب وما تقترفه بعض الأنظمة المستبدة من قرارات! باستطاعتنا القول الآن أن الدراما التركية أصبحت تحتل مكانة مرموقة على الساحة الفنية العالمية بحيث حصد العديد منها جوائز مميزة جاءت في محلها من وجهة نظر الفتيات العربيات، وذلك لما تحتويه على حوارات وقصص قمة في الرومانسية تبرز معاملة الرجل للمرأة بطريقة ترجوها أغلبهن. المرأة العربية باتت حريصة على مشاهدة هذه المسلسلات في أوقات محددة ومع جميع أفراد العائلة وأهمهم الزوج، بحيث تصبح عادة لديه هو الآخر، ومن ثم يصبح ذلك بمثابة جرعة يومية تعطيها المرأة لزوجها يومياً دون إشعاره بذلك، علها تجدي نفعاً معه في ظل الظروف الحالية..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها